لا تستهينوا بنا .. فالمقاومة تجري في عروقنا .. سنبقى مقاومة !

الأحد، 29 مايو، 2016

مآذن الكرمة قرابين ثأر عشائر السنة في الحشد الشعبي



خاص/ مدونة مشروع عراق الفاروق
بقلم / آملة البغدادية

حشود إيرانية تتوالى على محافظة الأنبار لقصف الفلوجة ، وعمليات تحمل تاريخ ولادة مهديهم الخرافة تحت استشارة قيادات ولاية السفيه، وأهازيج طائفية تعلو من فم كل الشيعة تنطق بالعقيدة المكفرة الساعية للإبادة، ويقولون عمليات تحرير الفلوجة !
قيادة (عمليات الخامس عشر من شعبان) آخر مرحلة من حصار الفلوجة منذ عامين لإنهاء الوجود السني ، يتفرج عليها الحكام العرب وهم يحتسون القهوة وعندما يمتعضون تذكرهم طائرات العدوان الأمريكي التي تنطلق من قواعدهم فيصمتون بحجة مكافحة الإرهاب !

من قلب بلد الخلافة الإسلامية والعلم، تتوالى صور التهديم الطائفي في قضاء الكرمة لمساجد أهل السنة، ويتوالى مسلسل النهب من قبل الحشد الشيعي على مراى ما يسمى الجيش العراقي . وتتوالى صور الشعارات الطائفية من قبل حثالات الشيعة على مباني محافظاتنتا لم تستثني جدار المساجد ، وهذا ما حصل في محافظة صلاح الدين بعملية التحرير المزعومة، وكأن ما جرى في بيجي وتكريت في زمن غابر ! . لم نسمع تهديد بسحب أفراد الصحوة آنذاك ، ولا اعتراض ولا تجميد لمشاركة العشائر السنية في عملية تحرير الفلوجة المزعوم اليوم !! . عشائر ألبو عيسى وألبو نمر وألبو عيثة أين عقولكم وأنتم تسلمون مناطقكم لشيعة المراجع لاعني الصحابة وأم المؤمنين ؟! والحقيقة لم يبقى من شارك الحكومة بحجة الحرب على الإرهاب إلا وأثنى على الحشد المليشياوي ، وعلى رأسهم المنافق رئيس هيئة الوقف السني الهميم مع من يدعو نفسه مفتي أهل السنة والجماعة عبد الوهاب الصميدعي الذي قاد حملة تطوع .  العجيب أن عشائر السنة لم يحصلوا على أي امتياز لمشاركتهم العميلة هذه، لا في قيادة العمليات ، ولا مناصب إدارية ، والأدهى لم يحصلوا على منح الشهداء وأي تعويض عن ممتلكاتهم المدمرة ! ،

ماذا يعني هذا ؟
 نتساءل عن وصف الجهاد ونية الصحوات التي ترى مساجدها تُهدم وتُمهد لتشييع صفوي كافر بقادة جماعة ما يسمى الإسلام المحمدي ، هل يوافق الشرع ؟

(إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ ٱللَّهُ عَنِ ٱلَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي ٱلدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُواْ عَلَىٰ إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلظَّالِمُونَ ) الممتحنة الآية 9



لقد بات واضحاً أن العشائر السنية في محافظة الأنبار كما صلاح الدين من قبل لا تمانع إن باتت مآذن مساجدهم قرابين الأخذ بالثأر من داعش ، ويحدثوننا عن رفع الرايات البيض لتجنب الإبادة وأهلهم النازحون نصفهم في الخيام ونصفهم ما بين معتقل وخائف من دخول بغداد !
 متى يفهم هؤلاء أن حربهم بلا مكاسب والعراق يسير في ركب التشيع بمباركة التحالف الدولي بقيادة ملالي قم في إيران .
متى يفهم الحشد الشعبي أن خطورة المليشيات والحكم الشيعي أكبر من داعش ؟
 ومتى يفهم سنة العراق أن لا يوجد أي كتلة معارضة شيعية تدعي الأخوة أوقفت الزحف الصفوي وسياسة الإبادة الجماعية ؟


أما الساسة فأمرهم محسوم ورفع عنهم القلم ــ مع إنها لفظة لا تجوز شرعاً ـ فاليأس وصل منتهاه من الحزب الاستسلامي الذي يتربع العميل سلم الجبوري على أعلى مناصبه ولا يزال برضا إيران ، ها هو الذليل الذي طرد الأمس من البرلمان يشكر الحشد الشيعي اليوم ويقول : دماء الحشد الشعبي دين في أعناقنا ! ، بل حبل في أعناقكم يا أذلة، هو دَين لمنجزات هدم بيوت الله وحرق المصاحف وتفجير المنازل في الكرمة حتى وصل عدد المساجد المهدمة خمسة إلى هذه اللحظة ، ويحدثوننا عن عدم اشتراك الحشد الشيعي بلا خجل ! ألم يتذكروا تهديدات الشيعة بكل أطيافها السياسية والعشائرية بالانتقام من الفلوجة عقب اعتقال المجرم مصطفى الذي كان يقصف أطفال الفلوجة بلا رحمة ؟ ألم يقرأوا عن حملة الثأر تحت أسم ( من قتل فلوجياً دخل الجنة ) ؟
ألم يقرأوا حملة الإعلام الشيعي على هدم مساجد الفلوجة بخبر مزيف على لسان جماعة أهل السنة ؟ الخبر نشرته بعنوان ( مساجد الفلوجة فنادق ومعسكرات عند المركز الخبري لشبكة الإعلام العراقي والمصدر سني ) * ، وهذا غيض من فيض حقد الشيعة على مساجد أهل السنة التي تُدعى (مساجد ضرار) في عقيدتهم الكفرية، وليس إلا لأنها توخز نفوسهم التي تعودت الشرك في حسينياتهم ، وها هي رمز الجهاد تتهاوى الفلوجة البطلة ، والدور قادم على مناطق سنة بغداد بدءأً بحزامها ، حيث قضاء الطارمية شمال بغداد من قبل المليشيات حيث خطفت عدد من الشباب السنة دون أي رادع .
تكالب العالم على الفلوجة أم المساجد الغصة في حلقوم الخيانة ، وما نقموا منها إلا لأنها آمنت وقاومت ودحرت علوج أمريكا ولم ينجسها شيعي مشرك . وحسبنا الله ونعم الوكيل .


الأربعاء، 25 مايو، 2016

الفلوجة وعمليات 15 شعبان تفضح من يغتسل بالعهر عقيدة





بقلم / آملة البغدادية
خاص/ مدونة سنة العراق


من عمليات تحرير الفلوجة إلى عمليات الخامس عشر من شعبان، هكذا قررت قيادة الحشد الشيعي بنفس طائفي يتبنى تاريخ مولد مهديهم المصنوع في إيران، حيث انطلقت أكبر هجمة على الفلوجة الباسلة من ست محاور مدعومة بالآليات الثقيلة والطيران الحربي قبل التقدم دون قتال فعلي . إن هذا يذكرنا بعمليات لبيك يا حسين في محافظة الرمادي قبل عام في نفس هذه اليوم، وللحرج من وسم الطائفية أوعز العبادي بتغييرها إلى عمليات لبيك يا عراق، ودون جدوى، فقد تقدمت عجلات الصفوية تحمل الرايات الطائفية كما حملته اليوم عجلات الحشد المليشياوي بوضع صور الرافضي الشيخ نمر النمر السعودي كرسالة ثأر وتدمير لا تحرير كما حصل في تكريت ومنطقة جرف الصخر وغيرها من مناطق أهل السنة .

