لا تستهينوا بنا .. فالمقاومة تجري في عروقنا .. سنبقى مقاومة !

الجمعة، 15 مارس 2019

ترجيديا مافيا المخدرات في العراق العابرة للقارات




خاص/ منتديات أهل السنة في العراق
بقلم / آملة البغدادية

ضجة جديدة أو مفرقة صغيرة من قبل الحكومة تمر بشكل عادي في ظل حكم دولة المليشيات في العراق، فمن توزيع العدس إلى توزيع المخدرات عبر تصريحات عادل عبد المهدي ريس الدورة الانتخابية المنخورة، حيث أعلن بأن مواد الكريستال المخدرة تصل إلى العراق من بلد المنشأ (الأرجنتين) ، وهذا ما أحدث موجة سخرية وتعليقات كثيرة ساخرة من قبل ناشطي التواصل الآجتماعي التي تعجبت من عدم الاعتراف بإيران كدولة رئيسية مصدرة للمخدرات إلى العراق، وعلى طول الخط الحدودي البالغ ب 1458 كيلومتر ، ومن أشكال السخرية أن تحول أسم إيران على الخارطة إلى ( دولة الأرجنتين الإسلامية) تعبيراً عن تسفيه موقف الحكومة وأكبر رأس حكومي فيها لدرجة الاستهانة بالشعب العراقي في أخطر قضية تخص الأمن الشخصي والقومي على حد سواء .

من جهة أخرى سارع الكتاب إلى تسليط الضوء على هذا الخبر الجلل بمقالات ، منها في موقع الحرة ، حيث نشرت مقال بعنوان (مخدرات الأرجنتين ليست مزحة) بقلم  مشرق عباس، حيث تضمن المقال نقاط هامة عديدة كون الطريق الموصل هو الحدود اللبنانية السورية في بلدة (عرسال) والتي معروف عنها سيطرتها من قبل حزب الله (اللات) الإرهابي. في حين أصبح العالم على معرفة بحقيقة رؤوس الأموال التعابعة للحزب هي من تجارة المخدرات ، هذا الحزب المدعي للإسلام والجهاد وهو أبعد ما يكون عنهما . يستمر المقال في استنكار إغفال رئيس الوزراء لذكر مصدر المخدرات الأكبر والأول وهو إيران . لقد أوضح المقال حقيقة دخول مادة الهيروين المخدرة عبر الحدود العراقية الغربية في محافظة الأنبار أثناء فوضى المعارك ضد داعش مما سبب بفتح خط جديد لدخول المخدرات إلى العراق الذي أصبح سوقاً لترويج المخدرات في المنطقة .
ألم نقل في كل مناسبة يا أهل السنة جريمة إهمال المناداة بالأقليم من قبل كبراءكم ؟ !
هل وعيتم خسارة مسك الحدود من قبل القوات الفدرالية أم بعد ؟




أما عن المؤسسات الأمنية فقد نشرت قناة العراقية الدولية تحقيق مع مروجي المخدرات من مادة الكريستال والخشخاش قبل أسبوع، ومن ضمن الأسئلة أدلى المروج إعتراف بأسعار الكريستال الذي يجني منه الضعف، المفارقة أنه حدد سعر بيع نصف الكيلو من الكريستال ب 5 ملايين دينار ، بينما في قناة دجلة التي نشرت تحقيق مستقل مع أحد المروجين وهو يعترف بأن سعر الغرام الواحد من الكريستال يباع بمعدل 20 ألف دينار ، أي أن نصف الكيلو يباع ب 10 ملايين وليس 5 ملايين مع أن المقابلتين في نفس اليوم !
هذا ن دل على شيء فإنما يدل على أن هذه البرامج ما هي إلا تمثيلية لتهدئة الشعب بوجود العين الساهرة، إلا إنها فاشلة في الإخراج وتفتقر للذكاء، ولا تبرع إلا في إلقاء التهم بشكل غير مباشر بطائفية ظاهرة، حيث أن جميع الملقى القبض عليهم وكونهم من البصرة لا تدل لهجتهم بأنهم من الجنوب، والله أعلم بما تُخفي الصدور .
على كل الأحوال لا بد وأن هناك تحرك فعلي من قبل الأجهزة الأمنية في شعبة مكافحة المخدرات للحد من هذه الآفة الخطيرة التي ابتلي بها العراق بعد الغزو وقيادة إيران لكل قرارات الحكم، وبهذا فلا يمكن أن تُعلن عن الرؤوس الكبيرة ولا عن الصغيرة حيث تكون لها الحصانة من الأحزاب الشيعية بلا شك سواء بشكل مباشر أو عن طريق العشائر التي تحل المشاكل بمكالمة هاتفية من قبل (السيد) ، وحسبنا الله ونعم الوكيل . وعن تصريحات الأجهزة الأمنية ما نشرته قناة العربية ما يناقض تصريح عبد المهدي ، وفيه (  ويأتي تصريح عبد المهدي بعد ساعات من إعلان قوات حرس الحدود في البصرة إحباط عملية ضخمة لتهريب المخدرات قادمة من إيران، وذلك بعد مدة من تصريح لقائد شرطة البصرة، الفريق رشيد فيلح، قال فيها إن 80 بالمائة من المخدرات قادمة من إيران ويأتي تصريح عبد المهدي بعد ساعات من إعلان قوات حرس الحدود في البصرة إحباط عملية ضخمة لتهريب المخدرات قادمة من إيران، وذلك بعد مدة من تصريح لقائد شرطة البصرة، الفريق رشيد فيلح، قال فيها إن 80 بالمائة من المخدرات قادمة من إيران) 

أهذا هو العراق الذي كان في زمن النظام الدكتاتوري البائد الطائفي البعثي خالي تماماً من المخدرات ؟ أي مفارقة !
إن هذا الخطر الجلل لا يخص فقط المواطن العادي بقدر ما يخص الأجهزة الأمنية بحد ذاتها، والتي يعتبر الشيعة الأكبر عدداً فيها، وهم من يتعاطون المخدرات بشكل كبير، وخاصة أفراد الحشد الشيعي، ومما يشجع على تعاطي المخدرات مرجع السوء مثل الروحاني الذي أجاب على استفتاء بخصوص تجارة المخدرات، فأجاب يجوز بعد دفع الخمس .



السؤال المهم الآن : هل يوجد بين الكتل البرلمانية لجنة لها النفوذ بما يكفي لإجبار تسليم من يسمون بالمسئولين شبه الرسميين المتورطين بتجارة المخدرات ؟
هل هناك قوة فاعلة في الحكومة تستطيع أن توقف إيران عن خطها المستمر في تخريب العراق ؟
منذ سنوات وملفات تخص الشعب العراقي طي الكتمان ، مثل مافيا المخدرات وتهريب العملة الصعبة وسرقة النفط، وغيرها من مظاهر الانحلال والفساد الذي وصل لفتح بيوت الدعارة بمسمى بيوت العفة، حتى ظهرت مراكز فحص الأيدز الذي كان العراق خالياً من كل هذه المصائب قبل الغزو ، وأدناه الرابط حول مقالتي عام 2014 عن مافيا المخدرات التي تمددت في العراق بقيادة الأحزاب الشيعية . *

مع كل هذه المصائب لا ندري لماذا يظهر المسئولين في العراق بتصريحات معبرة عن لسان صحفي وليس مسئول له الصلاحيات كافة لتغيير البلاد ؟ 
لا نقول إلا ما قال الله تعالى في سورة الرعد الآية 11 ( لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِّن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ ٱللَّهِ إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ ٱللَّهُ بِقَوْمٍ سُوۤءًا فَلاَ مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُمْ مِّن دُونِهِ مِن وَالٍ ) صدق الله العظيم .


* إيران والعراق وماليزيا والمخدرات هام لما بعد الانتخابات

الأربعاء، 6 مارس 2019

هل سمعتُم بتواقيع المهدي ؟ !

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على سيد المرسلين وخاتم النبيين محمد الصادق الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين 
وعلى أمهات المؤمنين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين




بقلم / آملة البغدادية

روي عن الشيخ أبو جعفر بن بابويه (رحمه الله) عن محمد بن إبراهيم بن إسحاق قال : سمعت أبا علي محمد بن همّام قال : سمعت محمد بن عثمان العمري يقول : خرج توقيع بخطّ أعرفه : من سمّاني في مجمع من الناس باسمي فعليه لعنة الله .

( ألا يذكركم بشخصية فولدمورت هاري بوتر ؟ !) ممنوع أن يذكر أحد أسمه
شر البلية ما يضحك

قال أبو علي محمد بن همام : وكتبت أسأله عن ظهور الفرج متى يكون ؟ فخرج التوقيع : كذب الوقاتون .

وعن محمد بن يعقوب الكليني عن إسحاق بن يعقوب قال : سألت محمد ابن عثمان العمريّ (رضي الله عنه) أن يوصل لي كتاباً سألت فيه عن مسائل أشكلت علي فورد التوقيع بخط مولانا صاحب الزمان (عليه السلام) : أمّا ما سألت عنه أرشدك الله وثبتك من أمر المنكرين لي من أهل بيتنا وبني عمّنا فاعلم أنّه ليس بين الله وبين أحد قرابة ومن أنكرني فليسمنّي وسبيله سبيل ابن نوح (عليه السلام) 
وأما سبيل عمي جعفر وولده فسبيل اخوة يوسف (عليه السلام) ، 

أليس هذا طعن في أئمة اهل البيت !

