لا تستهينوا بنا .. فالمقاومة تجري في عروقنا .. سنبقى مقاومة !

الجمعة، 20 مارس، 2015

ماذا يجدي لعن إيران مع غياب الحل؟




الحديث المتكرر عن إيران ومشاريعها..وتصريحاتها..أنتج وعياً عاماً ..كنا نحتاجه لما كان الكثير من إخواننا يظنون بإيران خيراً

اليوم بعد أن كشف الإيرانيون كل مستور..نحتاج إلى خطاب آخر..يسلط الضوء على معالجة الخلل الداخلي عندنا..وكيفية بناء مشروع يحقق قدراً من التوازن

لكن هذا يحتاج إلى أرضية تتقبل التشخيص والنقد والحوار..وهذا بيننا وبينه خرط القتاد..
ولذلك يتم التراجع دائما إلى المربع الأول (تشخيص الخطر الإيراني) ..وهذا يعني مزيدا من الخوف والقلق والشعور بالإحباط النفسي..وعدم القدرة على التفكير بخطوة واحدة نحو الحل..

حتى الذين يتحالفون مع إيران أو مع الحشد الشيعي..لا نستطيع أن نسأل عن مشروعية هذا العمل..
وكذلك الذين يدافعون عن داعش ويروجون لها..لا تستطيع أن تناقشهم ..
وهذا يعني إبقاء كل شيء على ما هو عليه..حتى لو كانت مواقفنا على الأرض متباينة ..والبندقية السنية في مواجهة البندقية السنية..

القيادات لا تجيب عن هذه التساؤلات..وقد فشلت في أن تلتقي على القواسم المشتركة ..أو حتى تحديد الأولويات ..

والجمهور تائه ومشغول بمعاناته اليومية ..وينتظر الحل من السماء..

والنخب المثقفة ..منحازة لقياداتها ..وهي تخاف من إثارة أي سؤال جاد..حتى لا تكون سببا في الفتنة وتزيد الطين بلة..

أيها اﻷحباب ..هذا الوضع لن يقودنا إلا إلى الاستسلام الكامل للمشروع الإيراني..حتى وإن لعناه في اليوم مائة مرة..

د محمد عياش الكبيسي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق