لا تستهينوا بنا .. فالمقاومة تجري في عروقنا .. سنبقى مقاومة !

الأحد، 29 أبريل، 2012

حصار ولاية الفقيه بين التخندق التركي والسعودي

 حصار ولاية الفقيه بين التخندق التركي والسعودي
قراءة للأحداث الجارية بعد زيارة المالكي الأخيرة لطهران
خاص مشروع القادسية الثالثة  

بقلم / آملة البغدادية

تتسارع الأحداث في العراق على نحو خطير بعد انسحاب القوات الأمريكية مهانة بجهود المقاومة العراقية الباسلة، فقبيل خروجها أعلنت إيران عبر رئيسها أحمدي نجاد بأنها مستعدة لملأ الفراغ الذي ستتركه أمريكا . هذا التصريح لم يأت بدافع الحرص على أمن العراق الذي يعاني منذ اليوم الأول للغزو من استمرار العنف بكل أشكاله حتى أصبح الأول في العالم من حيث الخطورة، بل جاء تأكيداً على الهيمنة الإيرانية على العراق بشكل أكبر مما كانت عليه أمريكا، فقد تركت إيران مرغمة لتستكمل خطط توسعها وهيمنتها على المنطقة بعد أن نفذت أول مرحلة وأهمها في العراق القاعدة لانطلاقه، والذي ما كان لها أن تحققه إلا بمعونة كبيرة وقوة تسلح تمتاز بها أمريكا مع نفوذها الذي لا يخفى على الهيئات الدولية . هذا التعاون الذي لم يعد سراً كشفته إعلامياً تصريحات وزير الخارجية الأسبق محمد علي أبطحي وكرره الرئيس الإيراني أحمدي نجاد في فترة الانتخابات الثانية عام 2009م . إن حقيقة هيمنة إيران على الحكم في العراق والتهديد الذي تتعرض له ولاية الفقيه بعد الثورة المندلعة في سوريا المعقل الهام لها منذ أكثر من ثلاثة عقود هو الذي يغير من تصريحات ساسة إيران إلى درجات أكثر حدة ووضوح، فقد رُسخت هوية إيران الحقيقية بتصريحات سفيريها في العراق من قبل قائد فيلق القدس السابق ( قاسم سليماني ) بأن العراق وجنوب لبنان خاضع للسيطرة الإيرانية ويمثل توجهها وأفكارها، وقد تم تأكيد ذلك أيضاً من قبل سفيرها الحالي ( دناني فر) مما أثار موجة من الرفض المتباين في طبيعته بين الساسة في العراق، وكذلك أُكد على مفهوم الخضوع للنفوذ الإيراني التصريح الذي أدلاه نائب الرئيس الإيراني الأسبق في لقائه مع وزير النفط العراقي مؤخراً في طهران بأن ( الكل يعلم أن إيران والعراق جسد واحد ) وإن حاول البعض نفي ذلك ، حيث غُيرت هذه التصريحات المتتالية صفة التعاون الإيراني الأمريكي من حليف عسكري إلى وجود دائم بصفة احتلال حقيقي ، وهذا ما كشفته عدة شواهد منها:
* اشتراك عناصر إيرانية في الجيش والشرطة .
*التدخل المباشر لإيران في الشؤون الداخلية عبر سفارتها في العراق حيث أعلنت إيران فرض سيطرتها على السيادة العراقية وخضوع الحكومة لأجندات الدولة الصفوية ، كما قد نشرت وسائل الإعلام مؤخراً بعد عودة المالكي من إيران ما يدل على تطور وضع العراق بوصفه "معسكر واحد مع إيران" ، وهذا نص الخبر الذي نشرته العربية يوم الأربعاء 25/4/2012 : دعا النائب الأول للرئيس الإيراني محمد رضا رحيمي، خلال استقباله المالكي في طهران أمس، الى "اتحاد البلدين بشكل تام لتشكيل قوة كبيرة على الصعيد العالمي" !
إن هذه التصريحات السافرة لم تكن عبثية ، بل كان دافعها الشعور باقتراب انسلال الخيوط التي تمسكها إيران في العراق ، فقد ظنت أن لا بديل لمن تختاره وبأنه لن يكون إلا مطية لها وتحت طوعها ، وقد اهتزت هذه الثقة بعد ارتفاع نسبة العنف والتوتر والانقسامات ضمن تشكيل الحكومة التي حددتها إيران وأعانها عليها مرجعيات الشيعة ضمن وظيفتهم الأساسية ، كذلك أصابهم الذهول عندما أعلنت المحافظات السنية عن رغبتها في تنفيذ مشروع الأقاليم الذي كفله الدستور بسبب الانتهاكات المستمرة من قبل الحكومة الصفوية في العراق، والتي لم تنجح أي جهة عن وقفها حتى بعد إعلان رئيس إيران أحمدي نجاد بأنه لن يوافق على مشروع الأقاليم ، هكذا بكل وقاحة !.
كان للدستور الذي فرضته قوى الاحتلال ، ومطالبة أهل السنة بالأقاليم ، وصمودهم أمام النفسية الشيعية الفارسية المتوارثة لعقدة الثأر المتأصلة في نفوس الشيعة التي استهدفتهم بسبب دعوى نصرة آل البيت ومظالمهم عوامل ثلاثة جعلتها سبب في بدء إنهاء الحكم الصفوي في العراق، فقد ولّد هوس الديكتاتورية عند المالكي ودولته ردود فعل عنيفة حتى من قبل الشيعة ، وما هي إلا صورة لانقلاب السحر على الساحر .