وهنا المسخرة:
تحقيق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث لكتاب مستدرك الوسائل تدعي سهو عالمهم النوري الطبرسي في شخصية محمد بن صالح الدهقان ( وكيل المهدي ) نعم لا تتعجبوا 
هنا أخوان الشياطين الكذبة لا تجد حرج في أن للإمام حسن العسكري ولد لم يعرفه الناس لأنه دخل السرداب ودخل في غيبتين،
ثم تدعي أن الغائب المعدوم أخرج توقيع لوكيله الدهقان لكن أهله يوبخونه بأنه من شرار الخلق، لتكملة المسخرة من كتاب معجم رجال الحديث : 

أقرؤوا كيف أنه ظهر هناك مدعي للنيابة وأنه تحدث مع الغائب !
(وقال الصدوق - قدس سره -: حدثني أبي، ومحمد بن الحسن - رضي الله عنهما -، قالا: حدثنا عبد الله بن جعفر الحميري، قال: حدثنا محمد بن صالح الهمداني، قال: كتبت إلى صاحب الزمان عليه السلام، أن أهل بيتي يؤذونني ويقرعونني بالحديث الذي عن آبائك عليهم السلام، أنهم قالوا: خدامنا وقوامنا شرار خلق الله، فكتب عليه السلام: ويحكم، ما تقرؤن ما قال الله عز وجل:

(وجعلنا بينهم وبين القرى التي باركنا فيها قرى ظاهرة)؟ ونحن والله القرى التي بارك الله فيها وأنتم القرى الظاهرة. 
كمال الدين: الجزء 2، باب 45، في ذكر التوقيعات الواردة عن القائم عليه السلام، الحديث 2. )أنتهى


(خدامنا وقوامنا شرار خلق الله ! شر البلية ما يضحك .)

من أجل خداع عوام الشيعة جاؤا بالكذب واخترعوا شخصية المهدي الغائب، ولم يكتفوا بهذا بل أدخلوه سرداب سامراء وقالوا عن إمام الزمان أنه خائف من السلطان ! مرفق صور السرداب في سامراء بقرب المرقدين 

ثم نشروا فرية النواب عن الإمام ليجمعوا المال من المخدوعين الهوام إلى هذا اليوم ، وكله في جيوب المراجع .

الصورة داخل سرداب سامراء 




توقيع الامام المهدي (عليه السلام) الاخير لنائبه الرابع الشيخ علي بن محمد السمري (رحمه الله)
من اهم ما تملكه المصادر الشيعية من نصوص تؤرخ بداية الغيبة الكبرى بإعلام من الإمام المهدي (عليه السلام) هو آخر توقيع له خرج على يد نائبه الرابع السمري (رحمه الله)، حيث أخبر صلوات الله عليه السمري (رحمه الله) بوفاته، ونهاه من الوصية لأحد بمقامه، لأن السفراء كانوا يوصون لمن يعينه الامام (عليه السلام)، ثم أعلمه بوقوع الغيبة الكبرى المعبر عنها في النص بالغيبة الثانية او التامة.
قال الصدوق (رحمه الله): حدثنا أبو محمد الحسن بن أحمد المكتِّب قال: كنت بمدينة السلام (1)في السنة التي توفي فيها الشيخ علي بن محمد السمري قدس الله روحه، فحضرته قبل وفاته بأيام فأخرج إلى الناس توقيعا نسخته:
"بسم الله الرحمن الرحيم، يا علي بن محمد السمري، أعظّم اللَّه أجر إخوانك فيك فإنّك ميت ما بينك وبين ستة أيام، فأجمع أمرك ولا توصِ إلى أحد يقوم مقامك بعد وفاتك، فقد وقعت الغيبة الثانية(2)، فلا ظهور إلا بعد إذن اللَّه عزَّ وجلَّ، وذلك بعد طول الأمد وقسوة القلوب، وامتلاء الأرض جوراً، وسيأتي شيعتيAnchor(3) من يدعي المشاهدة، ألا فمن ادعى المشاهدة قبل خروج السفياني والصيحة فهو كاذب مفتر، ولا حول ولا قوة إلا باللَّه العلي العظيم".

قال: فنسخنا هذا التوقيع وخرجنا من عنده، فلما كان اليوم السادس عُدنا إليه وهو يجود بنفسه، فقيل له: من وصيك من بعدك؟
فقال: لله أمر هو بالغه. ومضى رضي الله عنه، فهذا آخر كلام سمع منه.(4)

(4)الصدوق، كمال الدين وتمام النعمة: ٥١٦. ورواه الطوسي، الغيبة: ٣٩٥، قال: (وأخبرنا جماعة، عن أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين بن بابويه، قال: حدثني أبو محمد الحسن بن أحمد المكتب قال : كنت بمدينة السلام ...الخ)، وليس فيه ارسال كما قد يظهر بل ان الشيخ (رحمه الله) يرويه عن اساتذته ممن روى عن الصدوق (رحمه الله)، منهم الشيخ المفيد (رحمه الله).

كذا في المصدر / بحار الأنوار ج 51 ص361




الكذاب علي بن محمد السمري لم يرضى بأن يأتي أحد من بعده يحتكر أموال الخمس 
هكذا من أجل المال والسلطة يجعلون آل البيت مطية والدين عربة ! أخزاهم الله 

هكذا يكذبون على عوام الشيعة يخترعون الشخصية ويكتبون بأيديهم تزوير توقيعه ( المبارك ) !
ثم يحاججونا فيه !

المهم أين صورة التوقيع بدافع الفضول ؟
ثم !!!!!!!!!!!!!

يتبين أن عند الشيعة إشكالات 

نستعرضها تبعاً ، هذا ( إن) كان عوام الشيعة تحرص على آخرتها .

الآن الإشكالات يا من له عقل يا شيعة :

قال الصدوق (رحمه الله): حدثنا أبو محمد الحسن بن أحمد المكتِّب ، قال : كنت ،،، ألخ

من هو المكتّب؟

هذا الذي روي عنه الصدوق هذا الحديث ، والذي هو حديث ( آحاد ) أي خبر الواحد هو الصدوق !!

قالت مصادر الشيعة عنه المكتّب الذي أخرج آخر توقيع للمهدي في غيبته الصغرى في رسالة لسفيره الرابع ( كما زعموا) 

ذهب المشهور الى جهالته لعدم تعرض الرجاليين والعلماء القدماء له لا بمدح ولا بقدح بل وعدم ذكر اسمه في مصنفاتهم الرجالية، وغاية الأمر ان الصدوق (رحمه الله) ترضى عليه وترحم!

( علامة التعجب ليست من عندي نسختها مع النص أقسم بالله حتى تعرفون أن لديهم شك لكن يتعنتون حتى لا يضطرون لترك ( المذهب ) ! على عواره .

ثم الأدهى يحاول علماء الشيعة أن يوثقوا مجهول باختلاف في أسمه ، وكلهم يقولون أن الوثاقة من الصدوق !

3362 - الحسن بن أحمد المكتب، أبو محمد:
لم يذكروه. روى عنه الصدوق في ك باب 45 حديث حضوره عند علي ابن محمد السمري قبل وفاته بأيام، واخراجه توقيع الامام يخبره بموته، وعدم ايصائه إلى أحد وغيره. ونقله جد ج 51 / 361، وكمبا ج 13 / 98.
وروى الصدوق: عنه، عن أبي علي بن همام حديث دعاء زمان الغيبة.
جد ج 53 / 187 وكمبا، ج 13 / 246.
وروى الصدوق، عنه، عن محمد بن همام كما في جمال الأسبوع ص 522.( مستدركات علم الرجال ) 


كما ترون لم يذكره أحد ولم يعرفه أحد غير الصدوق !!!!!!!!!!!! الصدوق ! ما أبعده عن الصدق وهو الكذوب
وهو صاحب كتاب من لا يحضره الفقيه أحد الكتب من الأربعة عماد دين الشيعة 

ﺍﻟﺼﺪﻭﻕ. ﺃﺑﻰ ﺟﻌﻔﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺍﻟﺤﺴﻴﻦ ﺑﻦ ﺑﺎﺑﻮﻳﻪ ﺍﻟﻘﻤﻲ. ﺍﻟﻤﺘﻮﻓﻰ ﺳﻨﻪ ٣٨١.
عن مجهول
عن علي بن محمد السَّمري المتوفى سنة 329 هـ


السؤال الان : لماذا ينسخون التوقيع من رجل توفي ولم يخرجوه للناس ثم يُحفظ عند عالم يثقون به ؟

نحتاج جواب

الإشكال الآخر هو كيف يدعي الكثير من علماء الشيعة أنهم حصلوا على ( المشاهدة) للإمام المهدي بينما المهدي يقول ( من ادعى الرؤية فكذبوه ) ؟
الجواب من موقع الأبحاث العقائدية ما يثير السخرية حقاً في أهم عقائدهم بل الحجة على الخلق !