ما بين رافض ومؤيد ضمني أعلن بعض ساسة السنة رفضهم لدخول الحشد ونفيه ، إلا أن ما يُنشر عبر فريق الإعلام الحربي للحشد في مواقع التواصل يثبت تواجد الإرهابي قائد فرق الموت أبو مهدي المهندس في أطراف الفلوجة الصامدة، كما نُشرت صور تواجد الإيراني قاسم سليماني قائد الحرس الثوري السابق وأكبر مجرم محصن دولي في غرفة عمليات قاطع الفلوجة .
إن التوجس من إبادة أهالي الفلوجة ــ إلا نفر لا يتعدى بضع مئات لغرض إعلامي لكذبة التحرير ــ هو ما بنيناه عن قناعة منذ 13 عام ، وليس وليد البارحة، فما زالت جرائم القوات العسكرية الشيعية ومليشياتها حاضرة من خطف ونهب وحرق للمزارع، وآخرها نازحو الرمادي في معبر بزيبز قبل أشهر البالغ عددهم أكثر من 1200 رجل مجهولة أماكنهم، وتم العثور على جثث 12 منهم عليها آثار تعذيب بحسب تصريح النائب أحمد السلماني .

إن الذي يميز عمليات تحرير الفلوجة كما يزعمون هو التحشيد الكثيف غير المسبوق بالآلاف، في حين أن القصف على مدينة الفلوجة العزيزة لم يتوقف منذ عامين، وآخرها في 19 من هذا الشهر باعتراف قائد عصائب أهل الباطل الإرهابي قيس الخزعلي بقصفها بالصواريخ ثأراً لتفجيرات منطقة الصدر، ولا يهم إن كانت الاتهامات متبادلة علناً بين الكتل الشيعية في الحكومة متمثلة بالتيار الصدري وحزب الدعوة ومليشياتها في دولة القانون بعد المظاهرات واقتحام البرلمان ورئاسة الوزراء طلباً لتغيير الحكومة.
لا شك إنها التفافة بأوامر إيرانية، كما تعودنا في كل أزمة تكاد تطيح بشخوص موالية لولاية الفقيه تملك ملفات تفضح التواطيء الكبير لإيران في نهب العراق وتخريبه، قلا يوجد غير العامل الجامع المشترك الناجح دوماً لتوحيد الصف الشيعي إلا وهو الحرب على أهل السنة .أما سنة العراق فلم توحدهم نزاعاتهم لهدف وقف إبادتهم وتغيير ديمغرافية مناطقهم طوال 13 عام ، ولا للأقليم ولا للتقسيم ولا للطائفية وأخوان شيعة وسنة ! . 

في ثلاثة أيام خلت تم إعلان تحرير مناطق في أطراف الفلوجة مثل منطقة معمل الحراريات وقضاء الكرمة ، وأخرى تنشر قبل يومين (قادة #داعش داخل #الفلوجة يقومون بنشر مفارز اعدامات في عدد من ازقة المدينة لمنع عناصرها من الانسحاب) في حين تقول أنهم يستدعون أفراد الحسبة، وهذا غير منطقي في الوقت الذي تحتاج داعش لكل فرد قادر على حمل السلاح، وهنا ليس دفاعاً عن داعش التي ما أحسنت تحرير مناطق أهل السنة للانطلاق نحو بغداد، إنما نعلم أن ما سيجري هو تمشيط بيوت الفلوجة وقتل رجالها بحجة جيوب داعئش المختبئة، نسأل الله أن يحصن أهلنا من شر الرافضة وأعوانهم . هذا نقلاً عن فريق الإعلام الحربي للحشد الرافضي في قضاء الكرمة قبل ساعات ( تقوم الفرق الجوالة بمعالجة بعض الجيوب والعناصر المختبئة داخل المنازل )  . 

ماذا قالوا ؟

( جئناكم محررين ، لامنتقمين كما يحاول #داعش ان يخدعكم) هذا في صفحة فريق الإعلام ، ولا ننسى ترديد الشيعة لسنتين بأن (الحشد يحمي أعراضكم من الشيشاني والأفغاني) بينما لم يتم تحرير أمرأة واحدة من براثن داعش في صلاح الدين أو الأنبار، بل تم تشريدهن في الخيام وهتك أعراضهن في السجون من قبل الشيعة بعلم ومشاركة قوات الحكم الشيعي، والصورة أعلاه من شيعي كعينة من آلاف، رفع التقية بالكامل بنفس صفوي موروث بتربيتهم منذ الصغر وزادت شحنة الغيظ حسينياتهم ومسيرات عاشوراء الخميني . ها هو يدعو لهتك أعراض نساء الفلوجة، ونسي الكافر الفاجر هتك عرض الشيعيات في النجف من قبل طلاب الحوزة الباكستانيين المنشورة في القنوات باستغاثة عبر القنوات العراقية .
هل نصدق الشعارات أم التصريحات مع تطبيقها ؟ لم يتوقف الحاقد الصفوي قائد مليشيا بدر هادي العامري عن ترديد الانتقام من الفلوجة بأنها الأفعى التي يجب قطع رأسها، كما كتب الإرهابي قاسم الأعرجي قبل أشهر حول إبادة الفلوجة، واليوم يفرح بعمليات 15 شعبان وهو يكتب ( يشعر بالسعادة ) في صفحته على الفيس بوك .
هل يعلم المسلمون أن أول قصف استهدف مسجد في الفلوجة ؟ وأن ديدنهم لعن الصحابة على الجدران ؟ هل يعلمون أن نداء الحكومة لخروج عوائل الفلوجة هو في نفس يوم بدأ القصف ؟ وهل يعلمون أن من أول أهداف التحرير قصف مستوصف الفلوجة ؟ هل يعلمون أن يتامى سنة العراق في ازدياد بالآلاف ولا بيت واحد أنشأته الحكومة لإيواءهم ؟




ينادون ويتغنون في الإعلام بدعم وزارة الثقافة والإعلام باقتباس تام لحرب القادسية الثانية ثمان سنوات حينما دحرت علوج إيران، واليوم من خان العراق وانضم لجبهات إيران هم من ينادون لعمليات التحرير بزعمهم لا الثأر لإيران مثل هادي العامري والمهندس وجلال الصعير، وستسمعون إن دخلت علوج الشيعة عمليات التخريب، ليستلمها عشائر وساسة الحزب الإسلامي الذين لا يرون بأس في إنشاء مراكز الخميني كما حصل في تكريت، ويكفي قول الله فيمن ظلمنا ( وَلاَ تَحْسَبَنَّ ٱللَّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ ٱلظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ ٱلأَبْصَارُ) .
إلا لعنة الله على الظالمين الذين تكالبوا على الفلوجة المجاهدة التي أبكت العلوج وأجبرتهم على الانسحاب بجهاد سني خالص لمعركتين عام 2004، الفلوجة التي ملئت صفحات الجرائد الأمريكية ببكاء جنودهم وانتحار المئات إلى يومنا هذا ، ألا يجب القضاء عليها بما لا تكفي سياسة الأرض المحروقة كما فعلوا في ديالى ؟. هذه هي حملة مكافحة الإرهاب الدولية، ليس فقط التغاضي عن إرهاب المليشيات، بل معونة أمريكا للمطلوبين دولياً مثل أبو مهدي المهندس ومليشيا حزب الله لتدمير الفلوجة كما دمروا حلب .
فلوجة المقاومة كم فضحت من رؤساء دول وشعارات وأحزاب وهيئات العهر الأممي !