 هذه الانعطافة الجديدة في طبيعة مجريات الأحداث مع الأزمة التي افتعلها المالكي وقضائه المسيّس في قضية نائب الرئيس (طارق الهاشمي) هو نتيجة لهلع إيران من الانقلاب على الحكومة بعد خروج حماية القوات الأمريكية لها، حيث تصاعدت المخاوف من قيام حكم سني وتضامن موقف العرب وتركيا لهذا الغرض، وهو ما أفقد ولاية الفقيه توازنها . كذلك جاءت هذه التطورات متزامنة مع الثورة السورية التي دفعت إيران للتحرك بشكل علني ؛ تعبيراً عن موقفها الحرج والذي لم يكن للحفاظ على منهجية اتساعها بنشر أفكارها والمبتدئ بعد غزو العراق، إنما للحفاظ على ولايتها من الانهيار إن تم هدم المعقل الصفوي في العراق وسوريا والذي بات وشيكاً بإذن الله .
 من جانب إيران لم يتوقف تأكيد نفوذها وإصرارها على ذلك منذ بداية الغزو عبر الزيارات المتبادلة المتكررة لملالي إيران ولكبار رجال الأحزاب الشيعية في العراق بجميع رتبهم بعد كل أزمة يتعرض لها العراق، وآخرها زيارة المالكي إلى طهران وعودته بعد أيام للبحث بشأن التهديد الذي تتعرض له ولاية الفقيه في المنطقة مع تواصلها الإعلامي وتعبيرها عن استعداها لأي عمل عسكري نتيجة برنامجها النووي من قبل إسرائيل أو أمريكا وتهديدها لدول الخليج والتي ختموها بزيارة نجاد لجزيرة أبو موسى الإماراتية ثم تصريحه بحماية حدودها معتبرا إياها من ضمن ولاية الفقيه .
 لا يُستبعد أن تكون زيارة المالكي شخصياً تخص البحث في أمور حساسة جداً ، ولبحث ما يمكن للعراق أن يقدمه من إسناد عسكري ومادي ، وربما تبرع المالكي بتجنيد إلزامي لشيعة العراق للدفاع عن سادتهم في إيران والذي ربما يواجه عقبات بعد الانشقاق الكبير الذي سببته حرب المرجعيات العربية الفارسية .
إن هذه الزيارة لم تهمل بالطبع الأزمة بين تركيا والعراق والتي ازدادت حدة إثر تراشق التصريحات من قبل الطرفين أي بين رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان وبين نوري المالكي، الذي واصل تصعيد الموقف بعد عودته من إيران عبر إعلانه عن فتح ملفات ضد أردوغان، مما يدل على أن إيران عاجزة عن الوقوف ضد تركيا وما على المالكي إلا المواجهة الإعلامية . لقد أثارت تصريحات أردوغان حفيظة دولة القانون خاصةً وشيعة العراق عامة عندما قال أن المالكي يتصرف بشكل يسيء إلى المكونات العراقية كلها ويدفع العراق إلى الخطر وأنه لن يقف متفرجاً على أي استهداف للمكون السني من قبل الحكومة، عندها تباينت الآراء بين الساسة بشكل طائفي لم يستطع أحد إخفاءه ، وجعلت التساؤلات تزداد عن ردود الأفعال والفرق بينها وعما سبق من الجانب الإيراني وهو الأكثر خطورة .
 لقد ظهر على الساحة ما لم يكن في الحسبان وهو الثقل التركي الذي كان حاضراً في أزمات سابقة عند تشكيل الحكومة الحالية ، فقد استقبلت تركيا مقتدى الصدر وعمار الحكيم وغيرهم من الساسة ومن قادة الأحزاب الشيعية بعلم وبموافقة إيران وأمريكا بلا شك ، مما يعني أن رئيس الوزراء التركي فضلاً عن حكومته متابع لحقيقة ما يجري وقد آن الأوان لأن يتحرك بجدية ضد ابتلاع المنطقة من قبل إيران وسط ضعف عربي مستمر منذ غزو العراق مما ساعد في تقوية وغطرسة الصفوية، إضافةً لمطامع تركيا التي لا تُنكر .
أما عن الخندق السعودي فقد عرفت إيران معنى إنشاء قوة درع الجزيرة التي ساعدت على حماية البحرين وباقي دول الخليج بعد أن بات العراق في تصور الحكام العرب والخليج خاصة بحكم الخسائر، لا يؤثر في المنطقة ولا على أنظمتهم، وقد كانوا على خطأ فادح يعبر عن قصور الرؤية عند العرب حكام وشعوب ، حيث لم تتنبه هذه الدول للخطر المقبل من كسر البوابة الشرقية وخطر الزحف الصفوي في أراضيها بشكل خفي إلا مؤخراً ومتأخراً عندما مستها شرارات زرادشت عبر شيعة الخليج، ولكنها مع هذا فضلت التعامل داخل حدودها الخليجية بشكل لا يتناسب مع ضرورة المواجهة الجماعية ضد إيران وأذنابها والتي أضرت بقوة الهوية السنية في المنطقة عندما تم التخلص من قوة سنة العراق الدرع الأول للأمة، وهكذا انسلت الأفعى السامة إلى عمق الثورات العربية التي صوروها ربيعاً ولكنه ربيع في جو عاصف من الأتربة لم تنتبه له الشعوب رغم تحذيرات سنة العراق المتكررة .
إن هذا الهلع من زعزعة ولاية الفقيه وجعلها على المحك بعد ضربات متتالية من سنة سوريا وتضحيات سنة العراق التي أخرت المشروع الصفوي قد نظمها الخندق التركي والسعودي عبر إعلان المواجهة مع إيران صراحةً ، فقد عرفت إيران معنى المعارضة في الخارج من تجربتها الشخصية وهذا سبب خوفها الحقيقي من تركيا فقد نُشر في وكالات الأنباء عن عضو الائتلاف عدنان السراج وتبعه نائب المالكي خضير الخزاعي من أن أعضاء في الكونغرس الأميركي اجتمعوا مع قيادات بعثية في مدينة اسطنبول التركية وأمدوها بأموال ضخمة من أجل الإطاحة بحكومة المالكي بانقلاب عسكري ، مضيفاً : أن هذه القيادات كانت تنتظر الانسحاب الأميركي للإطاحة بالحكومة ، وهذه المخاوف بغض النظر عن صحتها ما هي إلا إرهاصات عدم نزاهة وشرعية حكمهم في العراق كذلك تفسر " اتهام طارق الهاشمي بالذات من بين قيادات أهل السنة" فالخوف كل الخوف من إعادة سيناريو تغيير الحكم الديكتاتوري .
هذه العنجهية الصفوية سواء أكانت في إيران أو في العراق لن تقف عند حد ولن تقبل بنصح ولا بشراكة من أي نوع تجعلها في مواجهة خندقين ، إضافة لحقيقة فشل قوتها في لبنان في حماية قاعدتها التي ظن العالم أنها متينة بوجود حزب الله بقيادة حسن نصر اللات ، فلم يكن له دور فعال في صد الجيش السوري الحر رغم إمكاناته المتواضعة فكيف سيكون له دور في حماية إيران إن ثار عليها السنة من كل مكان ؟ وهذا يعني حصارها بشكل تام يؤدي إلى كسر الهلال الشيعي الذي عملت عليه منذ تولي حكم الملالي في إيران بقيادة الخميني، وذلك أقرب مما تظن وتخشى بإذن الله .
نحن سنة العراق نعي الخطر الكبير الذي يواجه العراق والذي جره إليه خيانة كل من جاء على ظهور الدبابات من الغرب والشرق كما أننا لا نؤيد أي تدخل أجنبي في شؤون العراق ، إنما لا يمكن أن نرفض أي تدخل يضمن حمايتنا وحماية أجيالنا ويحافظ على هوية العراق السنية ويحافظ على عقيدة وثقافة في نية إيران وأذنابها محوها من العراق ، كما أننا لسنا نجهل نوايا تركيا ومصالحها في العراق والتي يمكن أن تعالج إن استعاد سنة العراق عافيتهم لتتمكن من الحكم ، ويبقى دور الأكراد في التحدي الخطير الذي يواجهه العراق ومدى تغليبه المصلحة الوطنية على الحلم الكردي بالانفصال والذي هو الدافع الأساس وراء التعاون مع السنة العرب ومع تجمعهم في خندق تركي ، فقد أثبتوا منذ غزو العراق عدم قابليتهم على حماية حدودهم وهم ضمن دولة العراق فكيف إن تم انفصالهم ؟ فليحذروا ، ولله عاقبة الأمور .
من وجهة نظرنا نرى أن هناك احتمالين يؤديان إما إلى تدهور خطير في المنطقة أو إصلاح للأمور وفسحة من فرج، فإن باشرت أمريكا بالضغط على مجلس الأمن باستعمال القوة العسكرية في سوريا فهذا يعني صدام مع إيران وتواجه المعسكرات الثلاث وستتعدى إلى جر المنطقة بالكامل ، ويعني عدم استقرار جديد في العراق وانقسام يؤدي إلى المزيد من اعتقالات في صفوف أهل السنة في كل الأحوال وربما إلى تنفيذ التقسيم ، أما إذا أدت المفاوضات في تركيا إلى تغيير حكومة المالكي بمن هم أقل تطرفاً على الأقل فربما تسير الأمور إلى حلحلة الأزمة وتمييع دراسة مشروع الأقاليم في العراق بالنسبة للسنة العرب والذي يصر عليه الأكراد بلا تراجع بغض النظر عن تطور أزمة الهاشمي ، فيبدو أن القضاء لن يتخلى عن التخلص منه، أما في سوريا والخليج فلن يقف التصعيد إلا بالتخلص من النفوذ الصفوي، و في كلا الحالتين فالكرة في ملعب إيران وتستطيع أن تحيط نفسها بلهب من النار لن تخرج منه إلا بانتهاء ولاية الفقيه ولن ينفعها خرافات خروج القائم، أو اكتفائها بكسر حلم الهلال الشيعي .
 والله أعلم .
29 / 4 / 2012  

الثلاثاء، 24 أبريل، 2012

الفياض بعد السيستاني والحكيم يستبدل تربة الحسين بمستشفيات لندن

بسم الله الرحمن الرحيم

( وَقَالُواْ رَبَّنَآ إِنَّآ أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَآءَنَافَأَضَلُّونَا ٱلسَّبِيلاْ ) الأحزاب 67



خاص / مدونة سنة العراق

سافر المرجع الديني محمد إسحاق الفياض يوم الأربعاء الماضي إلى لندن لإجراء عملية زرع بطارية لعمل القلب يوم الأثنين كما صرح به وكيله ( هيثم السهلاني ) لوكالة أنباء شبكة العراق .
آية الله العظمى كما يلقب محمد إسحاق الفياض من مواليد ( 1930 ) من قرية في جنوب كابل / أفغانستان ، انتقل إلى النجف للدراسة في الحوزة عندما كان في الثامنة عشر من عمره ، وهو من تلامذة المرجع الخوئي .
وهو أحد المرشحين لرئاسة الحوزة بعد وفاة علي السيستاني، وبالطبع لكونه غير عربي فلا يسمح لهم برئاسة الحوزة .

يجدر بالذكر أن العديد من المراجع الدينية تتلقى العلاج في لندن حيث سافر إليها علي لسيستاني عام 2004 أثناء الاعتداء على مدينة النجف والصراع الذي دار بين الصدر والسيستاني من أجل أموال المرقد .
وتبعه عبد العزيز الحكيم الذي توفي بعد معاناة من مرض السرطان .

من يقرأ في كتب هؤلاء المراجع يجد أنهم يروون عن فوائد التربة الحسينية في الشفاء من الأمراض


قال السيستاني في المسائل المنتخبة(مسالة 1230):
يحرم أكل الطين و المدر و كذلك التراب و الرمل على الاحوط لزوما

ويستثنى من ذلك مقدار حمصة متوسطة الحجم من تربة سيد الشهداء عليه السلام للاستشفاء لا لغيره
والأحوط وجوبا الاقتصار فيها على ما يؤخذ من القبر الشريف او مما يقرب من الملحق به عرفا.

نتسائل لماذا يسارعون إلى مستشفيات لندن
ولا يلتزمون بما في كتبهم من أكل تربة الحسين ؟

ولمذا لا يرسلون فقراء الشيعة إلى هذه المستشفيات كما ينعمون هم بالعناية الطبية من أموال الخمس والنذور وغيرها التي يستلمها كبير المرجعية في النجف وهو علي السيستاني ومن فوضه بالوكالة ، والتي لا تدخل ضمن حسابات خزينة الدولة ولا يعرف لها كشوف وهيئات رسمية تنظم مصاريفها .

سؤال يفترض أن يسأله الشيعة .