 (قد ثبت عن بعض علمائنا كالشيخ المفيد وابن طاووس وبحر العلوم وغيرهم من العلماء والثقات الرؤية للامام (عليه السلام) ووردت بعض الأعمال التي تثبت إمكان الرؤية، ولذلك لا نستطيع ردّ كل ذلك لظاهر النص الذي يذكر (المشاهدة) ولذلك فهم علماؤنا (رض) من المشاهدة إدعاء النيابة الخاصة، وأما أصل المشاهدة واللقاء فلم نقف على أحد قد أنكرها.
ولكن لم نعرف عن أحد ممن ثبت له رواية الامام (عليه السلام) أنه أخذ ينشر عن نفسه أنه رأى الامام (عليه السلام) ويدعي ويشهر ذلك، فقد تحمل روايات تكذيب (مدعي المشاهدة) على تكذيب من ينشر ذلك عن نفسه ويحب ادعاء ذلك لنفسه، والله العالم.)

!!!
بمعنى أن السفراء الذين أوصلوا روايات الطاعة والخمس لحق الغائب وغيرها وعندهم التواقيع لم يكذبوا لآنهم لم يقولوا شاهدنا الإمام الغائب !
أما كبار علماءهم ومنهم المفيد لا يستطيعون رد المشاهدة الخاصة هذه عنهم !
فعلاً مثل الذي بنى قصراً من السراب فلا يستطيع من وثقه أن ينكر رغم استحالة رؤيته !

الحب أعمى أو التشيع الأعمى

 الحمد لله الذي عافانا مما ابتلاهم

الثلاثاء، 26 فبراير 2019

الشيخ متولي إبراهيم والطعن في الصحيحين وحديث العرنيين

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على سيد المرسلين وخاتم النبيين محمد الصادق الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين وعلى أمهات المؤمنين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين



بقلم / آملة البغدادية
خاص/ منتديات أهل السنة في العراق

تعدد في عصرنا الحديث أشكال الطعون بحق علماء الأمة وكتبهم، ومنها كتابيّ البخاري ومسلم الصحيحين، 
فقد ظهر شيخ مصري يُدعى (متولي إبراهيم صالح) يقول أن 95% من أسانيد كتاب البخاري غير صحيحة، وسرعان ما تلقّف هذه الفرية أعداء الإسلام، فيا لسوء عمله
لا شك أن أساتذة علم الحديث ومن درس علوم الدين قد بادروا للرد على هؤلاء الطاعنين، ومنهم د. الشريف حاتم بن عارف العوني، وهو عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى، حيث ألقى محاضرة جواباً على سائلٍ له شكوك حول صحيح البخاري ورواته، فجاء برد وافي في الرابط أدناه .* أ

أما في المنتديات فكثيراً ما يرددها أهل الخلاف، وقد توجه لي سؤال عنه، وبعد البحث أضع ردي بعون الله تعالى ليس للشيخ متولي فقط، بل لمن يتأثر بقوله من عوام أهل السنة، وهو ما باستطاعتي وإمكاني، معتمدة في ذلك على المواقع المختصة المميزة مثل موقع (ملتقى أهل الحديث) ومرفق بالروابط، فما يصح أن أكتب برأيي وأنا ما عندي عشر معشار ما لدى هؤلاء من العلم، وفقهم الله ورضي عنهم، كم انتفعت بهم، والله المستعان .

ـــ يبدأ الشيخ متولي بادعاءه أن الإمام البخاري رحمه الله غير معصوم، لذا فلا بد أن يكون عمله غير متقن، 
ولا أدري كيف توصل لهذا، فهناك من تلاميذ الابتدائي من أتقن عمله مثلاً في الرياضيات، فتأتي النتيجة 100%، مع أنه غير معصوم ، فلماذا استبعد هذا عن الإمامين بخاري ومسلم ؟!
نقرأ رأي كبار علماء الأمة في الصحيحين في هذا، قال الإمام أبو عمرو بن الصلاح رحمه الله في مقدمته ص 10: "وكتاباهما أصح الكتب بعد كتاب الله العزيز". وفي كتاب هدي الساري لابن حجر عن أبو جعفر العقيلي (ت 322هـ _934م): "لمّا ألّف البخاري كتاب الصحيح عرضه على أحمد بن حنبل ويحيي بن معين وعلي بن المديني وغيرهم، فاستحسنوه، وشهدوا له بالصحّة إلا في أربعة أحاديث، والقول فيها قول البخاري، وهي صحيحة ". أهــ
أما عن وجود أخطاء في الصحيحين، قال أبن حجر في هدي الساري بعدما ذكر عدد الأحاديث المنتقدة على الصحيحين، (ص 383): "وليست كلها قادحة ، بل أكثرها الجواب عنه ظاهر والقدح فيه مُندَفع، وبعضها الجواب عنه محتمل، واليسر منه في الجواب عنه تعسّف" 
 وأنقل نص في غاية الأهمية عن ما قاله الشيخ حمزة المليباري (وفقه الله): (وعندما نلفي الإمام الدارقطني يؤيد أحياناً صنيع الشيخين في التصحيح أو التعليل أثناء التتبع، أو نلفي الإمام أبا مسعود الدمشقي يصرح في بعض المواضع من التتبع أنّ الإمام مسلماً إنّما أراد تبيين الخلاف لا أنه يثبت الحديث، يمكننا أن نقول: أن هؤلاء الأئمة لم يقصدوا بتتبعهم لأحاديث الشيخين توجيه الطعن نحوهما لسبب إخلالهما بشروط الصحيح وعدم التزامهما بها، وإنما أرادوا أن يبرزوا الفوائد النقدية التي تكمن في صنيعهما والتي تحتاج الى توضيحها، كما أرادوا أن يؤكدوا أن الكتابين من أصحّ ما صنفه البشر على الأطلاق، حيث أنهم لم يتحصلوا من خلال تتبعهم على جانب الإخلال إلا في عدد قليل جداً من جملة الأحاديث التي تربو سبعة آلاف حديث، وهو أمر طبيعي جداً، لا غرابة فيه. ) أ هـ

ـــ قال الشيخ متولي (شهاداتِ علماءَ أئمةٍ على أخطاء للبخاري معذرة إلى ربهم ولعلهم يتقون)
ـ في {3ـ الإصابة في تمييز الصحابة لابن حجر} [10306/02] عن عوسجة عن أبيه قال 
سافرت مع النبي أخرجه البخاري قال محمد بن إسحاق الصغاني هذا خطأ وانما سافر مع علي .  أهـ


الكلام عن البزار في مسنده (حدثنا محمد بن إسحاق، ثنا مهدي بن حفص،ثنا أبو الأحوص،عن سليمان بن قرم، عن عوسجة، عن أبيه، قال، سافرت مع رسول الله (ص) فكان يمسح على الخفين) وأخطأ فيه مهدي وجعله (سافرت مع النبي(ص) إنما سافر مع علي) أ هـ
وقد تبين لي أن الشيخ متولي (للأسف) يمارس التدليس المضاعف، فلم يذكرالنص بتمامه ولا تتمته ، وهو 
(وأخرجه البخاري من هذا الوجه ووقع لنا بعلو في فوائد أبي العباس الأصم) الصورة أعلاه من كتاب الإصابة
هذا التدليس الأول ، بمعنى موافقة أبن حجر لكلام البخاري، ولفظة وقع لنا بعلو معروفة في كتب الحديث والتدليس الثاني، أنه انتقى من كتاب الإصابة بقصد، فقد جاء في المصدرذاته للراوي الصحابي أبو عوسجة (8001) وفيه ( قال البغوي الصواب عن عوسجة عن عبد الله بن مسعود موقوفا )
 وايضاً في نفس الصفحة يقول أبن حجر كما هو واضح أعلاه في الصورة :
( قلت وقد أخرجه الطبراني عن عبد الله بن أحمد بن حنبل عن محمد بن جعفر الوركاني عن أبي الأحوص 
مثل ما روى مهدي مرفوعا) 
أي أن أبن حجر لم يكذّب الراوي مهدي بن الحفص، والصورة أدناه من الكتاب .
 والتدليس الثالث ، أن الإمام البخاري ذكر الحديث في كتابه (الكنى) وليس في الصحيح .



وإضافة لما سبق، وبعد مراجعة نص حديث المسح على الخفين عن الراوي الوركاني بحسب المخطوطة التي ذُكرت في كتاب الإمام في معرفة أحاديث الإحكام، توافق مع كتاب نصب الراية وفيه ، (قال في " الإمام ": ورواية عبد الله بن أحمد بن حنبل عن محمد بن جعفر الوركاني التي أخرجها الطبراني تبرئ مهديا من نسبة الخطإ إليه) انتهى
بمعنى الحديث لم يرويه علياً عن النبي (ص)، فالخطأ من الصغائي عن البزار ، وهذا واضح ، فالإمام البخاري لم يُخطيء، فقد أورد الحديث بغير طريق في صحيحه، وأن لفظة أبن حجر لا تمس البخاري 
ولله الحمد، فهو من وهبه الله تعالى ملكة الحفظ ومعرفة الرجال وهو أبن العاشرة، حتى أنه صحح لشيخه فاعترف بعد رجوعه للكتب، وهذا يعرفه الغالبية من قرأ سيرته رضي الله عنه ، كما الإمام مسلم .

ـــ نأتي على حديث إبوال الإبل ورواتها :

صحيح البخاري/ كتاب الوضوء/ باب أبوال الإبل والدواب والغنم ومرابضها وصلى أبو موسى في دار البريد والسرقين والبرية إلى جنبه فقال ها هنا وثم سواء
231( حدثنا سليمان بن حرب قال حدثنا حماد بن زيد عن أيوب عن أبي قلابة عن أنس بن مالك قال قدم أناس من عكل أو عرينة فاجتووا المدينة فأمرهم النبي صلى الله عليه وسلم بلقاح وأن يشربوا من أبوالها وألبانها فانطلقوا فلما صحوا قتلوا راعي النبي صلى الله عليه وسلم واستاقوا النعم فجاء الخبر في أول النهار فبعث في آثارهم فلما ارتفع النهار جيء بهم فأمر فقطع أيديهم وأرجلهم وسمرت أعينهم وألقوا في الحرة يستسقون فلا يسقون قال أبو قلابة فهؤلاء سرقوا وقتلوا وكفروا بعد إيمانهم وحاربوا الله ورسوله)

لاستعراض الحديث من حيث السند ثم المتن الذي يستنكره الكثيرون ، ففيه وقفات :
 أما من حيث السند فقد راجع علماء الحديث ـــ المتقدمون منهم والمتأخرون ــ كتابيّ صحيح مسلم والبخاري وتوصلا لنتيجة تنم عن دقة بنسبة كبيرة، وأعجب لقول الشيخ متولي جرأته على الطعن والتجاهل، وأدناه يقول عن السند :
ـــ يقول الشيخ متولي (لو بان للبخاري ومسلم ما بان لغيرهما من علم بطرق ورواة هذا الحديث جرحا وتعديلا واتصالا وانقطاعا ما نسباه إلى رسول الله وما صححا نسبته إليه صلى الله عليه وسلم) أ هـ  !!

الرد من شرح أبن حجرلصحيح البخاري ، قوله : (عن أيوب عن أبي قلابة) كذا رواه البخاري وتابعه أبو داود عن سليمان بن حرب وكذا أخرجه أبو عوانة في صحيحه عن أبي داود السجستاني وأبي داود الحراني وأبو نعيم في المستخرج من طريق يوسف القاضي كلهم عن سليمان، وخالفهم مسلم (ص: 402) 
هنا الإمام أبن حجر يوثق من ذكر الحديث، منهم صحيح أبو عوانة، والمستخرج لأبو نعيم، إضافة لصحيح مسلم، فهؤلاء خمسة من كبار أئمة الحديث لا يبالي بقولهم الشيخ متولي ! 
كما أخرجه أبن حبان في صحيحه وأبن خزيمة، وهذا عدا من ذكر الحديث في كتب السنن والمساند .
فهل هذا سهو منه أم تعمد في التدليس وهو يشكو التدليس؟! .

أما للرد حول الرواة المدلسين في الصحيحين بحسب القائمة التي وضعها الشيخ متولي بعدد 20 فقرة
 فمن غير الممكن أن أضع رد لكل واحد بالبحث عنه وعن كل نقطة، إنما أبين للفقرتين 1و2 ، أي لأثنين فقط من الرواة يمكن من خلالهما أن نتعرف عن كيفية التناقض الذي مارسه الشيخ متولي في طعنه للصحيحين ورجالهما رضي الله عنهما :
عن الراوي (1) أبو قلابة، هنا من شرح عمدة القاريء: ( وَقَالَ : سُقُوط أبي رَجَاء وثبوته صَوَاب، وَيُشبه أَن يكون أَيُّوب سمع من ابي قلَابَة عَن أنس قصَّة العرنيين مُجَرّدَة، وَسمع من ابي رَجَاء عَن ابي قلَابَة حَدِيثه مَعَ عمر بن عبد الْعَزِيز فِي الْقسَامَة، وَفِي آخرهَا قصَّة العرنيين، فحفظ عَنهُ حَمَّاد بن زيد الْقصَّتَيْنِ عَن أبي رَجَاء 
عَن ابي قلَابَة، وَحفظ الْآخرُونَ عَن ابي قلَابَة عَن أنس قصَّة العرنيين.) أ هـ

هذا الراوي أبو قلابة من الدرجة الأولى أي ممن لا يضر تدليسهم كما يعرفه أهل الحديث .
المرتبة الأولى : من لم يوصف بذلك إلا نادراً بحيث لا ينبغي أن يُعد فيهم ، فروايتهم محمولة على الاتصال ، وإن لم يصرحوا بالسماع .
وهنا شرح أبن حجر لصحيح البخاري (فأخرجه عن هارون بن عبد الله عن سليمان بن حرب وزاد بين أيوب وأبي قلابة أبا رجاء مولى أبي قلابة، وكذا أخرجه أبو عوانة عن أبي أمية الطرسوسي عن سليمان وقال الدارقطني وغيره : ثبوت أبي رجاء وحذفه - في حديث حماد بن زيد عن أيوب - صواب ; لأن أيوب حدث به عن أبي قلابة بقصة العرنيين خاصة ، وكذا رواه أكثر أصحاب حماد بن زيد عنه مقتصرين عليها وحدث به أيوب أيضا عن أبي رجاء مولى أبي قلابة عن أبي قلابة وزاد فيه قصة طويلة لأبي قلابة مع عمر بن عبد العزيز كما سيأتي ذلك في كتاب الديات ووافقه على ذلك حجاج الصواف عن أبي رجاء فالطريقان جميعا صحيحان والله أعلم ) أ هـ

الراوي (2) حميد الطويل ، فقد حدّث عن أنس بن مالك رضي الله عنه، ومن خلاصة روايات المدلسين *ب 
وفيه (: 14ــ رواية (حميد الطويل عن أنس) – وهذا متفرع عن الضابط السابق – فحميد مدلس ، إلا أن ما يرويه عن أنس محمولٌ على السماع وإن عنعن فيه ، لأن روايته عنه تدور بين ما سمعه عنه مباشرة أو ما سمعه عن ثابت عنه ، قال حماد بن سلمة : (عامة ما يرويه حميد عن أنس سمعه من ثابت) .أ هـ

من الواضح أن الشيخ متولي إبراهيم يرفض كتاب الصحيح لأنه استخلص منهج آخر في علم الجرح والتعديل يخالف منهج الشيخين وباقي العلماء، لا أن الشيخين قد اخطآ ووثقا الرواة المدلسين، والدليل كلامه أعلاه 
( وأعني بمصطلح العنعنة عدم التصريح بالسماع سواء بصيغة عن أو بأي صيغة أخرى غير صريحة في السماع ولا مشاحة في الاصطلاح ) 
بمعنى انه لا يبالي بصيغة التدليس في تدليس التسوية أو في غيره من الأنواع !

بل إن من الغريب أن يثبت الشيخ متولي على نفسه التدليس الذي يطبل حوله، حيث قال في منتداه في الرابط أدناه، حول تدليس العنعنة، وهو يتعلق برواية مسلم عَنْ مُغِيرَةَ، في معرض رده على  الشيخ الدكتورمحمد الصاوي الذي نقض إدعاء الشيخ متولي تحريم آكل الربا دون موكله ! بعنوان ( الرد على الرد الفاضح) *ج 
قال وهو يراجع خطئه، بقبول عنعنة المغيرة لأنه صرح بالسماع من شيخه إبراهيم .!

أليس في سند حديث شرب أبوال الإبل الراوي الوليد بن المسلم وهو يدلس تدليس تسوية ؟
ومعناه (أن يُسقِط الراوي شيخ شيخه)، وفيه قد صرّح بلفظ (حدثنا) ؟  فلماذا التناقض ؟
والكلام هنا
صحيح البخاري كتاب المحاربين : حدثنا علي بن عبد الله حدثنا الوليد بن مسلم حدثنا الأوزاعي حدثني يَحيى بن أبي كثير قال حدثني أبو قِلابَة الجَرْمِي عن أنس - رضي الله عنه - قال قَدِمَ على النبي - صلى الله عليه وسلم - نَفَرٌ مِن عُكْلٍ، فأسلَموا فاجتَوَوُا المدينة، فأمَرَهُم أن يأتوا إبِلَ الصَّدَقَة، فيشرَبوا مِن أبوالها وألبانها ، ففعلوا فصحُّوا ، فارتدُّوا وقتلوا رُعاتَها واستاقوا، فبَعَثَ في آثارِهِم فأُتِيَ بهم، فقطع أيهديهم وأرجلهم وسَمَلَ أعيُنَهم ، ثم لم يَحسِمهُم حتى ماتوا "

ــ قال الشيخ متولي (1 ـ بعض أسانيد هذا الخبر مقاطيع ، ولا حجة في المقاطيع )
وقال عن السبر (أما المجهولون الموثقون بالسبر سلمان أبو رجاء مولى أبي قلابة وزكريا بن يحيى الواسطي وعبد الله بن عبيد الله بن عمر بن الخطاب ، فبسبر جزئي ناقص توثيقا لا دليل على صحته،،، ألخ ) !