فلوجة الشرف كم أوجعتي نفوسهم وأقلقتي منامهم، فينبغي حجب نورك عن كشف عورة خيانتهم للمحتل الأمريكي والإيراني ! .
 أنى لهم النوم والهدوء والتاريخ كتب عارهم ، وسيبقى طالما يغتسلون بالعهر عقيدة كالهندوس حينما يغتسلون ببول البقر منذ الصباح الباكر.
صبراً يا فلوجة والثأر قادم ، وصبراً يا سنة العراق، يا من مللتم من نداء الحكام العرب المتخاذلين عن نصرتكم، فلا هم نصروا ولا كفوا من دعم حكومة إيران في العراق، ولا كفروا عن فتح أراضيهم لغزو العراق الذي أرتد على الخليح خاصة والمنطقة عامة بعد انهيار البوابة الشرقية، وحسبنا الله ونعم الوكيل .

السبت، 21 مايو، 2016

اختلاف الحرامية وإرهاصات النهاية







الشيخ طه الدليمي
الاثنين
12-11-2007


كانت فضيحة مدوية عندما أكل الشيعة آلهتهم في يوم "الزيارة الشغبانية" الفائتة. ورغم كل التعتيم والمحاصرة الإعلامية المفروضة، لم تتمكن الأجهزة الحكومية من إلقاء الستر على سوءة الحدث!
ونقلت الكاميرات - الظاهرة والخفية - للعالم كله كيف أحرق الشيعة – وأخربوا بأيديهم - المراقد التي يقدسونها، والمشاهد التي يعظمونها، يضاهئون بها بيت الله في مكة المكرمة! وشاهد الناس ألسنة اللهب تتصاعد من تلك القبب، والناس تتراكض كأن قيامتهم قامت! وتبادل أقطاب الشيعة – ما بين صدر وبدر - التهم فيما بينهم. وارتفعت أصوات الجمهور الكربلائي تتهم إيران، وتطالب القنصلية الإيرانية بالقصاص من الفعلة. ونقلت بعض الفضائيات أن تلك القنصلية أجلت بضعة آلاف من "الحرس الثوري الإيراني"؛ خوفاً من ردود الفعل الشعبية. وصار الشيعة – الشيعة أنفسهم! – يترحمون على أيام صدام!
لقد كانت فضيحة بامتياز..!
وكانت نكتة سمجة يوم صرح بعض المسؤولين في الحكومة أن الحدث من تدبير الصداميين والبعثيين!!!
لقد أكل الشيعة آلهتهم..!
وإذا كان أهل الجاهلية يأكلون آلهة من تمر، فإن الشيعة أكلوا آلهة من حجر..!
مسكين مقتدى.. ذلك الصبي الجهول! رغم كل المحاولات لم يستطع أن يحصل على حصته من ذلك السحت الحرام!
صراع نفوذ.. وتكالب على حطام الدنيا.
وتوالت الفضائح تترى.. وكان من آخرها فضيحة تعذيب عائلة كربلائية على يد الشرطة بقيادة ضابط يمت بصلة نسبة إلى (رئيس الوزراء)! انتهى المشهد بقتل طفلتين صغيرتين بعد تعذيبهما أمام أنظار أمهما، التي لم تسلم هي من الضرب المبرح والتعذيب الشديد. و(الحفل) تتناقله شاشات التلفزة الفضائية! والسبب أن والد الطفلتين من أعضاء "جيش المهدي"!
وهاج الصدريون وماجوا، واحتجوا واستنكروا، وهددوا وطالبوا، وشتموا واتهموا. والطرف الآخر - بدوره – أنكر ما لا يمكن أنكاره! وصار يكيل التهم إلى أعضاء جيش إمامهم المزعوم.
وظهرت على السطح خبايا القمامة الكريهة، بعد أن صارت أيدي الطرفين تبعثر محتوياتها، كل يقول لصاحبه: هذه لك، هذه لك. فيرد عليه الآخر بمثلها، حتى نزلوا إلى الأعماق، وصاروا من هناك يتنفسون وينفثون.
لقد اختلف الحرامية، وظهرت السرقة. وإن ربك لبالمرصاد.
فبعد أن كان مقتدى الصدر وجيشه الغوغائي لا يجرؤ على مسه أحد حتى من أهل السنة، بل يقابل بالإجلال والإكبار كرمز من رموز الوطنية العربية، ويكتب اسم مقتدى على جدران شوارع الفلوجة والأنبار! وكان صوتاً وحيداً نشازاً يوم كتبتٌُ في أول (آيار/ 2005) بعد معركة الفلوجة الأُولى أقول: (في وسط هذه الأجواء المشحونة بالعاطفة والقلق والتوتر نسي أهل السنة كل شيء وانطلق الملأ منهم يهتفون باسم "مقتدى الصدر" ويرفعون صوره ويضفون عليه لقب "المجاهد"! بل منهم من استلف من خزين ذاكرته لقب (عمر المختار) رحمه الله : "شيخ المجاهدين" فتكرم به مجاناً عليه !! (وانخرطت) المنابر في هذا الهتاف المحموم فكالت وعبت - وبلا حساب - من المدح والحمد. ووُزعت منشورات وعلقت ملصقات تمجد من كان قبل بضعة أيام محسوباً على فصيل العملاء ! بل انتشرت دعاية مُفادها أن أفراداً من "جيش المهدي" شاركوا في القتال مع أهل الفلوجة! ولم تقتصر هذه التصورات والأوصاف على مقتـدى وأنصاره ، وإنما اتسعت عند الكثيرين لتشمل عموم الشيعة في العراق ! وكان الله في عون عامة الجماهير وهي ترى بين عشية وضحاها كيف تنقلب الموازين وتضطرب الأسماء وتختلط المفاهيم وتستبدل الأقنعة وتتغير الجلود! وكأن الأمر كما قد قيل: "ما بين المغرب والعشاء يفعل الله ما يشاء" !).
وحتى بعد أن ملأت روائح "جيش المهدي" المكان، ما كان أحد يزيد على أن يقول مشيراً إليه: "مليشيات معروفة"..! بعد هذا وغيره صارت التهم توجه إليه علناً! وبالاسم الصريح! ومن الشيعة، بل من مسؤولي الحكومة أنفسهم! وخرج مدير الشرطة قبل يومين – كردة فعل على تلك الفضيحة - ليعدد جرائم جيش المهدي، ويعطي إحصائيات رقمية دقيقة! منها أنه ارتكب في كربلاء (610) حالات قتل، من بينها أكثر من (60) امرأة! وبضع عشرات من أفراد الشرطة، من بينهم (12) ضابطاً. وعدة حالات تسليب... و.. و..!
تصور..! هذا في كربلاء.. المدينة الشيعية، ومع الشيعة! والإحصائية شيعية رسمية!. فماذا عمل هؤلاء المفسدون في مناطق أهل السنة؟! وما هو حجم الجرائم التي ارتكبوها بحقهم؟!!!
وهذا نموذج مصغر عن الجرائم والتهم المتبادلة بين أولئك الحرامية. نشره موقع (الرابطة العراقية) أمس 11/11/2007 أنقله بشيء من التصرف:
(كشفت مصادر صحفية عراقية عن تفاصيل مرعبة لا يعرفها الناس، والمتمثلة بقتل وترويع عوائل آمنة وذبح أطفال أبرياء من قبل اجهزة الشرطة والأفواج التي يقودها أقرباء نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي، الأمر الذي جعل أبناء القبائل العربية يأخذون زمام المبادرة كي ينقذوا مدينتهم وأقضيتها قبل فوات الأوان.
وقالت المصادر ان عشائر (الدعوم، بني حسن، الجبور، كريط، ال فتلة، السادة الإشراف، بني كعب، ال بدير، ال شبل) وهي من كبريات العشائر العراقية في المدينة اجتمعت وقررت ترحيل عوائل وأقرباء المالكي من قضاء طويريج، وتحديدا في قرية (جناجة) وبعض احياء حي الجمعية بعملية تسمى (الجلاء)، او الرحيل، الى منطقة اخرى واستثناء كل من لم يثبت اشتراكه في الجرائم والانتهاكات التي حدثت لاهالي كربلاء الابرياء. من جانب آخر، حصل "الملف نت" على وثائق ومعلومات جديدة حول ما يجري في كربلاء ومنها ما يخص من قام واشرف على جريمة كربلاء وهو (علي حميد هاشم المالكي) وهو متزوج من ابنة شقيقة زوجة المالكي والذي كان قد افرج عنه في سنة 2002 بالعفو العام بعد سجنه بتهمة لا اخلاقية. وما ان احتل العراق حتى اصبح (علي حميد هاشم) احد افراد حماية رئيس مجلس قضاء الهندية، وسرعان ما تم طرده بعد اقل من شهر لتصرفاته واعتداءاته على الناس وأعراضهم. وما إن أصبح المالكي رئيسا للوزراء حتى اعطاه رتبة (رائد) وجعله آمرا للفوج الثالث. وعلي حميد هاشم معروف في طويريج كونه صاحب محل لبيع الطيور في السوق الكبير، وهو احد الذين اشتركوا بقتل اللواء عدنان نبات مع عباس حميد هاشم المالكي المعروف بـ(عباس طوارئ). وهو ابن عم نوري المالكي وكذلك اشترك هؤلاء بقتل الأولاد الستة لـ(طائل الجنابي) واشترك معهم في الجريمة المدعو (ياسر صخيل) وهو ابن شقيقة المالكي، ويعمل الآن في مكتبه، وهو زوج إحدى بنات المالكي ايضا، وكذلك كان معهم في هذه الجرائم حسين احمد هادي المالكي المعروف بـ(ابو رحاب) وهو ايضا زوج البنت الكبرى للمالكي (ابو رحاب).
اما كيفية قتل اللواء عدنان نبات، الذي شغل منصب مدير شرطة الكرخ لغاية يوم الاحتلال، فيرويها بعض اعضاء مجلس محافظة كربلاء الذين رفضوا الكشف عن أسمائهم، وهي أن إحدى مجاميع حزب الدعوة قامت باختطاف اللواء عدنان نبات واتجهت به إلى طويريج، وتحديدا عند مجرشة سيد طالب جناجة في قرية (جناجة)، بحجة ان اللواء عدنان كان قد ضايق المالكي في سنة 1979. فحضر كل من نوري المالكي وعباس حميد هاشم وعلي حميد هاشم وابو حوراء (ياسر صخيل)! وابو رحاب، وطرحوا اللواء عدنان على الارض ووضعوا (خشبة) على رقبته سحقها المالكي بقدميه ليردي اللواء عدنان قتيلا في الحال. وهذه الحكاية معروفة لدى اهالي كربلاء. واصبحت هذه المجموعة تقوم بعمليات قتل واغتيال للآخرين فقتلت حسن خليل وهو من اشراف قضاء الهندية، وتهمته يقال انه (بعثي) وكذلك تم قتل خضير يحيى وهو مدرس بصورة علنية أيضا، ثم قتلت هذه المجموعة (سيد احمد الشريفي) وتهمته انه كان نائب ضابط في حرب ايران. وصدر امر بالقاء القبض في حينه على هذه المجموعة التي سرقت الاوراق فيما بعد عندما وصلت الى الحكم تحت عباءة واسم المرجعية.
وتحدث تقرير (الرابطة) عن فضائح وعمليات تزوير وثائق وكتب رسمية قام بها أقارب المالكي هؤلاء، تتعلق بالاستيلاء على قطع اراضي كبيرة في كربلاء. وسرقة ملياري دينار من قبل مظفر وسجاد ابني شقيق المالكي ومحمد رزاق ابن خاله. وقد تم كشفهم من قبل احد المصارف الحكومية في بغداد، وارسلوا كتاباً لمفاتحة رئيس الوزراء بهذا الامر الذي اكتفى بوقف صرف تلك المبالغ لهم . وتقديم (عبد الهادي حسين علي المالكي) وهو ابن اخ رئيس الوزراء وثيقة دراسية ثبت رسمياً أنها مزورة ما دعا مجلس محافظة كربلاء الى طرده من المجلس المذكور والمطالبة باجراء التحقيق لاحالته الى القضاء الامر الذي جعله يلجأ إلى (ابن عمه نوري المالكي) شخصياً، الذي اتصل هاتفيا برئيس مجلس المحافظة طالبا السكوت على الموضوع وان ابن عمه (ليس اول ولا آخر المزورين).
   