السبت، 21 أبريل، 2012

ولاية الفقيه وحرب المرجعيات في العراق

ولاية الفقيه وحرب المرجعيات في العراق

بعد رحيل الاحتلال الأمريكي بدأ الاحتلال الإيراني ببسط أذرعه أكثر مما كان يسمح لها من قبل البيت الأبيض، فالتصريحات التي خرجت قبل الانسحاب الأمريكي من قبل الرئيس الإيراني أحمدي نجاد كانت واضحة بقوله بأن إيران مستعدة لملأ الفراغ في العراق بعد خروج الأمريكان . تصريح أثار زوبعة من الانتقادات التي تشابه زوبعة في فنجان ، فقد شمّرت الصفوية عن أذرعها الدموية في العراق فطالت جميع العراقيين سنة وشيعة ، فكان استهداف نائب رئيس الجمهورية (طارق الهاشمي) باعترافات انتزعت من حمايته بالتعذيب والتهديد بضلوعهم في عمليات إرهابية منذ عام 2006 وكون الهاشمي الآمر بها ، وهذه هي المهمة الأولى بعد عودة رئيس الوزراء (نوري المالكي) من واشنطن بيومين تقريباً، وكأن هناك تلويح من أمريكا بأنه مرشح لمنصب كبير سواء بوضع العراق الحالي أو بعد إعلان الأقاليم . فتحت قضية الهاشمي شهية الصفويّة على استهداف آخرين بسبب اعتراضاتهم على تسييس القضاء واستغلال الإعلام، فالقائمة طويلة تضم باقي أعضاء الكتلة العراقية ممن ينتمون للمكون السني تحديداً مثل نائب رئيس الوزراء ( صالح المطلك) لمجرد تصريح إعلامي لرفضه ممارسات المالكي الديكتاتورية ، مع أن رئيس التيار الصدري ( مقتدى الصدر) أعلنها أكثر من مرة وكررها النائب ( صباح الساعدي) الذي عرف بتصريحاته ومعارضته النارية قبل إعلان النتائج لصالح المالكي لدورته الثانية . الكلام عن استهداف السنة يطول فهو ما زال مستمر منذ بداية الغزو وإلى اليوم مما كُتبت عنه آلاف المقالات ونشرت وكالات الأنباء الدلائل بالوثائق وهدف الماكي ومن جاء قبله هو واحد في نهج (تعدد الأدوار ووحدة الهدف) بغية التخلص من أي معارضة وصلت إلى درجة الاعتقال على النية والعشوائية .
أما عن التخلص من المعارضة الشيعية فله صور مختلفة لا تصل إلى بشاعة التخلص من أهل السنة لا بنوع التهم الملقاة ولا بأساليب التعذيب في السجون، فقد بدأت منذ أكثر من شهر ونصف حملات متفرقة في الجنوب بدأت في الديوانية بشكل ملفت تخص مقلدي المرجع ( محمود الحسني الصرخي) والهجوم على مكتب المرجع وإحراقه، مما أثار تساؤلات عديدة خاصة في أوساط الشيعة. انتقلت موجة الاعتقالات والقتل المنظم إلى بغداد قبل أسابيع بإلقاء القبض على شباب من منطقة الكاظمية والشعلة بتهمة غريبة كونهم من متبعي ظاهرة (الإيمو) المتميزين بملابس ذات طابع غربي وتصفيفة شعر خاصة ، وكأن بغداد كانت تخلو من توابع ما بعد الاحتلال المعروفة كآفة سجلها علم الاجتماع، ابتليت بغداد خاصة بانتشار الفساد والحرية غير المنضبطة في الملبس والتصرفات الهوجاء التي أشاعت الهرج والمرج والضرب على الدفوف في الشوارع خاصة في الحدائق العامة .
وذكرت الأخبار - خلال يومين فقط – بأن : 90 شابا من (عبدة الشيطان) كما وصفوهم قد تم قتلهم بطريقة تهشيم الرؤوس بحجر كبير، منهم 13 في منطقة الكاظمية وآخرين في مدينة الشعلة والصدر والزعفرانية والديوانية وذي قار وكانت الحصة الأكبر من القتلى في محافظتي بغداد وبابل!!.
انتقلت هذه الممارسات التي تبنتها القوى الأمنية ذاتها المتناقضة والمعروفة بأفرادها المائعين والراقصين في أثناء أداء واجبهم في نقاط التفتيش وتعاطيهم حبوب الهلوسة وما لحقتها إلى مرحلة أكبر تعدت إلى الهجوم على الحسينيات الشيعية، حيث قامت القوى الأمنية في محافظة الناصرية في منطقة الرفاعي بالتهجم على جماعة المرجع الصرخي ومنعتهم من الصلاة يوم الجمعة بتهديم جدار مسجد (محمد باقر الصدر) وتحويله إلى مكب نفايات، كما تكرر الهجوم على محافظات أخرى مما يلقي الضوء على حقيقة هذا النزاع الذي امتد إلى البصرة ليتحوّل إلى حرب بين المراجع الشيعية،  فالجهتين المتنازعتين هما جماعة المرجع السيستاني والمرجع الصرخي، وأقحم مقتدى الصدر بتصريحات رافضة للإيمو وتم نفيها ، فلم الآن بالذات ؟ هل تمتع العراق بالأمن الخارجي والداخلي وبقيت القوات الأمنية بلا مهام ؟ هل ارتفع الحس الاجتماعي عند مجالس المحافظات وأفراد الأمن التابعة على حين غرة ؟ أم أن الأمر يأخذ طابع الاختلاف بين المرجعيات وولاءها الذي عرض العراق للضياع ؟ فالمعلوم أن المرجع الشيعي الصرخي عراقي رافض للاحتلال الأمريكي وتدخل السيستاني في تمهيد السيطرة للأحزاب الشيعية الموالية لأمريكا وإيران خاصة بالاستحواذ على مفاصل الدولة الهامة بل ورئاسة مجالس المحافظات التي احتكرها حزب الدعوة في غالبية واضحة ، بغض النظر عن سكوته منذ بداية الغزو عن التدخل الإيراني وإبادة أهل السنة من قبل المليشيات. أم المسألة ليست ظاهرة الأيمو بل هي تهمة كيدية لتضييع الثقل السياسي للمرجع الصرخي؟ ما نعلمه أن المرجع الصرخي ليس له ثقل ولا لمقلديه تأثير في الشارع العراقي، ولا نعرف له كتلة سياسية ومقاعد تنافس كتلة دولة القانون حتى يكون هذا الصراع المحتدم خطوات لتهيئة الشارع لفرض الواقع دون تغيير باحتفاظ حزب الدعوة بمنصب رئيس الوزراء إن تم الاتفاق على بقاء رئيس الوزراء لدورتين فقط .
من خلال قراءة تاريخ الحكومات الصفوية في العراق بعد الغزو وممارسات أحزابها خلال الانتخابات لا يبرر تصعيد بهذا الشكل الواسع، فشراء الأصوات والتحالفات ممكنة ومتعارف عليها وفق تعدد أدوار ووحدة هدف ، فمساومات وتقسيم للمناصب سلفاً لم يعد عار ومدعاة خجل في عراق ضاع بأيدي عميلة جمعت ولاءها لإيران مع طبيعتها المتعطشة للمال بأي وسيلة ولا نصيب لمصلحة العراق وشعبه في حساباتهم . إذن هناك أسباب أخرى ما يزال الشيعة تحار في تحليلاتها فنرى مقالاتهم تتكلم عن الإرهاب الديني الذي لم يحدد تعريفه كما يدّعون ! ويرفضون التهجم على المساجد ومنع الصلوات في بيوت الله ، أخيراً !
 ويتسائلون عن جوهر الأعتداء في دولة الديمقراطية ، بل ويناشدون الجامعة العربية وحقوق الإنسان ومعهم الوقف السني والشيعي بالذات للتدخل ! .
نحن سنة العراق يؤسفنا ما آل إليه عراقنا الغالي وما يجري من سيل الدماء منذ تسع سنوات لم نجد من عامة الشيعة أي مواجهة حقيقية لوقف الهيمنة الإيرانية وتحكم سفيرها المباشر في الحكم وفي قرارات مجلس الوزراء بل وفي أي قرار يعرض على مجلس النواب للتصويت ، وإن احتج الشيعة وأنكروا التدخل في مسائل تخص الشأن الداخلي ومصلحة العراق فلهم في قضية معسكر أشرف ونقله ما يكفي كدليل. ما يجري من اعتقالات واستهداف ممنهج وضّح الإعلام المؤيد لنهج المالكي غايته في برامج قيل عنها الشيعة أنها كانت حول الأعلمية المرجعية ولمن تكون القيادة، وذلك في حوار عن نشر الثقافة عند الإمامية عن طرق الاستدلال بشكل أثار حفيظة أتباع المرجع الصرخي ، في حين أنه قد طلب منذ فترة من المرجع كاظم الحائري ومحمد إسحاق الفياض وعلي السيستاني المطابق لفقه الخوئي أن يتباروا في إثبات الأعلمية في مناظرة حول الفقه والأصول من خلال بحث خاص به ، فلم يستجيبوا له ولم يضعوا ردهم على محتواه ، وهذا ما صرح به المركز الإعلامي لمكتب السيد الحسني الصرخي من موقعه الالكتروني .
 إذن القضية وحقيقة ما يجري من حرب واضحة تخص المرجعيات وقيادة حوزة النجف بعد وفاة المرجع السيستاني الذي نُشر منذ فترة أنه أوصى بدفنه في هدوء .
ونحن لا نقول أنه قد تُوفّي فعلاً وبقي الأمر يعلمه الكبار فقط، أو أنه يحتضر، ولكننا نقول: إن إيران لن تسمح للعراقي أن يترأس الحوزة في النجف، ولهذا أعلن في المواقع الالكترونية عن أن السيستاني أوصى برئاسة الحوزة للمرجع ( بشير النجفي) وهو أعجمي رضيته إيران وزكته حوزة قم ، وعلى الشيعة أن يكتفوا بكونهم خدماً لإيران عن طريق طاعتهم للمراجع والمرجع الأعلى في العراق ،
 نعم .. هي رسالة ولكنها دامية كعادة الصفويين في رسائلهم الساعية إلى توطيد هيمنة الفرس على أرض العرب ، فقد وضعوا خطة عامة من ثلاث مراحل
 الأولى : بغزو العراق والتخلص من الجيش العراقي العامل الأقوى لوقف الشر الفارسي .
والثانية: التخلص من قوة أهل السنة المتمثلة بشيوخها وعلماءها والمعارضين من عامة السنة
والثالثة : التخلص من قوة الشيعة العرب، وهذا ما يجري كمرحلة أخيرة يتم فيها هيمنة ولاية الفقيه بعنوان مغاير، فهل وعى الشيعة فداحة ما ارتكبوه من ثارات أخطأت هدفها ؟ وإن لم يطردوا الفرس فمتى؟
 ولك الله يا عراق !
إدارة مشروع القادسية الثالثة
السبت 21/4/2012