سلمان أبو رجاء، حدث عنه حجاج الصواف (الثقة) عندما استشار الخليفة عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه في القسامة، ذُكر في صحيح البخاري / الديات ، ومسند أبو عوانة وتاريخ دمشق .
يبدو أن الشيخ عزل نفسه في بيته، وهو يرى في نفسه أعلمية تفوق أعلمية علماء الأمة ! ، ثم أخذ بطرح كل الكتب التي بحثت في رواة الصحيحين، ومنها كتاب (هدي الساري) حيث قال الحافظ ابن حجر رحمه الله :
 ( وأما دعوى الانقطاع فمدفوعة عمن أخرج لهم البخاري، لما عُلم من شرطه، ومع ذلك فحكم من ذُكر من رجاله بتدليس أو إرسال أن تُسبر أحاديثهم الموجودة عنده بالعنعنة، فإن وُجد التصريح فيها بالسماع اندفع الاعتراض ، وإلا فلا ) ص 385 .
وأجاد د.عواد الخلف في كتابه ( روايات المدلسين في صحيح البخاري ) *ب
فقد أفرد للرواة كلٍ في طبقته، ثم وضع النتائج، ومنها كموجز : (ثانياً : أحاديث المدلسين في صحيح البخاري غير طاعنة في شرط الصحة ، وذلك لأن احتمال الانقطاع قد زال ، إما بإثبات التصريح بالسماع للمدلس المعنعن الذي لا تُقبل روايته إلا بذلك، أو ما يقوم مقام التصريح بالسماع من اعتبارات قبول عنعنة المدلس )
ثم يقول معلقاً على عبارة الحافظ ابن حجر رحمه الله في خاتمة كتابه ص 591:
( أقول بعد هذا السبر والتحليل : نعم، اندفع هذا الاعتراض، ولله الحمد والمنة) أهـ

أقول للشيخ متولي أن من أمثلة ما نعيشه اليوم في كلام الناس حولنا الموهم لغاية أو طبع فكثير، ولا يُعقل أن نهمل كل ما جاءوا به جملةً وتفصيلاً، وإلا لانقطعنا من الناس أجمعين.
 فكيف يمكن ان نهمل ما يصلنا من الوحي من أحكام ؟ 
وهذه غاية الإمامين في تنقية الأحاديث النبوية رضي الله عنهما، وقد أتمّا هذه الغاية السامية على مراد الله بإذنه وفضله تعالى، جزاهما الله الجنة .

أما عن متن الحديث النبوي الذي يشير لشرب بول الإبل من قبل أناس لجأوا إلى مرابض الإبل، ففيه وقفة، 
فكيف نتقبل أن النبي(ص) مثّل بالمرتدين سارقي الإبل؟ 
ثم أخرجه البخاري في كتاب الوضوء، وليس خانة الطهارة كما فعل النسائي عندما أخرجه في مسنده ضمن كتاب الطهارة (باب ما جاء في التشديد في البول حتى باب ما جاء في بول ما يؤكل لحمه) !
قال أبن حجر في شرحه أن البخاري لم يبين حكمه لوجود اختلاف، إنما في هذا معنى أن بول الإبل غير نجس لاقترانه بالغنم، وخالفه الإمام بدر الدين العيني في شرح العمدة صرّح بعدم طهارة بول الإبل موافقةً لأبي حنيفة والشافعي وغيرهم رحمهم الله، قال (والاستشفاء بالحرام جائز عند التيقن)، وقد بين علة الأمر بها قال 
(فإن قلت: هل لأبوال الإبل تأثير في الاستشفاء حتى أمرهم صلى الله عليه وسلم بذلك؟ 
قلت: قد كانت إبله صلى الله عليه وسلم ترعى الشيح والقيصوم، وأبوال الإبل التي ترعى ذلك وألبانها تدخل في علاج نوع من أنواع الاستشفاء، فإذا كان كذلك كان الأمر في هذا أنه عليه الصلاة والسلام عرف من طريق الوحي كون هذه للشفاء، وعرف أيضا مرضهم الذي تزيله هذه الأبوال، فأمرهم لذلك) أ هـ

والرأي هنا مغاير لما قاله الإمام أبن تيمية رحمه الله في فتاواه: (الدليل الثاني‏:‏ الحديث المستفيض، أخرجه أصحاب الصحيح وغيرهم من حديث أنس ابن مالك‏:‏ أن ناسًا من عُكْل أو عُرَينة قدموا المدينة فاجتووها،،،، فوجه الحجة أنه أذن لهم في شرب الأبوال، ولابد أن يصيب أفواههم وأيديهم وثيابهم وآنيتهم، فإذا كانت نجسة وجب تطهير أفواههم وأيديهم وثيابهم للصلاة، وتطهير آنيتهم، فيجب بيان ذلك لهم؛ لأن تأخير البيان عن وقت الاحتياج إليه لا يجوز، ولم يبين لهم النبي صلى الله عليه وسلم أنه يجب عليهم إماطة ما أصابهم منه، فدل على أنه غير نجس، ومن البين أن لو كانت أبوال الإبل كأبوال الناس، لأوشك أن يشتد تغليظه في ذلك‏.‏) أ هــ

أما المثلة، فقد جاء في عمدة القاريء ( وإنما فعل النبي صلى الله عليه وسلم بما فعل قصاصا؛ لأنهم فعلوا بالرعاة مثل ذلك، وقد رواه مسلم في بعض طرقه، ولم يذكره البخاري، قال المهلب : إنما لم يذكره؛ 
لأنه ليس من شرطه، ويقال: فلذلك بوب البخاري في كتابه، وقال: باب إذا حرق المشرك هل يحرق؟ )
وجاء في الفتح لأبن حجر ما يهدأ النفس، وفيه (وذهب آخرون الى أن ذلك (أي المثلة) منسوخ قال بن شاهين عقب حديث عمران بن حصين في النهي عن المثلة هذا الحديث ينسخ كل مثلة وتعقبه بن الجوزي بأن ادعاء النسخ يحتاج إلى  تاريخ قلت (القول لبن حجر) يدل عليه ما رواه البخاري في الجهاد من حديث أبي هريرة في النهى عن التعذيب بالنار بعد الإذن فيه وقصة العرنيين قبل إسلام أبي هريرة وقد حضر الإذن ثم النهي وروى قتادة عن بن سيرين أن قصتهم كانت قبل أن تنزل الحدود ولموسى بن عقبة في المغازي وذكروا أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى بعد ذلك عن المثلة بالآية التي في سورة المائدة وإلى هذا مال البخاري وحكاه أمام الحرمين في النهاية عن الشافعي) أ هـ

السؤال الآن: إن كان البول ما تعفه الأنفس بلا شك حتى ولو كان مما يؤكل من الدواب، مع أن المراد منه هو التداوي للضرورة، فكيف الحال ؟ وما قول العلماء؟

ليس من الغريب في وقتنا الحالي الذي كَثُرت فيه الأوبئة المستعصية ــ كالسرطان أعاذنا الله منه ــ أن يلجأ له المريض الواشك على الموت بالتعلق بالأسباب برحمة منه تعالى، فلعل الأجل لم يحن، وهو إن نظرنا إلى كلام الله تعالى فقد رخّص أكل الميتة والدم ولحم الخنزير أتقاء الهلكة، فقد اتفق ما قرأته من العلماء حول ذلك، 
إلا أن الشيخ الإمام أبن تيمية رحمه الله له وجوه في عدم القبول بشرب البول في التداوي، وهو ما يواجه القبول بها بمنطق القاعدة الشرعية (الضرورات تبيح المحضورات)  
 وفصّل هذا في فتاواه ( الجزء 21، الطهارة) بأن لا ضرورة في التداوي ببول الإبل، بقوله رحمه الله : 

