لا تستهينوا بنا .. فالمقاومة تجري في عروقنا .. سنبقى مقاومة !

الجمعة، 26 أغسطس، 2016

قانون العفو العام أخيراً المعدل بمخالب الطائفية الشيعية




خاص/ مدونة سنة العراق
بقلم/ آملة البغدادية

العفو العام ، ذلك القرار المهم الذي ينتظره مئات الآلاف من أهل السنة الأبرياء في السجون الصفوية المتهمين أما بوشاية مخبر كاذب أو دسائس منتسبي الداخلية الشيعة الطائفيين المهووسين بعقدة النواصب وتعجيل الظهور، أو باعتقالات عشوائية كما أرادها السفاح الإرهابي نوري المالكي لإرضاء إيران .
وبعد أن أمتلئت السجون العلنية والسرية بدأت مراكز الاحتجاز تتوسع لتشمل مخازن الحبوب كما حصل في الصقلاوية بحجة التحرير .

منذ سنوات ننتظر الإنصاف من ضمائر عليلة ريثما تحس بوخز من فداحة ما يجري من جرائم ترقى للإبادة الجماعية بحق أهل السنة في العراق، ومنذ عامين والقانون يفقد إعصاب النواب والحكومة الطائفية بسبب الضغط الإعلامي الدولي كورقة مساومة شكلية في الحقيقة، ولكن ما خبرناه من تخاذل ساسة السنة وإدمان تجار الدم بات الأمل فيهم لا يكاد يُذكر ، فمن سينصف المعتقلين، بل والمعتقلات السنة في السجون التي لا يعرف عنهم إحصائية حقيقية ؟ 
سليم الجبوري رئيس البرلمان الغارق في الدياثة لأذنيه؟ 
أم رئيس الجمهوزرية الكوردي المصاب بالزهايمر معصوب العينين معصوم، الذي سارع لتواقيع الإعدام قبل أيام تلبية لمطالب جند إيران في الحكومة ؟
 أم لجنة القانون البرلمانية التي يرأسها صفوي وهو القاضي ( محمود الحسن ) المنتمي لحزب الدعوة وصهر النائب الصفوي خالد العطية ؟ . 
بحسب تصريح النائب في اللجنة القانونية محسن السعدون حول القانون الذي ضل يتعثر شهر كامل بغية إلغائه بقوله ( ان اللجنة القانونية البرلمانية ناقشت مشروع قانون العفو العام يوم الخميس الماضي، وتمت الموافقة عليه من حيث المبدأ داخل اللجنة) ، وهذا التصريح عن الموافقة المبدئية يعني الأتفاق على عدم شمول المدانين بقانون 4 إرهاب رغم الاعتقالات العشوائية لأسباب طائفية . 
وبالفعل تمت الموافقة من قبل البرلمان أمس على مضض، وبشكل مدروس لصالح الشيعة، حيث نص القانون على استثناء المعتقلين تحت جرائم 4 إرهاب أو ما يسمى 4 سنة ، وما تم من تعديلات بعد اعتراض كتلة دولة القانون التي يرأسها نوري المالكي خاصةً، هو حول العفو عن هؤلاء مع فقرة إعادة المحاكمة، حيث لمحت إلى تقدير اللجنة ، بمعنى لها حق الرفض كما فهمت من التعبير لغوياً ( سلطة تقديرية ) ضمن أهم شروط اختيار نصوص القرارات :
المـادة -10- اولاً- للمحكوم عليه بجناية أو جنحة بمن فيهم مرتكبوا الجرائم المستثناة بالمادة(5) من احكام هذا القانون ادعى انتزاع اعترافه بالاكراه او اتخذت الاجراءات القانونية بحقه بناءا على اقوال مخبر سري او اعتراف متهم اخر الطلب من اللجنة المشكلة في الفقرة (ثانيا) من هذه المادة تدقيق الاحكام والقرارات الصادرة في الدعاوي التي اكتسبت قراراتها الدرجة القطعية او قيد التدقيقات التمييزية تدقيق الاحكام من الناحيتين الشكلية والموضوعية و الطلب بإعادة المحاكمة وللجنة سلطة تقديرية في القيام بإعادة التحقيق في الدعوى المنظورة من قبلها.) أهــ 

أما ما نشرته وكالة المدى برس عن حقيقة الخلاف داخل مجلس النواب لخمس ساعات فقد دعم هواجسي حول النهج الشيعي الذي لا يعرف معنى الإنسانية أو الوطنية أو حتى الإسلام . لقد كان الخلاف بين قوى التحالف الوطني ( الشيعي) واتحاد القوى ( السني) حول فقرة إعادة المحاكمة، والنص يوضح : (يقول النائب كامل الزيدي، عضو اللجنة القانونية البرلمانية، لـ(المدى برس) إن "الخلافات ما زالت قائمة بين اتحاد القوى العراقية والتحالف الوطني بشأن قانون العفو العام"، مؤكدا ان "التحالف يتحفظ بقوة على تمرير المادة الثامنة من فقرات القانون من دون إجراء أي تعديل عليها وقدم للجنة القانونية مقترحا لتعديلها". ولفت الزيدي الى ان "مقترح التحالف يقضي بتعديل المادة الثامنة من القانون من خلال إعادة تدقيق أوراق محاكمة المتهمين بإخبار عن طريق المخبر السري حصرا"، واشار الى ان "قوى التحالف ترفض إعادة محاكمة المتهمين بالمادة أربعة ارهاب وأبدت تحفظا على هذه الفقرة". 
واوضح عضو اللجنة القانونية ان "اتحاد القوى العراقية يصر على عدم تعديل المادة الثامنة من القانون التي تتيح إعادة محاكمة المتهمين  على وفق المادة أربعة إرهاب". ) أهــ 
وهذا معناه أن جميع المعتقلين للسنوات الثلاثة الأخيرة غير مشمولين بإعادة المحاكمة كونهم تم اعتقالهم من قبل الحشد أو القوات الأمنية بعد الهجوم على المناطق المنتفظة بالاعتصامات .