الأربعاء، 18 أبريل، 2012

مساجد سوريا في ظل الحكم العلوي


مساجد سوريا في ظل الحكم العلوي
ننقل لكم مجموعة من الصور التي تبيّن حقد النظام العلوي المجرم على بيوت الله – عز وجلّ – وبذلك نثبت أن العداوة الشيعية مع بيوت الله ليست مقتصرة على العراق فقط .. فإيران سبقت العراق باستهداف المساجد وأئمتها وقاصديها وبعدها كشفت المليشيات الشيعية عن حقدها الدفين تجاه هذه المساجد فاحتلتها وأغلقت بعضها وحوّلت البعض الآخر إلى حسينيات ( وثنيات ) للشرك والكفر بالله وحرقت البعض الآخر بما فيها من المصاحف وهي تردد :" منصورة يا شيعة حيدر " و " هاي جنوده يا ابن السيد " وفي لبنان فعلت مليشيات حزب الله الأمر ذاته مع المساجد السنية ونقلت حربها في تموز/2006م  إلى جوارها ليتم استهدافها بشكل مباشر .. وفي احتلال  حزب اللات لبيروت عام 2008م  هاجم عناصر الحزب المساجد وفعلوا بها الأفاعيل .. وهاهم اليوم – ومن خلال النظام العلوي الغادر في سوريا - يهاجمون المساجد بقذائف الهاون وبمدافع الدبابات وبالأسلحة المتوّسطة والرشاشة .
فهذه هي عقيدة القوم وهم يتقربون إلى الله بفعلهم هذا .. !
وهنا ننقل لكم صوراً من جرائم هذا النظام بحق بيت من بيوت الله – عز وجل –
الصورة الأولى :: صورة المسجد من الخارج


الصورة الثانية :: صورة المسجد من الداخل

الصورة الثالثة :: صورة ثانية من داخل المسجد
*      انظر كيف نهبوا الأموال من صندوق تبرعات المسجد

الصورة الرابعة :: تدنيس المصحف وحرقه.. ما أشبه الصورة مع صور حرق المصاحف في العراق؟!
 
الصورة الخامسة :: صورة ثانية تظهر حرقهم لكتاب الله

الصورة السادسة :: صورة أخرى لحرقهم كتاب الله .. انظر إلى بقايا السجائر

الصورة السابعة :: شعارات كفرية على محراب المساجد " لبيك يا بشار! " .. تذكرنا بما كتبه الشيعة في محراب مسجد القدس في مجمع الفلسطينين في البلديات في بغداد " كلا للوهابية ! "

اللهم إنك تعلم ما فعله هؤلاء الرافضة ببيوتك وكتابك .. اللهم انتقم منهم ومزقهم شر تمزيق .. اللهم أرنا فيهم عجائب قدرتك .. اللهم زلزل الأرض من تحت أقدامهم وأنصر عبادك الموّحدين في سوريا ووفق الجيش الحر ووحد صفه وأجمع كلمته وأنصره على عدوك وعدوه .. يا رب العالمين .

إدارة مشروع القادسية الثالثة
الأربعاء 18/4/2012 م

الخميس، 12 أبريل، 2012

تصديق لمقالنا عن تشييع السفارات بممارسات السفير في المملكة العربية الهاشمية


خاص لمدونة سنة العراق

نشرنا في هذه المدونة مقالة خاصة بعنوان ( العراق سفارة إيران الكبرى، وتشييع السفارات ) بتاريخ 20 سبتمبر 2010


على هذا الرابط



وألقينا الضوء فيه على حقيقة زيف الشراكة المزعومة في الحكومة الصفوية بدلائل عديدة موثقة بالصور بأن من يهيمن على السفارات في العالم في غالبيتهم هم من الشيعة وتحديداً من حزب الدعوة الأكثر حصة كسفراء وبرتب قنصل عدا باقي موظفي السفارات ، وسلطنا الضوء على ممارسات طائفية تبعاً لعقلية مريضة بعقدة المظلومية والغدر ناهيك عن الشهادات المزعومة المزورة.


تصديقاً وتكملة لهذه الفضيحة مما يؤكد فساد هذه الحكومات التي تسلطت على رقاب العراقيين بحجة الديمقراطية وحقوق الإنسان ، فقد نشرت شبكة أخبار العراق في 11أبريل 2012 مقال صحفي بعنوان ( عندما يختلط الحابل بالنابل في السفارة العراقية في عمان ) توضح فيه طائفية السفير وتصرفاته الفوقية والمتعالية التي تشكو منها الجالية العراقية واللاجئين في عمان وتطالب وزير الخارجية بإجراء إصلاحات لما يجري هناك . كما ذُكر في المقالة منع السفير للاعلاميين من حضور المؤتمرات الصحفية في السفارة واحتفالاتها واقتصار الإعلام الموالي لحزب الدعوة كونه قيادي فيها ومقرب من رئيس الوزراء نوري المالكي، والأدهى أنه لا يملك شهادة الدكتوراه من فرنسا كما أدعى . ونص المقال أن شبكة أخبار العراق فوجئت عبر اتصالات من صحفيين هناك بتغيير المستشار الإعلامي في السفارة السيد عدي واستبداله بالمدعو (كاكا رشيد) الذي لا يجيد اللغة العربية .



المقال عزى امتعاض العراقيين في المملكة وتفسيرهم لما يجري بأنه عائد إلى جهل المنتسبين بالتعامل الدبلوماسي مع الغير!.


الشيء الأكثر عجب في الخبر المنشور هذا في شبكة أخبارالعراق هو عنوانه ! فما أبعد الطائفية وخطط التوسع الشيعي بهيمنة فارسية عن مسألة خلط الحابل بالنابل ، مع أن عبارة (يخطلط) التي لم أجدها في القاموس . ولم أجد أسم السفيرالمعني أيضاً !.


لا أدري هل هو جهل من العراقيين أم دبلوماسية في الإعلام ؟
لن يتغير حال العراق إلى أفضل ما دامت المواجهة ليست بحجم المؤامرة ، ونسأل الله العون والنصر.


*سفير العراق الحالي في الأردن هو" جواد هادي عباس "

الاثنين، 9 أبريل، 2012

في ظل انقسام الحكومة عزت الدوري يعلن المنازلة الكبرى للإطاحة بالحكم




خاص لمدونة سنة العراق


بعد أن أوغل الصفويون وشركاؤهم في تخريب العراق وتدميره أرض وشعب بتغليبهم مصالحهم الخاصة على مصلحة الشعب وفتح الحدود والعقود لهيمنة أمريكا وإيران ، بدأت موجة الربيع الخرافي في العراق بثورة لم تكتمل فيها عناصر النجاح حتى أحست الأحزاب الشيعية بالخطر الداهم الذي لم تحسب له حساب فكان ظنها أن العراقيين جبلوا على الذل والخنوع أمام البطش القاسي من السلطة ، ولكن الحمى كانت كافية لرفع الغطاء الذي كان يخنقه الغليان . أنتقلت المطالبات الهزيلة بتوفير الخدمات إلى المطالبة بمسك زمام الأمور بإنشاء الأقاليم كتمت صوتها في البصرة والنجف وتواصلت في المحافظات السنية بعد مواجهتهم بالاعتقالات والإقالات من مناصبهم خاصة للمكون السني العربي . وبين تصاعد أصوات المعارضة بين الكتل بدأت المواجهة بين القيادات .




في ظل انشغال القادة بحمل حقائبهم غرباً إلى أميركا وشرقاً إلى إيران وشمالاً إلى تركيا وبين انشقاق الأعضاء في الكتل عن قوائمهم وأخرى تصفي خصومهم حوزوياً في الجنوب ، ظن المالكي أن ضرورة توجيه رسالة للجميع بأن السيادة بيده ولا غلبة على الأغلبية بزعمه فكان التخطيط لعقد القمة الذي سبقه تدبير متوقع من أذناب إيران في العراق بإنهاء الفصل السابع مهما تكلف الأمر بزيارة المالكي إلى الكويت التي شاركت إيران في النهب واحتلال الآبار وأراضي البصرة، فقد تغافل المالكي عن ميناء مبارك وهرع للقيام بصفقات متوقعة بغير علم البرلمان بماهية الزيارة وما تتبعها ، إلا أن السبب واضح مما لا يخفى على أحد بأن العراق آخر ما يفكر فيه هؤلاء الخونة أحفاد أبن العلقمي ، فالخوف كل الخوف من بقاء الفصل السابع حتى لا تعود الكرة وتطيح بالحكومة على حين غرة .




كفلم دعائي أنتهت القمة العربية الهزيلة التي تتطلب وحدها مقالة مفصلة ، فقد أعترفت أمريكا بنجاح الفلم كإخراج وإعداد ولكن لم تفصح على أن الفيلم سقط سقوط ذريع في شباك التذاكر ، فقد توضحت الفرقة بين العرب في كل الأزمات المطروحة فلا اجتماع على مكافحة الإرهاب كما أرادته إيران على لسان خادمها المالكي ولا اتفاق على إرسال قوات تطيح بالحكم العلوي الذي يرتكب مجازر وحشية بين صفوف الشعب السوري ولا اهتمام بحاجات السودان والصومال للمعونة الاقتصادية ولا نفع ناقوس الخطر لغوث الأقصى، فقد تعود الحكام صوته كأنه نغمة أغفاءة آخر الليل .




في خضم هذا الموج والهرج خرج صوت لم يحسبوا له حساب يعلن أن البساط سيسحب من بين أرجلهم بلا استثناء . فقد نشرت وسائل الإعلان الألكترونية خطاب مرئي لعزت الدوري وهو يعترض على هبة العراق الذي لا يملكه ساسة الاحتلال لأعداءه الذين أعلنوا تحرير العراق من الديكتاتورية البعثية إلى ديمقراطية أمريكية مزيفة كما وصفها المالكي بنفسه في زلة لسان . بين جهود الأكراد لإعلان دولتهم ورغبة العراقية لإطاحة المالكي يفجر عزت الدوري النائب العام لحزب البعث العربي الاشتراكي في مناسبة تأسيس الحزب إعلانه ببدأ الحرب على الصفوية والتحضير لانقلاب عسكري على أنها ( منازلة كبرى ) مضمونة النجاح بتكاتف العراقيين على الهدف مع رؤى الحزب المُخلِص ! .


لك الله يا عراق .