أما نوري المالكي نفسه فقد استولى على المزرعة الكبيرة العائدة لـ(حسن الدامرجي). الذي كان قد اشتراها من ابن عم المالكي (ضياء يحيى) الذي كان عضواً في قيادة حزب البعث. وكان لا يكتب لقبه (المالكي)، ويكتفي بـ(ضياء يحيى العلي). استولى المالكي على هذه المزرعة وهي مزرعة كبيرة تمتد لاكثر من 30 دونماً، لا بوجه حق سوى كونه رئيس الوزراء، وجعل من تلك المزرعة جنة من جنان الارض زرع فيها انواع الفواكه والاشجار والزهور والنخيل. وهي تطل على نهر الفرات).
نعم لقد اختلف الحرامية.. وظهرت السرقة. وإنها بداية النهاية لهم، ولمشروعهم الإجرامي. ليس الحرامية الصغار في العراق فقط، وإنما أسيادهم، ورؤساء العصابة اللاعبون الكبار منهم: الشيطانان الأصغر والأكبر: أمريكا وإيران.
وصدق الله تعالى إذ يقول فيهم وفي أمثالهم: (فإن آمنوا بمثل ما آمنتم به فقد اهتدوا وإن تولوا فإنما هم في شقاق فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم). ورحم الله تعالى شيخ الإسلام ابن تيمية يوم قال عنهم قبل سبعة قرون ونيف: (ليس لهم عقل ولا نقل، ولا دين صحيح، ولا دنيا منصورة).


الثلاثاء، 17 مايو، 2016

الثلاثاء، 10 مايو، 2016

الفرقة الناجية هم أهل السنة والجماعة بدليل قرآني محكم

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على سيد المرسلين وخاتم النبيين محمد الصادق الأمين وعلى آله وصحبه الغر الميامين
وعلى أمهات المؤمنين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين



بقلم / آملة البغدادية
كتب في 2012

يدعي الشيعة أن أهل السنة والجماعة ليست هي الفرقة الناجية
والرد على هذه الشبهة هنا ( الفرقة الناجية بدليل قرآني)

من هم أصحاب الطائفة الناجية ؟

الجواب
من يتبع القرآن والسنة

من يقول هذا ؟

الجواب: الله تعالى

من هم في وقت البعثة ؟

(ٱلَّذِينَ يَتَّبِعُونَ ٱلرَّسُولَ ٱلنَّبِيَّ ٱلأُمِّيَّ ٱلَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِندَهُمْ فِي ٱلتَّوْرَاةِ وَٱلإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُم بِٱلْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ ٱلْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ ٱلطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ ٱلْخَبَآئِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَٱلأَغْلاَلَ ٱلَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَٱلَّذِينَ آمَنُواْ بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَٱتَّبَعُواْ ٱلنُّورَ ٱلَّذِيۤ أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلْمُفْلِحُونَ )الأعراف 157


من هم الآن ؟

من يتبع النبي صلى الله عليه وسلم والمؤمنين الذين كانوا معه
وهم من يتبع القرآن والسنة