وفقاً لرئيس اللجنة القانونية في مجلس النواب عبر موقعه في الفيس بوك، فقد نشر أربع مرفقات للمشمولين بقانون العفو العام، ومنها الصورة الأولى التي تخص المعتقلين تحت بند الإرهاب المثبتة حق إعادة المحاكمة ، وهذا بتاريخ 20/8 . أما بعد المناقشات والاعتراضات فقد أجاب في صفحته قبل يومين عن عدم شمولهم ، وهذا يوضحما يبيتونه، وأسأل الله أن يكون ظني ليس في محله ولو مرة واحدة .

من المشمول إذن ؟


أهم من شملتهم على ما يبدو هم منتسبو القوات الأمنية، حيث إدانات الإفرار، وأخرى تهم بالسرقة ، وهذه معلومة بعد فضائح أفعالهم الغوغاء التي لا تنفك تخرج بحكم التوارث التربوي الشيعي الفاسد .
ومن جهة أخرى المتهمين بجرائم المخبر السري ، أو تحت بند الجنح وغيرها من جرائم التحرش والتزوير وغيرها . نتسائل : أين العدل وآلاف الأبرياء تحت ظلمة السجون أو القبور بسبب المخبر السري الفعلي أو المنتحل تحت هذه اللافتة المقبولة في القضاء الصفوي في العراق برئاسة الإرهابي مدحت المحمود الفيلي الشيعي ؟

نتسائل : أين العدل من القتلة المتسببين بإعدام الآلاف بعد انتزاع الاعتراف بالتعذيب سواء السلطة التنفيذية أو التشريعية ؟ 
ونتسائل : من يضمن عدم تكرار مأساة الاعتقال لتهم جديدة كاذبة ؟ 

إن مما يقلق أيضاً فقرة تطبيق الأحكام الملغاة وفق هذا القرار بعد الاعتقال قبل مضي خمس سنوات، وهذا باب واسع للتحايل من قبل الخصوم السياسيين، وآخرين لاهثين وراء سيول العملات لغرض الإفراج بشتى أنواع الابتزاز الذي برع فيه الحكم الشيعي في دهاليز وزارة العدل ووزارة الداخلية ، وكلاهما قمة الإرهاب في العراق ، والمزيد في المأساة أن يكون السجال من قبل الساسة الشيعة حول المساومة السياسية من قبل رئيس البرلمان سليم الجبوري بهذا القانون المعوق مقابل إقالة خصمه وزير الدفاع خالد العبيدي الذي اتهمه بالفساد، ومن مهازل الكتل السنية فقد تم الإثنان بنفس اليوم ، فيا لفرحة الرافضة وكلبهم سليم الجبوري ! من هنا نعلم سبب زيارته لإيران الشر قبل أيام .
في عراق الاحتلالين الذي باعه العرب نعيش خليط الأمرين، فمع الأمل ألم ومرارة لا تزال في الحلقوم نحتار معها بماذا ندعو على من آذانا فقد عجزت الكلمات ، والله المنتقم .

السبت، 20 أغسطس، 2016

«كلما سال دم السني اقترب ظهور المدي»يقول سليماني



منقول


«كلما سال دم السني اقترب ظهور المدي». هذا ما كان يقوله قاسم سليماني لعناصر الميليشيات الطائفية الإرهابية التي استقدمها لقتل الشعب السوري. وهذا ما كشفه العميد في الجيش الحر إبراهيم الجيباوي لـ«عكاظ»، حيث روى قصة سليماني مع الشعب السوري فقال: «إن سليماني هو أحد كبار المجرمين الذين ارتكبوا المجازر الطائفية بحق الشعب السوري، وهو الذي وجه وقاد الميليشيات الشيعية الطائفية التي ارتكبت جرائم ضد الإنسانية في العديد من المناطق السورية بتوجيهات مباشرة من سليماني نفسه». وتابع العميد بالقول «سليماني هو قمة في الإجرام والأكثر من ذلك أنه يتبع سياسة مشتركة في طهران ودمشق تؤيد التطهير الطائفي وارتكاب المجازر بحق الشعب السوري الأعزل».