(فإن قيل‏:‏ فقد أباحها للضرورة، والمتداوي مضطر فتباح له، أو أنا نقيس إباحتها للمريض على إباحتها للجائع بجامع الحاجة إليها‏،،،، قلت‏:‏ أما إباحتها للضرورة فحق، وليس التداوي بضرورة لوجوه‏ ،،،، وثانيها‏:‏ أن الأكل عند الضرورة واجب‏.‏ قال مسروق‏:‏ من اضطر إلى الميتة، فلم يأكل فمات، دخل النار، والتداوي غير واجب ومن نازع فيه‏:‏ خصمته السنة في المرأة السوداء التي خيرها النبي صلى الله عليه وسلم بين الصبر على البلاء ودخول الجنة، وبين الدعاء بالعافية‏.‏ فاختارت البلاء والجنة‏.‏ ولو كان رفع المرض واجبًا، لم يكن للتخيير موضع، كدفع الجوع، وفي دعائه لأبي بالحمى، وفي اختياره الحمى لأهل قباء، وفي دعائه بفناء أمته بالطعن والطاعون، وفي نهيه عن الفرار من الطاعون‏ ،،، ورابعها‏:‏ أن المرض يكون له أدوية شتى، فإذا لم يندفع بالمحرم، انتقل إلى المحلل، ومحال ألا يكون له في الحلال شفاء أو دواء، والذي أنزل الداء، أنزل لكل داء دواء إلا الموت، ولا يجوز أن يكون أدوية الأدواء في القسم المحرم، وهو سبحانه الرؤوف الرحيم‏.‏ وإلى هذا، الإشارة بالحديث المروي‏:‏ ‏(‏إن الله لم يجعل شفاء أمتي فيما حرم عليها‏)‏، بخلاف المسغبة فإنها ـ وإن اندفعت بأي طعام ـ اتفق، إلا أن الخبيث إنما يباح عند فقد غيره، فإن صورت مثل هذا في الدواء فتلك صورة نادرة؛ لأن المرض أندر من الجوع بكثير، وتعين الدواء المعين وعدم غيره نادر، فلا ينتقض هذا.‏ على أن في الأوجه السالفة غنى‏ ) 


نفهم من هذا أن الحديث صحيح، فليس أحرص من علماء الأمة المتأخرين مثل أبن تيمية رحمه الله في أمور الحرام والحلال والفتوى حولها، إنما الإشكال هو اختلاف العصر الذي يجعل المحضورات رأفة من الله تعالى، وأن اللجوء إلى بول الإبل ليس في كل مرض متناول دواءه في اليد، بل الحل الأخير ولو على كراهة مثل بتر اليد، عافانا الله .

تبقى أخيراً مسألة فاصلة هامة راودتني، وهي إن كان المتن غير مقبول، فهل صنّفه علماء الحديث بأنه شاذ 
ولو كان سنده صحيح؟ أليس هذا ما احتج به الشيخ متولي إبراهيم ؟
والجواب: لم أجد أي قول بأنه من الأحاديث الشاذة أو من الغرائب، بل لم أجد الحديث ضمن ما حكاه الحاكم في مستدركه، وقد غلط في تخطئة للبخاري رحمه الله عندما وصف أن هناك أحاديث شاذة في الصحيح، لكنه لم يعرف موطنها ما هي إنما عرفه بقلبه ! . ما أفظع ما جاء به الحاكم وكتابه المليء بالبدع .

أما احتمال أن تكون الآية 33 من سورة المائدة منسوخة، وهي التي نزلت بسبب من اجتووا الإبل، فقد يتغير الموضوع برمته ويستبين عدم العمل بالحديث، ونص الحديث عن أسباب النزول هو (عن أنسِ بنِ مالِكٍ بِهذا الحديثِ - يعني حديثَ العُرَنيِّينَ - قال فيهِ : فبعثَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليهِ وعلَى آلِهِ وسلَّمَ في طلبِهم قافلةً فأُتيَ بِهم فأنزلَ اللَّهُ في ذلِك : إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا الآيةَ .) 
وبما أن النسخ لا يدخل إلا الأحكام ، فلا يدخل النسخ على الأخبار وهو مذهب جمهور أهل العلم، فهل اجمع العلماء أنه منسوخ ؟ أختلف العلماء فيها، وهذا قول النووي رحمه الله .

الأغرب أن الشيخ متولي الذي جال غاضباً على صحيح البخاري ومسلم رحمهما الله لم يذكر أي شيء عن احتمال نسخ الآية وشرب البول بالتبعية، حتى يكون له قرين حجة قوي مع السند !
بل أن ما كتبه يدل على أنه لم يعرف (أو لم يبال) بأن حادثة ردة قوم القوم وقتلهم الراعي وسرقة الإبل هي سبب نزول الآية وفيها بعث السرية وأميرها جرير بن عبد الله البجلي، وقيل غيره .
هذا ما كتبه عن المتن الذي رآه بعيد عن الواقع، قال : (وذلك لأن صحة الإسناد عند جمهرة المحدثين والأصوليين تعنى العلم الذي يعني غلبة الظن ورجحانه، ولا تعني اليقين ولا الموافقة لحقيقة الأمر وواقع الحال بالضرورة، وهذا معناه أن سند الخبر قد يصح بينما يكون معنى متنه في حقيقة الأمر وواقع الحال باطلا )

فهل هو الجهل بالحديث وكتب السيرة والتاريخ الذي سرده الطبري، وقد درس في الأزهر وليس من عامة الناس، أم أنه الغل الذي أصاب قلبه بتأثير كلام القرآنين منكري السنة ؟ ! الله أعلم ، هداه الله .

ـــ يقول الشيخ متولي (بل ولو بان لهما ما بان لعلماء الطب والكيمياء والفيزياء في العصر الحديث في أبوال الإبل ما نسبا هذا الحديث إلى رسول الله وما صححا نسبته إليه صلى الله عليه وسلم حتى مع صحة إسناده عندهما ) !!

مع أن البدو في الصحراء عرفوا فوائد بول الإبل في معالجة أمراض المعدة والقروح، وما زالوا يخلطوه بلبن الإبل، وهذا ما توصل إليه العالم العربي أبن سينا في كتابه القانون .




أما حديثاً فقد نُشرت مقالات عديدة لإبحاث من ذوي الاختصاص في العلوم الإحيائية والطب منهم الباحثة الدكتورة (فاتن خورشيد) مع فريق بحث من 15 فرد لفعاليته في مكافحة السرطان، وقد حصلت على تصريح بالدواء على شكل كبسولات 3 مرات . كما نقلت الخبر قناة الجزيرة في برنامج (ياهلا - بول الابل هل يعالج السرطان) منشور في اليوتيوب 4 أجزاء، حيث أكدت أن الاتصالات مستمرة من قبل جهات عالمية مختصة للحصول على التركيبة ، منها الصين . وفي موقع طبي نشر براءة الاختراع الخاص بالدكتورة فاتن خورشيد، 
 (الاختراع الأوربيه بتاريخ 17.6.2015 بناء على أبحاثها العلميه التي تم فيها فصل وتصنيع الجزء الفعال
 في أبوال الابل والذي يعمل كمضاد للسرطان) . *د

كما تم نشرعدة مصادر تؤكد فوائده مثل موقع (إعجاز) وموقع الإسلام سؤال وجواب (83423)
والغريب رأيت إعلان بيع البول في موقع أمازون ، والطلب عليه .
لكن يبقى إشكالية احتواء البول على مواد ضارة تؤثر على الجسم لكون البول هو في طبيعته يحوي على سموم الجسم، وهنا يجدر الإشارة أن التجارب الطبية مستمرة، كما على سم الأفعى قديماً، والتي ما كانت مقبولة لطبيعتها الضارة، واليوم هي علامة للدواء عالمياً .

 كل ما سبق مستشهدين بالآية والحديث النبوي الشريف :
قال الله تعالى في سورة الغاشية الآية 17 (أَفَلاَ يَنظُرُونَ إِلَى ٱلإِبْلِ كَيْفَ خُلِقَتْ)
وفي مسند أحمد عن أبن عباس قال، قال النبي(ص) (إنَّ في أبوالِ الإبلِ وألبانِها شِفاءٌ للذَّرِبةِ بطونِهم)
الراوي : أنس بن مالك | المحدث : الوادعي | المصدر : صحيح أسباب النزول | الصفحة أو الرقم : 96 | خلاصة حكم المحدث : رجاله رجال الصحيح وأصله في صحيح البخاري ( موقع درر الحديث/ 24)

فعلاً يا شيخ متولي (ما هكذا تورد الإبل) .
أتق الله ولا توصم الشيخين بالنفاق لأنهما ثبّتا حديث ( من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار) في صحيحيهما رضي الله عنهما .




أقول للنصارى الذين يتلقفون كلام الطاعنين مثل إسلام بحيري والشيخ متولي وغيرهم:
كفاكم طعناً بالإسلام ونبيه صلى الله عليه وسلم، فقد أصابكم العمى مما في كتابكم المقدس 
27 فَقَالَ لَهُمْ رَبْشَاقَى: [هَلْ إِلَى سَيِّدِكَ وَإِلَيْكَ أَرْسَلَنِي سَيِّدِي لأَتَكَلَّمَ بِهَذَا الْكَلاَمِ؟ 
أَلَيْسَ إِلَى الرِّجَالِ الْجَالِسِينَ عَلَى السُّورِ لِيَأْكُلُوا عَذِرَتَهُمْ وَيَشْرَبُوا بَوْلَهُمْ مَعَكُمْ؟] سفر الملوك الثاني ( 18 : 27 )
وأقول للملحدين : هداكم الله
( إِنَّ ٱلَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِيۤ آيَاتِنَا لاَ يَخْفَوْنَ عَلَيْنَآ أَفَمَن يُلْقَىٰ فِي ٱلنَّارِ خَيْرٌ أَم مَّن يَأْتِيۤ آمِناً يَوْمَ ٱلْقِيَامَةِ 
ٱعْمَلُواْ مَا شِئْتُمْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ) الأعراف الآية 180
وللمطبلين من الشيعة : راجعوا رواياتكم عن المعصوم وقد وافق على الحديث جملة من علماءكم.

أخيراً يبقى التداوي بهيئة فتوى ولا إجبار، فمن الأسلم لمن لم يتقبل ما في الحديث ولا العلاج أن يعمل بحديث نبوي متداول ( أستفتِ قلبك) فيتركه ، لا أن يطعن بالصحاح ورجاله رضي الله عنهم .
تم ولله الحمد وأسأله العفو والعافية .


ــــــــــــــــــــــــــ




الاثنين، 18 فبراير 2019

إضراب 750 ألف معلم في العراق ، عندما يوَظّف لأهداف طائفية من قبل المرجعية




بقلم / آملة البغدادية 
خاص/ منتديات أهل السنة في العراق

في العراق بلد الرافدين والحضارات، وبلد الخلافة ومقام الأولياء، ومركز العلماء، وحيث أول مدرسة خُصصت لدراسة علوم القرآن والفقه والرياضيات والطب وغيرها ، وهي المدرسة المستنصرية قرب نهر دجلة من جانبه الشرقي، تقع بغداد بين يدي أحفاد العلقمي (لعنه الله ولعنهم) في 2003 بغزو دموي لم يشهد له التاريخ من قبل . بعد ستة عشر عاماً على هيمنة دولة المليشيات التي عاثت في الأرض الفساد تخريب وقتل لأهل السنة ونهب للأموال ، يخرج أذنابهم ممن تقلدوا المناصب في المؤسسات يشتكون من سوء الأحوال ! .

تشهد بغداد قرة عين المدن إضرابات واسعة للمعلمين تطالب بعدة إصلاحات، وقد خُصِص يومي 17 و18 من شباط والذي يصادف اليوم الأول من انتهاء عطلة نصف السنة الدراسية، وكان التجمع أمام مقر نقابة المعلمين في حي المنصور . وقد توسع الإضراب حتى شمل محافظات العراق، خرج فيها ما يقارب 750 ألف من الكوادر التعليمية، وفق ما قاله نقيب المعلمين في بغداد (عباس السوداني) للصحافة أمس، بينما أعلنت محافظة البصرة عن عدم الإضراب، ولا أدري كيف تم إحصاء هذا العدد؟ 
على كل حال هذه سجية الشيعة في مضاعفة أعداد التجمعات خاصة في مواسم الزيارات التي يزعمون أنها بالملايين في شارع واحد لا يسع إلا لبضعة آلاف . من بين ما قاله، فقد حذر نقيب المعلمين من معاودة الإضراب إن لم تستجيب الحكومة لمطالبهم .

أما عن المطالب فهي وإن كانت تهدف لتحسين أحوال المعلم المعيشية، إضافة لزيادة عدد المدارس وتحسين المناهج، 
وهذا ما لا يرفضه أحد، إلا أنها كذبة صلعاء، فالراتب الحالي للمعلم جيد وأعلى من الدول العربية، أما أن يطالبون أن يكون أسوة بأعضاء البرلمان والدرجات الخاصة، فهذا سخافة، لأن الأولى أن يطالبوا بخفض رواتب هؤلاء الذين يتمتعون بمبالغ إضافية لا تُحتسب من الراتب الأسمي .
عند الاطلاع على بيان النقابة الذي نُشر في موقع النقابة على الفيس بوك نفهم في الحال أنها لا تعدو عن كونها (خوض في الماء العكر) ، والنسخة منه أدناه .


لقد نص البيان وعنوانه (مطالب نقابة المعلمين على صعيد التربية) على عدة مطالب وعددها عشرة، وفي البيان ما لا يحتاج لقراءة ما بين السطور . إن المطالب جاءت ــ كما نص البيان ـــ تلبية ًلأوامر المرجعية التي حملها إمام الجمعة في العتبة الحسينية أحمد الصافي الإيراني في خطبته، حيث قال نقلاً من مواقعهم ( لابُدّ أن نحرص على أن يتعلّم أولادنا العلم الصحيح والتربية الصحيحة - على المعلّم أن يُرجع ثقة الجيل الى صنفهِ فهذه مسؤوليّته، فإذا أرجعنا الثقة سنكون بخير )
ولهذا كان أول بند في البيان هو الاعتراف بهدف الإضراب الرئيسي، وهو (إخراج وزارة التربية من المحاصصة السياسية) 
ويعني هذا خروج وزارة التربية من حصة أهل السنة إلى حصة الشيعة، وبلا مواربة أو تقية . 

هذا في حين أن وزارة التربية في الحقيقة هي من حصة أهل السنة شكلياً، وفعلياً من حصة الشيعة، حيث أن 85% من كوادر وزارة التربية هم من الشيعة، حتى أن مديرة ممثلية وزارة التربية في السليمانية هي من الشيعة. لذا الوزارة تخلو من وزير فعلي، واستقالة الوزيرة السابقة عندما وجِهت لها تهمة الإرهاب بحجة أن أحد أقاربها من داعش، ما هو إلا تمهيد لخطة مدبرة برفضهم كلام الله في الآية 38 من سورة النجم ( أَلاَّ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَىٰ ) . لهذا فالبرلمان قبل أسابيع لم يصوت بالثقة على المرشحة عن التحالف (صبا الطائي) ، وتبقى الأعمال بالوكالة. 
هكذا الأوامر العليا التي تريد استغلال الوقت وتستبق قبول مرشح آخر من قبل الكتل السنية، وهذا ما يعنيه البند الأول من أن يكون الوزير ( من رحم الوزارة ) .
إذا بحثنا في الكفاءات التي يدعوها، فلن يختاروا وكيل وزير التربية للشؤون العلمية طلال الجبوري، ولا غيره من السنة، بل سيكون أحد الوكلاء الشيعة، ربما الوكيل للشؤون الإدارية أو وكيل الشؤون الفنية، أو مدير دائرة التقويم والامتحانات وجميعهم من الشيعة، أوربما المفتش العام لوزارة التربية الشيعي (الأستاذ المساعد الدكتور علي حميد كاظم الشكري) وهم ممن ترضى بهم المرجعية . 
أتساءل هل سيعيدون اختيار وكيل الوزير الأسبق (علي الابراهيمي) الذي أهان المعلمين بوصفه لهم ب المطايا ؟ 

الواضح أنهم لا يكتفون بنسبة 85% بل يريدون بلع الباقي بحجة رفض المحاصصة . 
إن غياب المحاصصة يعني تهميش الكل لصالح فرد ، وهي الكتلة الشيعية .

عودة لبنود المطالب في الفقرة 5 حيث نصت :
(إعادة صلاحيات المحافظات على وزارة التربية إلى الوزارة وجعلها وزارة اتحادية بعيدة عن المحاصصة)
وهذا يناقض ما كانت تنادي به الشيعة من توسيع صلاحيات مجالس المحافظات فيما يخص المحافظات الجنوبية .
 ويناقض الواقع الذي يقول بأن مسئولي الوزارة في المحافظات الجنوبية هم الشيعة حصراً .

أما بالنسبة للبند والمطلب 8 ، إعادة الدروس التي تغرس روح الوطنية .
 فالحكم الشيعي هو من ألغى مادة الوطنية من المدارس الابتدائية، وبعد قتله ينوحون عليه !

والبند 9 ، توفير الأموال لتدريب المعلمين، وبناء مراكز تدريب مرموقة.
إن كان كل ما سبق من إرسال الطلبة والمعلمين إلى لبنان وبالآلاف لا يكفي، فماذا بقي بعد أن نعلم بأن المتحدث الرسمي لوزارة التربية ( سلامة الحسن) وهي من المكون الشيعي، وهي بهذا المنصب منذ ما يزيد عن 4 سنوات.
 ومن أحدى الأخبار التي بثتها، خبر التعاون مع إيران الشر عام 2017، وهو ليس الأول من نوعه، والنص هو :
( أكدت المتحدثة بإسم وزارة التربية العراقية “سلامة الحسن”، اليوم الأربعاء، أن الوزارة أبرمت مذكرة تفاهم مع نظيرتها الإيرانية لتبادل الخبرات ومنح رخص لفتح المدارس) .


لم يكتفوا بفتح الكليات التي تدرس علوم الحوزة الإيرانية ضمن وزارة التعليم العالي، والذي سرقوه من أهل السنة، والذي كان حديث العالم عن اتفوق العالي لطلبة العراق في الخارج في كل مجال، أصبح العراق خارج التصنيف العالمي للأسف .
هاهم يبغون نشر التشيع وبالغة الفارسية بين الشباب في عمر المراهقة وما قبلها .
هل هناك أكثر من هذه الطائفية والهيمنة الإيرانية ؟
 ما الذي يجمع التعليم بين البلدين إن كانت أهم مقومات التعليم مفقودة اللغة والتاريخ ؟ 
وفي المقابل، يضج الشيعة على خبر فتح قناة mbc عراق خوفاً من تسلل الأفكار (الوهابية) كما يصفون السعودية !

أتساءل : بأي وجه يخرج الشيعة للإضراب بحجة خروج العراق من التصنيف العالمي للمستوى التعليمي ؟
أليسوا هم  من جعل كليات العراق مسخرة تقام بها محاكمة خليفتين أمويين، ومن قبل رئيس جامعة الكوفة ؟ **

في البند الأخير 10 ، حول فتح ملفات الفساد ومعاقبة المقصرين في تسريب الأسئلة .
عقد كامل من النهب بالمليارات في العراق، وما تزال الوجوه ذاتها، وما تزال القنوات الفضائية تنقل أخبار المبالغ الطائلة التي صُرفت من النفط العراق المنهوب، ففي وزارة التربية التي هي أقل من وزارة الدفاع، أستلمت 60 مليار دولار في غضون 10 سنوات . 
أين كان التحقيق في الفساد عندما عمدت الكوادر الشيعية في الوزارة لفعل كل ما يؤدي لتدني مستوى التعليم في العراق منذ الغزومقابل أجور بالمليارات؟ 
لا نسمع إلا تصريحات من البرلمانيين بلغة الابتزاز لطي الملفات .
سكتوا عن السرقات بالمليارات في عقود التجهيز المختلفة، وعقود طباعة المناهج في الخارج يقودها موظفون شيعة في الوزارة، بينما كان العراق يقوم بطبعها في المطابع العراقية في زمن حكم حزب البعث .منذ خمسة عشر عاما يغضوا الطرف عنها، ولا نسمع غير الهياج في البرلمان بين أعضاء النزاهة والوزارات، وبينما يضحك أمام التلفاز مدير العقود الشيعي .

يتكلمون عن تسريب الأسئلة!، وهم الشيعة من عمدوا إلى تسريب الأسئلة العامة مع الأجوبة المكتوبة بعد الاحتلال، كما زوروا الانتخابات في المحافظات الجنوبية لاحتكار الشيعة المناصب . بمعنى أن صورة الرجل المناسب في المكان غير المناسب هو الذي ساد، وبينما كليات الطب امتلئت بمن هم لا يفرّقون بين كلمة وأخرى في اللغة الأنكليزية، ولا يملكون الذكاء والاستيعاب الذي يؤهلهم لكليات المجموعة الطبية، فكيف سيكون واقع الصحة في العراق، وليس فقط وزارة التربية ؟ 
الجواب ما عشناه ونعيشه من تدني الخبرة عند الأطباء الجدد، مع فساد وزارة الصحة بيد الوزيرة الصفوية عديلة .

يتكلمون عن تدني المستوى التعليمي ! 
وأين كانوا عندما صدر قرار وزير التعليم العالي الصفوي علي زندي بنقل الصفوي أستاذ كلية القانون عباس فرمان إلى ملاك وزارة التربية عام 2013 بدل فصله ؟ وهو الذي كتب سؤال يطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها . صمتوا .
أما عندما تضرب معلمة طالبة اسمها فاطمة تخرج المتحدثة عن الوزارة الشيعية على الفضائيات، وتصرح بعزل المدرسة ولا يسمح لها العمل في أي وزارة . 
أين كانوا عندما تم قتل الطالبة سما في الرمادي وهي في قاعة الامتحان من قبل المليشيات ؟ صمتوا .
أما عندما تطالب المحافظات السنية بحقوقهم ضمن الدستور وأههما إخراج العناصر الخارجة عن القانون ضمن القوة الأمنية الاتحادية فتنقلب الدنيا ولا تقعد . 



من العيب والصلافة أن يكون الخطاب بهذه الصورة بقالب المطالبة، بينما تتجاهل نقابة المعلمين وجود وكلاء للوزارة ضمن المحافظات الشيعية من الشيعة، رغم أنها وزارة تابعة لحصة المكون السني .
 فلا يكفي أن يكون محافظ ديالى السنية ووكيله من الشيعة بقوة السلاح، ولا يكفيهم انتخاب رئيس مجلس محافظة صلاح الدين ووكيله من المكون الشيعي، ويريدون ابتلاع باقي المؤسسات. 
ولا يكفي إطلاق وزارة التربية 1400 وظيفة لمحافظة البصرة وحدها قبل أيام، و2500 درجة وظيفية عام 2016، بينما المحافظات السنية تشهد ضياع التعليم لآلاف من أودلاها، نتيجة العمليات العسكرية التي أدت إلى هدم المدارس ونزوح أهالي المحافظات دون العمل إلى إرجاعهم، بل يوجد منع قاطع لرجوعهم من قبل المليشيات . 

إن سكوت الأحزاب السنية وأولهم الحزب الإسلامي على تغيير المناهج وفق العقيدة الشيعية بشكل متدرج، هو الذي جر الويلات علينا، إذ أعطى الضوء الأخضر لكل تغيير طائفي يهمش الآخر . فمن ينكر أن مناهج التدريس قد تغيرت بعد الغزو والإطاحة بحكم حزب البعث؟ فقد تضمنت عقائد شيعية تصدّر لها مؤلفو المناهج الشيعة، وعبثوا بها خاصة بما يخص مادة الإسلامية . 
والرابط ادناه يوجع القلب .*
ما يجري في وزارة التربية إلا نافذة للتشيع، وها هي الروضات تدرس الأطفال كيفية اللطم ، والمدارس الابتدائية تشرح عن خمس المكاسب ، والوضوء الشيعي في مادة الإسلامية، ووصل الأمر إلى تعليم تحريف القرآن . الرابط أدناه **

هذا هو معنى كلام المرجعية في خطبة الجمعة :  ( لابُدّ أن نحرص على أن يتعلّم أولادنا العلم الصحيح والتربية الصحيحة - على المعلّم أن يُرجع ثقة الجيل الى صنفهِ فهذه مسؤوليّته، فإذا أرجعنا الثقة سنكون بخير )


أن ما نشرته صفحة النقابة على الفيس بوك حول فقرات المطالبة فيها تدليس وضحك على الذقون، فلم تذكر البنود كافة ، وهنا الصورة دليل، وما كتبوه عن سهو وغفلة، بل هي التقية لجر سنة العراق لمستقبل أكثر سواداً مراهنين على طيبتهم، وعلى نغمة الأخوة والبلد الجامع . 
والنص هنا مكرر لكل خبر ( تحقيق مطالب جماهير المعلمين ( اصلاح الواقع التربوي - توفير السكن اللائق - احتساب الترفيع من تاريخ الاستحقاق وباثر رجعي) !
16 عاماً علمتنا أن لا يوجد عدل ولا تعويض بأثر رجعي ، فكفاكم يا سنة العراق التمني بسراب .
إن الواعي لما يجري في العراق من هيمنة إيرانية وتنفيذ شيعي، يفهم نهج الحكومة الطائفي وتسخيره عوام الشيعة لتشييع العراق بكل معانيه العقائدية منها واللفظية، فمن تصدّر لتنسيق الإضرابات وجاءت تصريحاته للصحافة هو عباس السوداني، وهو شيعي، و، فلا يخدعونا ويقولون مطالب لتحسين الواقع التربوي . 

أصبح العراق يدار من قبل المرجعية ، ونظام التعليم والقضاء فسد تماماً، وهما مفتاح التقدم لأي بلد .
وليست هذه المرة الأولى التي يصدر قرار بشأن يخص الوزارة من قبل المرجعية الإيرانية، فقد صرحت الناطقة للوزارة أن قرار تأجيل امتحانات السادس الإعدادي عام 2015 جاء تلبية لنداء المرجعية، والآمر ذاته الشيخ احمد الصافي .
إن ما يحدث هوالتوجه نحو تشييع ما تبقى من الوزارات، وتهميش أهل السنة مع مماطلة عن حقهم المشروع بشكل تدريجي غير عسكري في بغداد، هو النهج المتبع بعد استكمال المرحلة الأولى من إبادة الآساتذة والمعلمين في عامي 2006 و2007 بالخطف والقتل والتهجير.
 وعلى أهل السنة أن يفهموا متى يخرجوا في التظاهرات، وعلى أي مطالب .
ولعمري كم تعطلت مؤسسات الدولة وتوقف العمل في كل عام ! ، وهي أ سواء كانت بحجة الزيارات أو التظاهرات لسوء الخدمات أوالانتخابات وغيرها، فهي دليل على فقر إرادة التطور والتعلم في نفوس الشيعة، فما أن أصبحت بغداد خارج الحكم السني حتى أُحيل العراق إلى بلد الخراب والأوساخ وهو يطفو على بحيرة من النفط وكنوز لا يعلمها إلا الله .
فمتى يفهم أهل السنة القرار المميت الذي أصدره كبار اغبياء السنة برفض الفدرالية ؟
قلنا فدرالية قالوا طائفية ، وحسبنا الله ونعم الوكيل على من خرب العراق وآذى سنة العراق .
الكلام كثير والهم على قدر طول الاحتلال فعذراً ، لا أدري كيف الاختصار .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



*   في حكم الشيعة /نقابة المحامين ورئيس جامعة النجف يحاكمون خليفتين أمويين ! 
** في حكم الشيعة / اختراع آيات قرآنية وتحريف المناهج الدينية