من يقول هذا ؟

الجواب: الله تعالى

( وَمَن يُشَاقِقِ ٱلرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ ٱلْهُدَىٰ وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ ٱلْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّىٰ وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَآءَتْ مَصِيراً )
النساء 115

من هم المؤمنون ؟

(وَٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَٰهَدُواْ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ وَٱلَّذِينَ ءَاوَواْ وَّنَصَرُوۤاْ أُولَـٰئِكَ هُمُ ٱلْمُؤْمِنُونَ حَقّاً
لَّهُمْ مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ ) الأنفال 74


للتحقيق :
هل يتوافق الحديث مع الآيات ؟

( افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة ، وافترقت النصارى على اثنتين وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة ، وستفترق هذه الأمة على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة . وفي لفظ : على ثلاث وسبعين ملة ، وفي رواية قالوا : يا رسول الله من الفرقة الناجية؟
قال : من كان على مثل ما أنا عليه اليوم وأصحابي ،
وفي رواية قال : هي الجماعة يد الله على الجماعة)

أتضح تطابق في المعنى
والحمد لله رب العالمين 


مصطلح أهل السنة تعني فرق عديدة تشمل أهل السنة والجماعة

وللتوضيح أدناه أقوال أهل العلم أنقله لكل من يقرأ للفائدة .

من كتاب
(موقف أهل السنة والجماعة من البدع والمبتدعة)

المقدمة

الحمد لله رب العالمين، الرحمنالرحيم، مالك يوم الدين، والصلاة والسلام على من بعثه الله رحمة للعالمين، وبشيراًونذيراً للناس أجمعين، فهدى به من شاء إلى الصراط المستقيم، وأضل من شاء عن الهدى المبين.
ونسأله سبحانه أن يجعلنا ممن هداه، ووفقه إلى التزام الحق، والعمل بهإلى أن نلقاه على الإسلام والدين.. أما بعد:
سبب تأليف هذه الرسالة:
فهذه رسالة جمعتها لبيان موقف أهل السنة والجماعة ممن يخالفونهم في الاعتقاد والعمل، أسأل الله أن يشرح لها الصدور، ويوفق الجميع للأخذ بما جاء فيهامن الحق. أنه هو السميع العليم.
عبدالرحمن بن عبدالخالق
الأحد 6 من ذي القعدة 1416هـ

17 أبريـــــــل 1996م

الباب الأول
مقدمات
1- أولاً: حقيقة الدين.

الدينالحق الذي لا يجوز لأحد خلافه هو اتباع كتاب الله سبحانه وتعالى، وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، وإجماع أمة الإسلام، وهذه الأصول الثلاثة هي أصول الدين المعصومةفقط التي لا يتطرق إليها خلل مطلقاً.
فأما الكتاب فهو كلام الله الذي: {لا يأتيه الباطل من بين يديه، ولامن خلفه، تنزيل من حكيم حميد}، كتاب قد فصل الله آياته، وجعله هداية للعالمين،وأمرنا بتدبره، وتعلمه وأعلمنا سبحانه أنه قد يسره للذكر. قال تعالى: {ولقد يسرناالقرآن للذكر فهل من مدكر} (القمر:17)، فلا حجة لأحد في الإعراض عنه بأي عذر، فهوبلسان عربي مبين، وهو واضح المقاصد، بين الهدف، محكم العبارة، مفصل القول. قال تعالى: {الر كتاب أحكمت آياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير} (هود:1)، {كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته وليتذكر أولوا الألباب} (ص:29)
وأما السنةالنبوية
فهي معصومة بعصمة الله لنبيه لأن الرسول صلى الله عليه وسلم هو شارح القرآن، ومبينه بأقواله وأفعاله وتقديره. قال تعالى: {وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم ولعلهم يتفكرون} (النحل:44)، وكذلك هو الذي أنزلت عليه الحكمة كما أنزل عليه القرآن، قال تعالى: {هو الذي بعث في الأميين رسولاً منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين} (الجمعة:2)، والكتاب القرآن، والحكمة سنته صلى الله عليه وسلم.. وقد أوتي النبي الكريم القرآن ومثله وهي سنته، وفيها من الأحكام في الحلال والحرام والوجوب والندب والتحريم مثل ما في القرآن من الأحكام..
كما قال صلى الله عليه وسلم: [ألا وإني أوتيت هذا الكتاب، ومثله معه] (أخرجه أبو داود (4604) عن المقدام بن معدي يكرب في صحيح الجامع الصغيربرقم(2643)).
وأدلة عصمة السنة كثيرة منها قوله تعالى: {وما ينطق عن الهوى* إن هوإلا وحي يوحى} (النجم: 3-4)، وقوله تعالى: {ولو تقول علينا بعض الأقاويل لأخذنا منه باليمين ثم لقطعنا منه الوتين فما منكم من أحد عنه حاجزين} (الحاقة:44-47)
وأما الإجماع فهو:
اتفاق أمة الإسلام على قول في الدين، وقد أخبر صلى الله عليه وسلم أن أمته لا تجتمع على ضلاله،
قال تعالى: {ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيراً} (النساء:115). فجعل سبيل المؤمنين واجب الاتباع كالقرآن والرسول صلى الله عليه وسلم.
وقد أجمعت الأمة على معظم قضايا الدين: ككمال القرآن، وحجية السنة، ووجوب العمل بها، وخلافة الصديق ، وصحة قتال المرتدين، والصلوات الخمس، والأذان والإقامة... الخ مما أجمعوا عليه.

وهذا الذي قدمناه يعني –بحمد الله- أن مجمل قضايا الدين عقيدة وشريعة ثابتة، واضحة، لأن القرآن حوى معظم الأحكام، وأصول التشريع في كل شأن من شئون حياتنا، كما قال تعالى: {ونزلنا عليك الكتاب تبياناً لكل شيء} (النحل:89)

والسنة لم تترك أدق التفاصيل في حياة المسلم إلا وقد بينته، ووضحته، وأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم بحمد الله قد طبقوا الدين كله وأجمعوا على عامة أصوله وكثير من فروعه، بل ليس لهم خلاف فيقضية أصولية عقائدية أصلاً، وإنما خلافاتهم في فروع من الدين يجوز فيها الخلاف ولايتوقف عليها كفر، وإيمان.




ثالثاً: من هم أهل السنة والجماعة؟

ذكرنا أن الاختلاف وقع في أتباع الإسلام كما وقع في اليهود والنصارى،
وأن الله امتن على هذه الأمة الإسلاميةبأن جعل منها طائفة على الحق إلى قيام الساعة،

فمن هذه الطائفة؟وما صفاتها؟

والجواب:
إن أهل السنة، والجماعة، والطائفة الحقة المنصورة الباقية على الدين الصحيح إلى قيام الساعة هم الذين اعتصموا بأصول الإسلام المعصومة، وهذه الأصول هي الكتاب،
والسنة وما أجمع عليه أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد بينا أن هذه الأصول هي الأصول المعصومة، التي لا يتطرق إليها خلل، أو شك.

وأهل السنة يردون كل قول، وكل خلاف إلى هذه الأصول، فما وافق الكتاب،والسنة، والإجماع، قبلوه، وما خالفها رفضوه من قائله كائناً من كان، فإنه لا أحد معصوماً، ولا قولاً معصوماً سوى ذلك، أي: الكتاب، والسنة، والإجماع.

وقد سميت هذه الطائفة بأهل السنة لأنهم تمسكوا بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهذا أصل واجب الإتباع، وكذلك في المقابل أهل البدعة الذين اخترعوا أقوالاً، وأعمالاً مبتدعةفي الدين جعلوها أصلاً يجتمعون عليه، ويتسمون به، ويفترقون به عن أهل الإسلام، كما زعم الرافضة أن الله أنزل خلافة علي، وأحد عشر من أولاده نصاً في القرآن، وكلام الرسول صلى الله عليه وسلم واجتمعوا على ذلك وسموا أنفسهم شيعة،ورافضة.

كذلك اخترع الخوارج مقالات في الدين: كتحريم الاجتهاد، وقولهم (لا حكم إلا لله) يعنون نص القرآن، وهي كلمة حق يراد بها باطل، وأن مرتكب الكبيرة كافر، حلال الدم، مخلد في النار،
ومن أجل ذلك افترقوا بأنفسهم عن سائر المسلمين فكفروا علياً، وعثمان،ومعاوية، والحكمين،
وخرجوا على الجميع بالسيف، فسموا: "خوارج" بفعلتهم القبيحة،وسموا أنفسهم: (الشراة) زعماً أنهم شروا أنفسهم لله...،
وهكذا كل أصحاب بدعة تسموا ببدعتهم، أو برأس بدعتهم، ومخترع مقالتهم، أو من نسبوا أنفسهم إليه، وليس هو منهم كالإسماعيلية والقدرية والجهمية... الخ، والمرجئة.

وأما أهل السنة، والجماعة، فإنهم تسموا بهذا الإسم (الجماعة) لالتزامهم بالجماعة، وهي جماعة أهل الإسلام، ونبذهم الفرقة، والخلاف، وحكمهم بإسلام كل من قال: لا إله إلا الله، ولم يخرج عنها بمكفرظاهر.
ومن أجل ذلك كان أهل هذه الطائفة الحقة هم الذين قام فيهم الإسلام واضحاً جلياً من حيث الاتباع، والالتزام، والحفظ، والتعهد فهم أهل الحديث، والفقه، وهم علماء الحديث،والأثر المتقدمين بحمد الله على هذا المنهج الحق، وجميع فقهاء أهل الإسلام المشهورين، وأئمة الدين المتبوعين، وسادة المسلمين من الصحابة والتابعين.

وشأن هذه الطائفة الاجتماع على كتاب الله تعالى، وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم،
ونبذالفرقة، والخلاف ولذلك كانوا بحمد الله هم سواد أهل الإسلام وعامة المسلمين وأماغيرهم ففرق، وشراذم، وأهل ضلالات يظهر بعضها، ويختفي بعضها على مدى العصور، وتنتشرضلالتهم حيناً، ثم تختفي، وتبور أحياناً أخرى.

وأهل السنة، والجماعة هم الأمةالحقيقية للإسلام، والسواد الأعظم، والقرون الإسلامية المتصلة جيلاً بعد جيل،والطائفة الظاهرة المنصورة القائمة باقية قولاً، وعملاً على مدار السنين، والتي حافظت على أصول الإسلام المعصومة، وعملت بمقتضاها في الجملة. وهذه الأصول هي: الكتاب، السنة، وإجماع أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وحصر الإجماع في أصحاب رسول الله صلىالله عليه وسلم فقط، إنما كان لأنه لم يتحقق إجماع بمعني الإجماع إلا في زمانهم،ولأن الله سبحانه وتعالى شهد لهم بالإيمان والفضل، وأثنى عليهم في كتابه، كما قال سبحانه وتعالى: {آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير} (البقرة:285)،
وشهد لهم بالفضل، كما قال تعالى:
{محمد رسول الله والذين معهأشداء على الكفار رحماء بينهم} (الفتح:29).
وشهد سبحانه أنه رضي عنهم كما قال جل وعلا:
{ لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة} (الفتح:18).

وأخبر أنه سبحانه قد تاب عليهم كما قال جل وعلا:
{لقد تاب الله على النبي والمهاجرين والأنصار الذين اتبعوه في ساعة العسرة} (التوبة:117)

ووعدهم الله عز وجل بالنصر، والتمكين، ووفى لهم، كما قال جل وعلا:
{وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم} (النور:55) وقد فعل سبحانه.

نعم قد كان فيهم منافقون بين الله أخبارهم وهتك أستارهم، ولكنهم كانوا قلة معلومة محصورة.
وأماعامة الصحابة، وسوادهم فكانوا من المؤمنين المخلصين المتقين، ولذلك قال لهم الله سبحانه وتعالى: {كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكروتؤمنون بالله} (آل عمران:110).

فإذا أطلق اسم الجماعة، كما جاءالحديث: [عليكم بالجماعة]،كان أول من يدخل في مسمى الجماعة هم أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كما قالصلى الله عليه وسلم: [إن الله لا يجمع أمتي]أو قال: [أمة محمد على ضلالة، ويد اللهعلى الجماعة، ومن شذ شذ إلى النار]
(أخرجه الترمذي رقم (2168) في كتاب الفتن باب لزوم الجماعة، والحاكم (1/116)).

وقال عبدالله بن مسعود رضي الله عنه: [إن الله تعالى اطلع في قلوب العباد، فاختار محمداً صلى الله عليه وسلم، فبعثه برسالته، وانتخبه بعلمه، ثم نظر في قلوب الناس بعده، فاختار له أصحاباً، فجعلهم أنصار دينه، ووزراء نبيه صلى الله عليه وسلم، فما رآه المؤمنون حسناً فهو عند الله حسن، وما رآه المؤمنون قبيحاً فهو عند الله قبيح].
(أخرجه الإمام أحمد برقم (3600)،والهيثمي في مجمع الزوائد (1/177))

ومن أجل ذلك فإن أهل السنة،والجماعة، يجعلون إجماع الصحابة على أمر ما حجة قاطعة في الدين، ويقدمون فقههم،واجتهادهم على كل فقه واجتهاد، ويفسرون القرآن ويفهمون السنة على النحو الذي طبقوه،فهم أعنى أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم هم قدوة أهل السنة والجماعة في فهم الإسلام، والعمل به.
ومن أجل هذا كانت البدعة هي ما خالف القرآن، والسنة، وإجماع أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم

مستشارة سابقة للأمريكان: كيف دمّرت نخبة "الخضراء" العراق؟



المصدر / عربي 21


نشرت مجلة "بوليتيكو" تقريرا لمستشارة القادة العسكريين الأمريكيين في المراحل الأخيرة من الوجود الأمريكي في العراق إيما سكاي، قالت فيه: "في الوقت الذي تركز فيه أمريكا على تنظيم الدولة وتحرير الموصل، فإن انتباه العراقيين العاديين منصب على التفكك السياسي لبلدهم، حيث وصل هذا الأمر ذروته يوم السبت، عندما قام آلاف المتظاهرين باجتياح (المنطقة الخضراء)، التي أنشأتها الولايات المتحدة في قلب بغداد لأول مرة، واقتحام البرلمان بينما وقفت قوات الأمن تراقب، وقام المتظاهرون المؤيدون لرجل الدين الشيعي مقتدى الصدر بهدم الجدران والجلوس في مقاعد البرلمانيين، الذين فروا، وهتفوا مطالبين بتغيير الحكومة، وتم إعلان حالة الطوارئ".

وتعلق سكاي قائلة: "يجب أن تدق هذه الحادثة أجراس الخطر في واشنطن، التي لا يمكن لها أن تغمض عينيها عن تفكك نظام ما بعد صدام، الذي وضعته قبل 13 سنة"، مشيرة إلى الحقيقة المرة التي تقول إن "العراق اصبح غير قابل للحكم، فهو دولة مليشيات أكثر منه دولة مؤسسات، وما دام الوضع كذلك، فحتى تنظيم الدولة، الذي تم إضعافه، سيجد مكانا له في العراق، معتمدا على مخاوف السنة من فساد الحكومة التي يسيطر عليها الشيعة وفشلها". 

وترى الكاتبة أن "التهديد الأكبر على العراق لا يأتي من تنظيم الدولة، بل من السياسة المحطمة والفساد الكارثي وسوء الإدارة، وفي الواقع، فإن هناك علاقة تكافلية بين الإرهابيين والسياسيين الفاسدين؛ حيث يستفيد كل منهما بأنه يبرر وجوده بوجود الآخر".

وتجد سكاي أن النظام الذي تم إنشاؤه بعد عام 2003، شجع على نشوء طبقة سياسية تقوم على السرقة، وتعيش حياة راغدة في المنطقة الخضراء, منفصلة تماما عن الشعب، الذي يعاني ولا يجد حتى الخدمات الأساسية.

وتستدرك الكاتبة، التي عملت في العراق بين عامي 2007 و2010 مستشارة للجنرال الأمريكي ري أودرينو، ومؤلفة كتاب "الآمال الكبيرة والفرض الضائعة في العراق"، بأن في العراق عصابة "كيلبتوكراسي" (مصطلح أصله إغريقي ويعني حكم اللصوص)، وليس له مصطلح يقابله باللغة العربية، لكن هتافات المتظاهرين "كلكم لصوص" تدل على أن المعني معروف لدى الجماهير.

وترى سكاي أن "المنطقة الخضراء أقيمت أصلا عام 2003؛ لحماية المحتل الأمريكي، وكان المفترض أن تكون هذه المنطقة المحاطة بالجدران مؤقتة، لكن النخبة الحاكمة في العراق سيطرت عليها بعد مغادرة الأمريكيين، وبدأت ببناء قصور بالأموال العامة، بالإضافة إلى الخدمات المميزة من خدمات أمنية ومولدات كهرباء وسيارات وبيوت في الخارج ورواتب للمقربين، حيث أصبحت المنطقة الخضراء رمزا لكل ما يشوه شرعية وكفاءة الحكومة العراقية، وعاشت النخبة السياسية العراقية معزولة خلف جدران من الإسمنت المسلح وسياج من الأسلاك الشائكة، ودون أي مساءلة من الشعب العراقي، واستخدم أفرادها أموال النفط لتمويل حياتهم المرفهة في قصورهم المكيفة، واختلف السياسيون حول كيفية تقسيم ميزانية البلد بينهم".

وتقول الكاتبة إنه "مقابل ذلك فإن العراقيين العاديين يعيشون في خوف على حياتهم من السيارات المفخخة، وهم دون ماء ودون كهرباء، ولا تبدو الحكومة مهتمة، أو قادرة على فعل شيء لتحسين وضعهم".

ويشير التقرير، الذي ترجمته "عربي21"، إلى أنه نتيجة لهذا الوضع، فقد احتج العراقيون ولسنوات عدة ضد فساد الطبقة السياسية وقلة الخدمات، حيث  كان ترتيب العراق 161 من 168 في الشفافية، بحسب مؤشر الفساد الصادر عن منظمة الشفافية الدولية، لافتا إلى أنه مع انخفاض أسعار النفط في بلد يشكل النفط 95% من وارداته، واجهت الحكومة صعوبة في دفع رواتب موظفي الحكومة، الذين يصل عددهم إلى 7 ملايين شخص، منوها إلى أن هذا الضغط على المجتمع أخرج الشباب الغاضب، ليطالب بإنهاء 13 عاما من سوء الإدارة، وتبديد مليارات الدولارات من الطبقة السياسية الجديدة.

وتقدم سكاي ملخصا للتطورات الأخيرة، حيث دعا الزعيم الشيعي مقتدى الصدر، الذي كان وجوده عامل زعزعة للاستقرار منذ أيام الاحتلال الأمريكي، إلى مظاهرات في الأسابيع الأخيرة، وهدد بالتصويت في البرلمان لسحب الثقة من الحكومة، ما لم يتم التجاوب مع مطالبه بالإصلاح، كما أنه تحدث ضد الطائفية، وطالب بأن "يتنحى أولئك الذين جروا العراق إلى حافة الهاوية".

وتلفت المجلة إلى أنه استجابة لذلك، حاول رئيس الوزراء حيدر العبادي، وهو شيعي أيضا، استبدال الحكومة الحالية بحكومة تكنوقراط، تركز على تقديم الخدمات، بدلا من استخدام الوزارات ممالك خاصة للوزراء المعنيين، مستدركة بأنه مع اعترافه بالآثار السلبية، التي تتسبب بالفساد لنظام المحاصصة، إلا أن هناك مصالح كثيرة تجعل من الصعب جدا استبداله، حيث تقف الأحزاب السياسية في وجه الإصلاحات؛ لأنها ستخسر عقودا ومصادر دخل سهلة.

ويفيد التقرير بأنه على مدى الأسبوعين الماضيين، وبدلا من المصادقة على قائمة التكنوقراط, التي اقترحها العبادي، قام أعضاء البرلمان بالتراشق بقناني المياه، وتبادل الشتائم، لافتا إلى أنه تمت مشاركة تسجيلات الفيديو لتلك اللقطات على "واتس أب".

وتذكر سكاي أن الصدر اتهم يوم السبت السياسيين بمنع الإصلاحات، وهدد بأنه يجب استبدال المسؤولين الفاسدين ونظام المحاصصة، وإلا ستسقط الحكومة، مستدركة بأنه مع أنه لم يدع إلى فعل مباشر، إلا أن مؤيديه اقتحموا المنطقة الخضراء، بعد أن فشل البرلمان من تحقيق نصاب للتصويت على حكومة التكنوقراط.

وتورد المجلة أنه في الوقت الذي يدورفيه  الصراع على السلطة بين الشيعة، فإنه سيكون من الصعب التخفيف من مخاوف السنة، بالإضافة إلى أن رئيس الوزراء السابق نوري المالكي بالذات يسعى إلى إسقاط العبادي، ويقدم نفسه على أنه القائد الشيعي الوحيد القادر على إدارة الوضع الأمني، والتعامل مع أنصار الصدر.

وينوه التقرير إلى أنه وسط هذا كله، فإن هناك خمسة آلاف عسكري أمريكي عادوا إلى العراق، دون اتفاقيات أمنية مصادق عليها من البرلمان، مشيرا إلى أن هناك تخوفا من أن يستمر البرلمان في فشله في المصادقة على الحكومة الجديدة، وقد يوجه غضب المتظاهرين ضد الولايات المتحدة، بالإضافة إلى توجيه اللوم لها للنظام السياسي الذي أنشأته بعد عام 2003، وقد يجد الجنود الأمريكيون أنفسهم تحولوا عن الهدف الذي جاءوا من أجله، وهو محاربة تنظيم الدولة. 

وتذهب سكاي إلى أن المفارقة أن إدارة أوباما طلبت موافقة من البرلمان عام 2011، لتكون أساسا قانونيا لوجود قوات أمريكية في العراق، وعندما فشلت في ذلك تم سحب القوات الأمريكية كلها من العراق، بناء على اتفاقية أمنية عام 2008.

وتختم الكاتبة تقريرها بالقول: "عادت الآن القوات الأمريكية، وبإمكانها في الظروف الملائمة هزيمة تنظيم الدولة مع القوات العراقية، لكن على واشنطن ألا تخدع نفسها؛ إذا لم تعالج الأسباب الرئيسة التي أدت إلى نشوء تنظيم الدولة، فإنه قد ينشأ تنظيم يكون ابنا لتنظيم الدولة في المستقبل، وتستمر الدائرة". 

ــــــــــــــــــــــــ

تعليق 

مع أن التقرير يحوي الكثير من الحقائق إلا أنه يبين عقلية البيت الأبيض والغرب عموماً في تجاهل جذور المشكة ، وهي العقيدة الدينية الشيعية وتمكن إيران من إدارتها بدولة مليشيات عملها إبادة سنة العراق وتشييع العراق لجعله قاعدة انطلاق ولاية الفقيه في المنطقة دون أي مقاومة أو جهاد للمحتلين الأمريكي والإيراني .

الفساد السياسي ومكافحة الإرهاب فقط ! هذه مشتركات الخراب العالمي 
هل فهمتم يا سنة أهمية أن تكونوا طائفيين لدينكم وهويتكم السنية ؟ فهي وجودكم وأجيالكم
ولن يفلح أي نظام جديد في تغيير العملية السياسية بهذا ، لا ديمقراطية ولا عراق جامع مع شيعة المراجع  

ملاحظة تم تغيير الصورة من قبلي كونها أدق من صورة المقالة في الموقع 

السبت، 7 مايو، 2016

صحافة التشيع وطعن الصحابة وجيه عباس مثال




خاص/ مدونة سنة العراق
بقلم / آملة البغدادية

هل نعجب من أمة الكفر التي تلعن خير الأمم بعقيدة تعتمد على البراء من أبي بكر وعمر وعثمان ؟
هل نعجب اليوم عندما يخرج رافضي للعقل والدين وهو يكتب شعر يصف حاله وحال التشيع باكمله ؟
لقد خرج نقيب الصحفيين الشيعي ( مؤيد اللامي) عام 2015 فقد تطاول على النبي صلى الله عليه وسلم، وعلى أهل السنة، حينما تحدث عن صفع الإمام علي للنبي عندما عين الخلفاء كطرفة ! هذا مدعياً أنه مجاهد يدافع عن شرف المهنة ! .
هذه هي الهيئات المستقلة فكيف بالمؤسسات الحكومية ! . 
المهرج الرافضي الفاسق وجيه عباس وغيره إنما يصادقون على مبدأ ( كل إناء بما فيه ينضح ) ، وهوالقائل في ما يسميها قصيدة السقيفة !
التاريخ أنت إذ سواك عفطة فـي مخرج
وهل سواك لومشت خاتونة فـي غنج
سبحان من أعطى العراق دولة المهرّج

الرافضي (الكاتب) وجيه عباس صاحب المقالات الضحلة في موقع كتابات في الميزان، الذي يفخر بثقافته وطبع كتبه بأسلوب ساخر عن ( أرخنة) تاريخ العراق بعد 2003 كما يصفها في كتابه المعنون ( عولمة بالدهن الحر) ، لا خطأ في العنوان، فهذا التافه قد فتحت له هيئة الإعلام في العراق أبواب العهر الفضائية عبر قناة ( العهد) التابعة لمليشيا عصائب أهل الباطل بفيادة الإرهابي قيس الخزعلي، والأخير حاز على مقاعد في الحكم ضمن كتلة ( صادقون) !
إن هذا الرافضي السكير أختار أن يكون إلا قميئة من عفن العمامة الصفوية، والمضحك أنها تتهم غيرها بالعهر والإجرام . الفاسق الكافر وجيه عباس لا يعدو نموذج لحثالة عندما يتكلمون في أمر العامة، فتسمع منهم الهرج والعجب كأنك في مسرحية دخلت إليها من ملل لتخرج وأنت تلعن المخرج وتاسف أن دنست أذنيك ولوثت عينيك بما لا يليق بك . هذا ما شعرت به حين بحثت عن مقالات هذا القذر الذي يطعن بالإسلام ورموزه ، وبالسقيفة وأهل السنة بأسلوب كاتب ساخر يختار عناوين تدل على خبايا جذوره المنحطة كأنه يكتب أمام مرآة، مثل مقالة ( دُمْ دَدَمْ دَمْ دَمْ دَمْ دَمْ!!) الذي يبدأ فيها بذات التهم التي تطعن بأم المؤمنين والصحابة رضوان الله عليهم بأنهم دبروا قتل النبي صلى الله عليه وسلم بالسم . يقول : (الحياة قميئة ومزعجة حين يدّعي القواد بأنه شريف روما الجديد وقيصرها الذي لايدانيه أحد في سلالة الطهر السماوي، ربما كان هذا السبب تعويضا مفرطا للشعور بالنقص حين تواجه جبلاً علوياً، النتيجة أن كل الطغاة الذين إدّعوا الإسلام نسبوا أنفسهم الى أهل بيت النبي الغريب ص وآله وهم الذين مارسوا قتل محمد وال محمد بدم بارد.) !! . 
هل تعجب أن هذا الساقط الشيعي قد تم القبض عليه من أشهر في شقة دعارة ؟
أبداً بالمرة، فمن انغمس في دين الكفر والعفن لن يطيق العيش إلا فيه، ويمشي برائحة تزكم الأنوف وهو يشتكي من رائحة المسك . إن هذا الإعلام ( الناقد !) من نتائج الغزو الآثم الذي جاء به الكونغرس الأمريكي يجر وراءه دولة السفيه بكل مشاريع الخراب، فحينما يطعن صاحب برنامج ( فساد x فساد ) بالخليفة ذو النورين عثمان بن عفان رضي الله عنه، هذا الشهيد العطشان*،
والذي قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم (إلا أستحي من رجلٍ تستحي منه الملائكة ) ، والذي أوصل لنا القرآن خالياً من الدخولات الأعجمية، فلا يسعنا إلا أن نلقي اللوم على من لا يركلهم خارج الإسلام في الهيئات الإسلامية، وأن نلقي اللوم على إدارة النايل سات في مصر الكنانة التي جمعت كل قاذورات المجوس واليهودية لتدخلها عنوة إلى بيوتنا غير مبالية بنصرة أو مجرد الفكرة بمدى تشويههم الجيل التائه في التقنيات كطامة فوق طوام الغزو الفكري الغربي .

هل الطعن بالخلفاء الراشدين من قبل الشيعة أمر متفرد من هذا الحثالة الذي يقدم برنامجه ( كلام وجيه) ؟


لقد سبقه العديد من مقدمي البرامج في العراق مع نواب الأحزاب الشيعية، ناهيك عن عشرات القنوات الرافضية التي لا عمل لها سوى أمرين ، النياحة والطعن بالصحابة، فقد تجرأ النائب عن التيار الصدري بهاء الأعرجي بالطعن في الصديق رضي الله عنه عام 2010 من على قناة البغدادية، مما أثار سنة العراق فخرجوا في مظاهرة في الأعظمية تنادي ( يا أعرجي يا زنديق أبو بكر هو الصديق) ونفس العام (الرافضي صادق الموسوي يشتم معاوية بن أبي سفيان في الاتجاه المعاكس) وهو على اليوتيوب، وطعن الزوار الشيعة في الشوارع لأمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه مرات عديدة، مع الرواديد البهائم التي تقود الجحوش في الحسينيات لسب الصحابة ليل نهار في ظل الحكم الشيعي، ولا من رادع . 

هل الإدانة تكفي يا ساسة السنة ؟ ويا علماء السنة ؟ هل يكفي أعتذار هيئة الإعلام الشيعية بتقية ؟
أين مشروعكم وفعلكم في حفظ رموز الأمة إن لم تحافظوا على الحرائر والأطفال من بطش الشيعة ؟ إلى متى ؟ 
ستسمعون من الشيعة المزيد حكومة وعوام طالما بقي الحكم شيعياً ، والله المستعان .



*