وأضاف العميد الجيباوي «رغم كل جرائم سليماني إلا أنه لم يتمكن من تحقيق أهدافه في سورية، فقد أوقع جنوده وميليشياته في شرك الثورة السورية التي هي أنقى من أن يدنسها شخص مثل قاسم سليماني، ولم يتمكن من تحقيق أي شيء، ولن يتمكن من ذلك أبدا».

وأردف بالقول «الجميع يعلم بأن سليماني أصيب أخيرا في سورية. والثورة السورية مستمرة وستتصدى لكل المجرمين الموالين لإيران ومرشدها كما تصدت للمجرم قاسم سليماني ومعاونه المجرم الآخر سهيل الحسن».

وأشار إلى أن مسؤولية الجرائم التي ارتكبها المجرم قاسم سليماني يتحملها بالدرجة الأولى علي خامنئي وكذلك بشار الأسد الذي استنجد بالإيرانيين وبقاسم سليماني وبغيره من ميليشيات الإجرام التابعة لإيران».

ولفت العميد الجيباوي لـ«عكاظ» إلى أن قاسم سليماني يقود جميع الميليشيات الشيعية الموجودة في سورية، ويقوم بمهمة التطهير الطائفي في العديد من المناطق بناء على توجيهات علي خامنئي وبمساعدة من رئيس النظام الفاسد في سورية بشار الأسد.

وأوضح العميد الجيباوي أن النشاط الأول لقاسم سليماني في سورية بدأ مع احتلال مدينة القصير عام 2013 حينما قدموا إلى المدينة بحجة حماية البلدات الشيعية. وتدخل المجرم سليماني في سورية جاء تزامنا مع تدخل حزب الله الإرهابي والميليشيات الشيعية الطائفية القادمة من العراق وأفغانستان. وكشف الجيباوي أن سليماني كان القائد الفعلي للجيش السوري (الفرقة الرابعة) ولواء الحرس الجمهوري خصوصا أنه قام بتعيين ضباط إيرانيين على رأس كل مجموعة من أجل التوجيه والتدريب على كيفية التدخل والإرهاب والإجرام والتنكيل بالجثث، وهذا ما شاهدته بأم العين في مدينة حمص قبل انشقاقي بأيام. واستطرد بالقول «ظهور سليماني في سورية كان الإشارة عن بدء مرحلة التطهير الطائفي وبدء ارتكاب المجازر بحق الشعب السوري الأعزل، خدمة للمشروع الإيراني وبناء على توجيهات المرشد الطائفي علي خامنئي»

ــــــــــــــــــ

هذه العقيدة يعرفها السني الواعي أن دماءنا من أجل خرافة تعجيل الظهور 
يضحك بها كبار أحبار الرافضة على عوامهم خدم إيران
أقرأوا عام 2010


الأحد، 14 أغسطس، 2016

بالصور مصافحة النساء وفضح كبار الشيعة



خاص/ منتديات أهل السنة في العراق
بقلم/آملة البغدادية

يدعي الشيعة أنهم أصحاب الدين الحق وأنهم أتباع آل البيت رضوان الله عليهم
من هنا يُحرم مثلاً لمس المرأة الأجنبية وحتى القريبة التي لا تحل، هذه من أبسط صفات المسلم
أليس كذلك ؟

بالصور أدناه كذب كبار الشعة أصحاب العمائم وساستهم ، فكيف بالعامي ؟ !


مراجع قم يقبلون يد زوجة الشاه

هؤلاء ساسة الحكم الشيعي المنتمين لحزب الدعوة ( الإسلامي!)
كذبة فجرة


إن برروا أن هؤلاء أجبرتهم السياسة فكيف يبررون لمراجعهم وكبار ساستهم المعممون ؟


فتوى السيستاني


السؤال: هل يجوز للرجل ان يصافح النساء؟
الجواب: لا تجوز المصافحة بدون حاجب إلاّ إذا كان في تركها حرج شديد. 

السؤال: اذا اضطر الشخص الي مصافحة الاجنبية كما لو ابتدات المراة بالمصافحة في الدوائر الرسيمة وكان الامتناع عن ذلك سبباً في توهين الشخص وتحقيره فهل يجوز المصافحة خاصة اذا كانت غير مسلمة؟
الجواب: اذا لم يتيسر له تفادي اللمس المباشر بلبس الكفوف ونحوها فلابآس بذلك اذا كان الامتناع عن المصافحة يوجب وقوعه في الضرر او في الحرج الذي لا يتحمل عادة ولافرق بين المسلمة وغيرها. 
!!!!!!!!!!

ويقال ما خفي كان أعظم 
فكيف وإن كان هناك أعظم منشور بفتاوى مراجعهم تجيز الزنا وأشكال الدعارة ؟



خاتمي ماذا يفعل ؟

ماذا عن ممارسات المعممين القذرة في تقبيل بني جنسهم؟ 
الصورة الأولى عينة، وهذا شذوذ لا غير حالهم حال الغرب الفاسد
تعساً لدين التشيع فمتى يعي العوام ؟ ! متى ؟

الخميس، 11 أغسطس، 2016

حريق مستشفى اليرموك ووفاة 30 من الخدج والمتهم ذاته



خاص/ مدونة سنة العراق
بقلم/آملة البغدادية

في عراق الغزو والفساد لا تنقضي المآسي ولا تؤثر في تجار السياسة والدم، فقد منيت مشافي بغداد بما هو أكبر من العجز المالي والمكاني عن استيعاب المرضى . مستشفى اليرموك في جانب الكرخ تتصدر صور الإعلام بعد يومين من ظاهرة إخراج المرضى إلى ساحتها لأسباب يعجز المرء عن فهمها، فلا يُعقل أن تشهد بغداد عاصمة العراق أزمات متتالية من مشكلة اقطاع الكهرباء منذ عقدين من الزمان. هل يُعقل أن يغفو العراق ويصحو في الظلمة وهو صاحب الميزانية الضخمة التي تكفي أربع دول عربية ؟ أيعقل أن يعم الفقر واستجداء القروض وهو الطافي على بحر من البترول ؟!
نعم ، عندما تحكم دولة المليشيات . ومن يريد التعرف على واقع مشافي بغداد العريقة فليقرأ المقالة التي كتبتها عن مشفى مدينة الطب في أكتوبر 2015 ( مياه الأمطار في المستشفيات تتصاعد ومدينة الطب بانتظار المصاعد ) .
مأساة كبيرة أبكت الآلاف من العراقيين يوم الثلاثاء الماضي حينما تصاعدت ألسنة اللهب في ردهات التوليد وصولاً لقاعة الحضانة الخاصة بالمواليد الخدج ، والضحايا أكثر من 30 بينهم 12 طفل متفحم، وبشكل محير ضج الشارع على حين غرة متفاجاً بحواجز المرور تمنع الوصول للمشفى بحجة التحقيق ! .
أما الحادثة التي خرج بها الإعلام الحكومي على لسان المتحدث بأسم الوزارة الصحة أحمد الرديني، هي أن الحريق نشب بفعل المتهم الوحيد في حرائق عراق الغزو ( تماس كهربائي ) ! هذا الإرهابي (تماس) الذي يتسلل أثناء انقطاع الشبكة الوطنية على الدوام ! .


أما البرلمان العراقي فقد أوصى بالتحقيق العاجل حول الحادث بسبب ( غموضه) ، وبالطبع ستشكل لجنة عملها المعتاد ستر الفساد وطي الملفات في الأدراج الخاصة بالمساومات على طريقة ( طمطملي واطمطملك) . هنا لا يتوقف العجب إلى هذا الحد من الدونية وموت الضمير، بل وصل الأمر إلى الجهر بالفشل والعجز عن القيادة كمؤسسة حكومية مالم يأتي الأمر من قائد مليشيا . هذه ترجمة لدولة المليشيات بالبنط العريض كما يقول المصريون . أستمعوا لتصريح وزيرة الصحة التابعة للتيار الصدري ( عديلة حمود ) في لقاء مع قناة دجلة ( الشيعية) تلقي اللوم على مدير صحة الكرخ ( جاسب لطيف الحجامي) لعدم التعاون الجاد بتركه منصبه بعد صدور أمر إقالته قبل أشهر ، وتتلمس من مقتدى الصدر ( حجة المسلمين !) أن يصدر أمره الإلهي لأتباعه . أي سفالة وانحطاط ! .
وهناك المزيد من اتباع السفيه ، فقد أوعز مقتدى قائد مليشيات الغوغاء بسرعة تقديم الاستقالة وتسليم نفسه للقضاء، والمدعو مدير صحة الكرخ قدم استقالته، علماً أن ما سيأتي هو تكرار ذات السيناريو لتبادل الاتهامات بين الوزيرة والمدير الذي اتهمها بالفساد قبل شهرين، وذلك لامتلاكها 80 سيارة ذات الدفع الرباعي منها محصنة ضد الرصاص . هذا عدا المبالغ الضخمة لتكاليف الوقود والصيانة .
المضحك المبكي هنا، أن الوزيرة ذاتها رفضت أمر العبادي بترك منصبها على أثر اتهامات بالفساد .


للمزيد من انجازات الدكتورة الصفوية التي تتكلم ملامحها عن ماضي الدلالات ، ما حدث في الأنبار من تفشي داء الكوليرا بتكتم ونكران ومراوغة طائفية راح ضحيتها مئات الأطفال * .
الحقيقة لن نسمعها من حكومة الملالي أتباع الخميني المجوسي، ولكن ما يوصله المواطن عبر مواقع التواصل الاجتماعي أصبح البديل الإعلامي للخبر، فقد اعترف شهود عيان مرضى من داخل المستشفى أن الحريق بدأ في أحد المكيفات بشكل غريب كأنما هناك مواد مشتعلة مكدسة، والأدهى تفاجأوا أن المطافيء الموجودة فارغة تماماً ، وفي الوقت الذي يفترض فيه إعانة النساء وأطفالهم على الخروج فقد تم إغلاق الأبواب مما تسبب في هذا العدد الكبير من الوفيات .
أما الدافع فهناك من يؤكد حصول سرقة أموال تقدر ب 150 مليون دينار .

أي أمل بقي في قلب العراقي من حكومة يترجاها لمحاربة الفساد عندما يلقى فلذة كبده متفحماً في علب من الكارتون على أرض الإنسانية والرحمة ؟! بأي ذنب تتوالى المصائب ؟
سؤال على الموالين المنتخبين استيعاب جوابه، الذين لا يزال الغوش في أعينهم وهم يتخيلون هالة القدسية فوق رؤوس المراجع التي تحمي دولة المليشيات وتدعي محاربة الفساد .
ما زالت حقيقة تخريب العراق المستمر في ظل حكم الشيعة تصفع مراراً وتكراراً ، والله المستعان .


الأربعاء، 10 أغسطس، 2016

بين إرجاء أهل السنة , وتكفير الرافضة


 



بقلم : أبو عبد العزيز القيسي:: خاص بالقادسية

في قمة صراع هذه الأمة مع طوائف وملل الكفر , وفي زمانٍ تداعت فيه الأمم عليها تداعي الأكلة على قصعتها , ظهر بعض أدعياء السلفية وأخذوا بتنظيرات سقيمة أعادوا فيها مذهب المرجئة جذعاً , ففتحوا عليها أبوابا من الشر والفتن , ونفثوا في عقول الشبيبة سمومهم , فجعلوا منهم مسوخاً , وأجساداً لا حياة فيها ولا روح فأمسوا عبئاً ووبالاً على الأمة , بل سما ًيجري في شرايينها يفت في عضدها ويوهن قواها .. ويبلد حسها ووجدانها حد الثمالة , فهم وإن كانوا يرون ، فكأنهم لا يرون توالي المصائب على هذه الأمة ، ولا ينظرون إلى أسبابها , وعلى الرغم من توالي النكبات فلا همَّ لهؤلاء إلا قذف الشبهات , فأوهموا أنفسهم قبل غيرهم بتلك التفاهات , فماتت عندهم الغيرة , وعُدمت عندهم الحرمة .. بلى والله .. فلقد ابتليت الأمة بهؤلاء ونالها من الشر منهم أكثر مما نالها على أيدي أعدائها , فلم تزلْ أقلامهم المسمومة تمنح الشرعية لكل من تجرأ على دين الله , لا لشئ لمجرد مقالة قالوها بألسنتهم ولم تلامسها قلوبهم , بل ناقضوها بالقول واللسان والجنان , ومع كل ذلك يصر هؤلاء على أنهم تحت مسمى الإيمان , وان لهم العصمة كما لكل مؤمن قامت فيه مقتضياتهـــا .

لقد أوغل هؤلاء في غيّهم فكان عندهم سب الله عز وجل علامة كبرى من علائم الإيمان , إذ لولا تعظيم ذلك الساب لله عز وجل , لما سبه ؟ ! كلمات وعقائد تجلب الهمّ , وتميت القلب .
لقد صانوا رماحهم وسيوفهم عن كل منافق , ومستخف بدين الله , بل مابرحت ألسنتهم وأقلامهم تزكي كل مجترئ عليه , في وقت أعلنوا فيه التكفير والنفير بوجه المدافعين عن دين الله حقيقة , يصفونهم بالخروج عن دين الإسلام تارة , وبالخروج عن منهج أهل السنة والجماعة تارة أخرى .
لقد إستمرءَ هولاء الذل والهوان , فلو تجمعت منكرات الدنيا كلها لن ترى منهم , إلا التأفف وتذمر اللسان .
إن لهؤلاء المرجئة جنايات عظيمة على هذه الأمة , فقد ميعوا الأصول وأذابوا الفواصل , والغوا الثوابت وتساوت عندهم القمم , بل إنهم قد أصيبوا بعمى البصر والبصيرة , فسووا بين قمة الجبل والمنحدر , فإيمان أبو بكر رضي الله عنه , عندهم كإيمان الخميني عليه لعائن الله , وكان من نتائج هذا التنظير أن الكل عندهم مؤمن , مكتمل الإيمان , مادام .. يلهج بشهادة أن لا اله إلا الله , وأن محمدا رسول الله , دون النظر إلى أعمال الجوارح والقلب واللسان , لذلك وحسب هذا التنظير فان الفرق التي خرجت من دين الإسلام لمناقضتها لإصوله , بل حتى تلك التي تأسست على مناقضته وحربه كالشيعة الرافضة , تكون في نظر هؤلاء من فرق الأمة المحمدية , أو من أهل القبلة , لذلك فلا يصح حسب هذا التأصيل أن تتهم بناقض من نواقض الإسلام , فضلا عن رميها بالتكفير .
ومن نتائج هذا التأصيل أيضا أن نجد وعلى الرغم من الجنايات العظيمة التي يرتكبها الشيعة الرافضة في حق هذه الأمة والتي ينكسر من خطها سنان القلم , أو الحديث عنها ، لبشاعتها , وهول مقدماتها ومآلاتها , وهمجية جرمها , وكثافة سمها ولؤمها , انك تجد الكثير من علماء الأمة قد بلع لسانه , وضيع من القلم بيانه ، ولم يتجرء على إصدر فتوى واحدةً تبين جرم هذه الطائفة , فضلا عن تكفيرها , وبيان حقيقتها لعامة هذه الأمة .
بل تجد الكثير من هؤلاء الذين ينسبون أنفسهم إلى السلف الصالح قد اخذ ينظّر لما يخرّج ويبرّء الطائفة من كفرها وجرمها في حق الأمة والبشرية جمعاء , معللين ذلك الجرم والكفر بالجهل وعدم المعرفة ، بذريعة أن هؤلاء لم تبلغهم الحجة , ولم يفرق هؤلاء أو شاؤوا ذلك بين البلاغ والفهم , ومن هذا الباب فقد فرقوا بين عوام الشيعة ومراجعهم , مع إننا لم نسمع منهم كلاما صريحا في تكفير هؤلاء المراجع , فكان من تلك التأصيلات : أن عوام الشيعة لايُكفرون بأعيانهم لعلة الجهل وعدم بلوغ الحجة , ولعدم وجود شرط الاستحلال أو العناد , أو على الأقل عدم ظهور ذلك منهم على وجه اليقين .
ولله در الشيخ العلامة ابن باز رحمه الله حيث أجاب على هذه الشبهة عندما قال بتكفير الرافضة الشيعة بصورة مطلقة , فسأله أحدهم : وعوامهم ؟ .
فألتفت اليه الشيخ - حيث كان السائل في جهة الشيخ اليسرى - وقال : وعوام اليهود والنصارى ، أليسوا كفاراً ؟.
فقال السائل : بلى .
فقال رحمه الله : وكذلك الرافضة .أ.هـ
بل إن الشيخ صالح بن فوزان حفظه الله جعل من تلك الشبه نوع من التفلسف وعنوان من عناوين الإرجاء , وكان في نبرات الجواب علامات الإمتعاض من ذلك الإرجاء العريض الذي بدا من فم السائل , وذلك حين توجه إليه بالسؤال :
ما حكم عوام الرافضة، هل يأخذون حكم علمائهم ؟!
فكان جوابه حفظه الله : [ يا إخواني اتركوا هالكلام هذا! الرافضة حكمهم واحد !
لا تتفلسفون علينا! حكمهم واحد ،كلهم يسمعون القرآن،كلهم يقرأون القرآن ، بل يحفظون القرآن ! أكثرهم بلغتهم الحجة ، قامت عليهم الحجة ؛ اتركونا من هالفلسفات ! وهالإرجاء الذي انتشر الآن في بعض الشباب والمتعالمين !؛ اتركوا هذا ! من بلغه القرآن فقد قامت عليه الحجة ، { وأوحي إلى هذا القرآن لأنذركم به ومن بلغ} إلى يوم القيامة.]

إن التكفير سنة قطعية قضت بها نصوص الكتاب والسنة , ولكنك تستشعر وعلى سبيل القطع أثناء حديثك عن هذا الحكم أن عموم المنتسبين إلى أهل السنة أصبحوا يظنون بل يقطعون أن هذا الحكم لا يجوز الانشغال به , وكأن هذا الأمر بات في أذهان هؤلاء , وبتلقين دعاة المرجئة أمرا محرماً ..
بلى هنالك تكفير مذموم ومشروع وهو مقتضى قول الباري جل جلاله :{هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ فَمِنْكُمْ كَافِرٌ وَمِنْكُمْ مُؤْمِنٌ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ} [التغابن : 2] وعلى هذا فان الخلق مكلفون ودائرون بين الكفر والإيمان ., وهذا التصنيف من ثوابت الدين الضرورية وليس من تصنيفات الخلق , وله آثاره وفوائده التي لا يمكن إنكارها أو تجاهلها ومن تلك الآثار :
المعرفة الإجمالية بدين الله جل وعلا والتي تمكنه من التمييز بين أصول الدين وثوابته , والتي لا يصح بحال تجاوزها أو الاعتداء عليها , وبين نواقضه والتي متى ما أرتكبت أصبح الجاني خارجا عن دائرة الإسلام بعد تحق الشروط والموانع الحقيقية في التكفير .
تكفير الكافر تصديق لنصوص الكتاب والسنة وعمل بقواعد هذا الدين الحنيف .
التمييز والمفاصلة بين المؤمن والكافر ذلك أن الله عز وجل فرض على عباده فروضا لا تتحقق إلا بتلك المفاصلة وذلك التمييز , وهو أمر لا يتحقق إلا بتطبيق هذا الحكم والعمل به , فمن تلك الفرائض : 
وجوب هجرة الكافر ومعاداته وبغضه وجهاده في حال القدرة والتمكن , وحرمة توليه والثقة به وائتمانه والركون إليه وحرمة تزويجه أو الزواج منه , وحرمة الترحم والاستغفار له حياً كان أو ميتاً , كذلك حرمة الصلاة عليه ، وغير ذلك من الأحكام , ولولا التمايز لما كان هنالك سبيل لتحقيق تلك الفروض .
لولا هذا الحكم لذابت عقيدة الولاء والبراء , فالولاء شئ آخر غير المعاملة الحسنة , بل ارتباط وتناصر وتواد وتراحم , وهذا لا يكون إلا بين المؤمنين خاصة الذين لا يرتبطون إلا بمنهج الله جل وعلا , ولا يتحاكمون إلا لكتابه وسنة نبيه صلوات ربي وسلامه عليه .

إن هذا الولاء ليس مجرد كلمات هائمة تذلق على اللسان , ولا مشاعر تهيم في مفاصل الوجدان . انه ليس مجرد كلمات تقال , ولا مشاعر تجيش , ولا شعائر تقام , ولكنه طاعة محكمة , وعمل قائم بمنهج هذا الدين القويم , يقول الشيخ سليمان بن عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب في شرح قول ابن عباس [ ووالى في الله ] هذا بيان للازم المحبة في الله ، وهو الموالاة فيه إشارة إلى أنه لا يكفي في ذلك مجرد الحب ، بل لابد مع ذلك من الموالاة التي هي لازم الحب . وهي النصرة والإكرام ، والإحترام والكون مع المحبوبين باطناً وظاهراً. وقوله:[ وعادى في الله ] هذا بيان للازم البغض في الله، وهو المعاداة فيه. أي إظهار العداوة بالفعل كالجهاد لأعداء الله ، والبراءة منهم ، والبعد عنهم باطناً وظاهراً ، إشارة إلى أنه لا يكفي مجرد بغض القلب ، بل لابد مع ذلك من الإتيان بلازمه كما قال تعالى : {قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ} [الممتحنة : 4].

 ومما سبق يتبين ويتميز أولياء الرحمن من أولياء الشيطان , وان قضية الولاء والبراء هي من أعظم لوازم لا اله إلا الله , لذلك فان من أعظم الواجبات على المسلم أن يتعلم من الأسباب والأدوات والعوامل ما يصير له سلاحا يقاتل به شياطين الأنس والجن , ومن ثم تفضي نفسه إلى تلك النتيجة القطعية التي أوحى بها رب العزة تبارك اسمه : {الَّذِينَ آمَنُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا} [النساء : 76], وبذلك يستعلي قلب المسلم عن الهزيمة الداخلية ويبقى قوة رافضة للباطل مهما استطال وتمدد .

الاثنين، 8 أغسطس، 2016

بسّام جرّار وسورة "المنافقون" مدخل لفهم الشيعة الباطنية

بسم الله الرحمن الرحيم
( إِذَا جَآءَكَ ٱلْمُنَافِقُونَ قَالُواْ نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ ٱللَّهِ وَٱللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَٱللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ ٱلْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ)
سورة المنافقون الآية 1



هام لعلماء المسلمين فبل عوامهم من يقول أن إدلاء التشهد كافِ في الإسلام 

للاطلاع على سلسلة محاضرات الشيخ الفاضل بسام جرار حفظه الله
 قناته الخاصة بموقع إسلام نون 



الخميس، 4 أغسطس، 2016

خالد العبيدي ونشر غسيل مجلس النواب، موثقة باليوتيوب





خاص/ مشروع عراق الفاروق
بقلم / آملة البغدادية

في خضم الحرب الجارية على الإرهاب في العراق الديمقراطي، يجري استجواب وزير الدفاع تحت قبة البرلمان في ظل الحكم الشيعي، وفي جلسة الاستماع تنفجر قنابل موقوتة لاعترافات الوزير خالد العبيدي عن امتلاكه معلومات خطيرة تمس قضايا الفساد لساسة تخص مقومات محاربة الإرهاب، ثم يريدون من الشعب أن يحمد الله على الغزو وإعادة الحق للفئات المظلومة ! . نتائج تخريبية محتومة لمقدمات باطلة بوسائل فاسدة . 

على حين غرة، في غرة شهر آب بدأ مجلس النواب باستجواب وزير الدفاع خالد العبيدي بشأن ملفات فساد في أول نقطة هي مشروع بناء مستشفى عسكري تم الموافقة عليها عام 2009، ولم تكتمل رغم زيادة المخصصات لقيمة تتعدى 10 مليار دينار عراقي، وإذ بالوزير يبدأ دفاعه بطريقة كشف المستور ، وبدأ دفاعه بشكل مسرحي يهلل بانتصارات المؤسسة العسكرية استشفاعاً . من ضمن الفضائح التي اختارها دفاعاً هي صفقة إطعام القوات المسلحة وهمرات بعدد 1300 بميلغ فاق 3 مليارات دولار مع نهب عقارات . من جملة ما صرح به وزير الدفاع ( الهمام) الذي رضي لنفسه أن يلبس لباس العميل أبو رغال، وساهم بقتل سنة العراق وتهديم جوامعه بحجة الحرب على داعش، والأدهى أن كل ذلك بقيادة إيرانية من قبل أكبر إرهابي عسكري ( قاسم سليماني ) الذي عاث في سوريا الفساد والعراق بهدم كامل .
الفضيحة أن شجاعة خالد الغير طائفي للإثبات نزاهته كان عليه أن يطيح بمن تصداه مطالباً إزاحته، وكشف عروض رشوة للنائبة حنان الفتلاوي تبلغ مليوني دولار من قبل سليم الجبوري السافل الذي لم يحصل أي احترام في مهمته التنظيفية لمؤخرات الشيعة . 
قلب الطاولة والضجة تبين وضع العراق بأنه وصل مرحلة الطوفان، 

من مهازل الحكومة أن اختارت الجلسة علنية لزيادة نقمة الشعب العراقي، ولزيادة الاستهداف تحولت الجلسة إلى استهداف رئيس مجلس النواب سليم الجبوري ذاته، والذي طرح أسمه الوزير المستجوب منكراً عليه طرق الاستغلال الوظيفي لتعيين أقارب، مع نهب خزينة الدولة بشكل غير مباشر لكون الميزانية تُكرس أغلبها لجهود ما يسمى مكافحة الإرهاب، وحينها تم انسحابه ، وثم نُشر أمر العبادي بمنع سفر سليم الجبوري مؤقتاً .
النائبة عالية نصيف وحنان الفتلاوي من جديد قائدات الثورة البرلمانية،كما قادت عاهرات فرنسا الثورة على الملك وزوجته بسبب الفساد والجوع . لم يتردد النائب الحثالة كاظم الصيادي بالوصول إلى المقدمة والزعيق والتلويح، مع تكرار الظهور أمام الكاميرات رواحاً ومجيئاً بتعمد من قبل من يُسمى برئيس اللجنة الأمنية ، وهو السفاح الصدري حاكم الزاملي القيادي في التيار الصدري قائد فرق الموت لعامين بحق سنة بغداد بعد تفجير المرقدين . 


السؤال الآن : هل ذكاء الوزير السني خارق عندما اختار دور القائد صلاح الدين الأيوبي ؟ 
فهو عندما ينهي الاستجواب بزيارة منطقة الاعظمية والمجمع الفقهي في جامع أبي حنيفة رضي الله عنه ، ثم زيارة منطقة الكاظمية بتجمع المكون الشيعي باهازيج ( علي وياك علي) بصفة محارب الفساد ، هو مدروس من قبل يوم الاستجواب، والجدير بالذكر أن الوزير السني حريص منذ أول يوم تعيينه في زيارات للمرجعية في النجف، ولا يوجد أي مبرر أو علاقة سوى أنه استقطاب المكون الشيعي برضا المرجعية . المؤلم أن من تم اختيار القيادة لفضح الفساد العسكري هو سني ، ومن تم اجتثاثه من الآن هم سنة لا يخدم تقليصهم إلا مشروع القطب الشيعي الأوحد بفرية الأغلبية ونهج النظام الرئاسي بإلغاء النظام الديمقراطي المزيف على علاته كما يقال بالعراقي، ولكن الواضح أن سيادة الوزير البطل تفاجأ بكم الهجوم من قبل النواب الشيعة بشتى التهم والصراخ والشتائم لمجرد هويته السنية، فهل سيتفاجأ بإغفال استجواب ودور الوزير السابق سعدون الدليمي المدعوم من قبل المرجعية كون زوجته شيعية، وهل سيتفاجأ بقطع الصوت لكثير من فترات اليوتيوب تهم الرأي العام لأسباب مشابهة ؟! . 
والأهم هل سيتفاجأ عندما يخرج بخفي حنين ؟


لا شك أن ساسة السنة وأعني قياداتهم من أمثال سليم الجبوري وآل الكربولي هم من أكثر من آذى أهل السنة، ولا يعني ذمنا لخالد العبيدي هو اصطفاف لجهة ما بل هو فضح الغباء السني الذي ينعق باللاطائفية واللافرق، فهذا الوزير الذي لم يفضح قادة الفساد والإرهاب من أمثال نوري المالكي الذي شرعن الإرهاب المليشياوي، وكذلك لم يذكر قادة المليشيات عمار الحكيم ، وهادي العامري والسفاح إبراهيم الجعفري وغيرهم . وبلا شك أنه لم يذكر هذه الفضائح التي مر عليها عامين كنقطة تدينه، ولا تعني إلا كذب الكل بأن مصلحة الوطن هي المهمة الأسمى والأولى كما يرددون، إنما هي معركة تصفيات لا حرص على دماء الجنود أو العراقيين جمعاء، مكشوفة تماماً بتوصية عرض المدعين للتحقيق، ثم يروجون لمسألة ( رأي عام ) تستوجب الاهتمام والتحقيق ! . 
جلسة تاريخية نعم ، واليوتيوب المرفق يليه تكملة للجزء الثاني، والنتيجة مألوفة لن يكون أي تحقيق وإدانة لأي نائب شيعي ، والسياق الذي يتكرر من فترة هو دليل على عدم أهلية ذيول الاحتلال، والصورة المخزية أعلاه تترجم وضعية الخنوع بين يدي المرجع الصفوي وهو يوبخه دون أي مانع .

لم ولن ينقطع تخريب العراق في ظل حكم الشيعة واليوتيوب مرفق للدرجة المخزية المؤلمة الذي وصل إليه العراق بعد الإطاحة بصدام حسين رحمه الله الذي دحر إيران الصفوية وملاليها، والذي حورب من قبل أمريكا بمباركة عربية فاعلة .
الكلام كثير، والألم أكبر من تترجمه الأحرف بل الأسى والدموع على ما حال إليه العراق بلد الحضارات وأهم بلد للمنطقة العربية بأكمله . والله المستعان .

*