لا تستهينوا بنا .. فالمقاومة تجري في عروقنا .. سنبقى مقاومة !

السبت، 27 أبريل، 2013

سؤال لعقلاء أهل السنة : هل سترفضون التقسيم وتعيدونها بيدهم بعد الثورة المسلحة ؟


بسم الله الرحمن الرحيم 

( يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ بِطَانَةً مِّن دُونِكُمْ لاَ يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً وَدُّواْ مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ ٱلْبَغْضَآءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآيَاتِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ) آل عمران 118

هذه الآية العظيمة تحذير من الله تعالى بتجنب من بدت البغضاء بالقول فقط 
فكيف والرافضة بدت منهم قولاً وفعلاً كبيرهم وصغيرهم ؟

لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين 

ونحن لدغنا من جحر الشيعة مرات ومرات منذ عشر سنوات بعد تخليهم عن التقية 
وكلهم سواء من ارتكب القتل والتعذيب 
 ومن صمت متفرجاً يثلج صدره برؤية دماءنا 
ومن خرج يدعي الأخوة والضعف وغلبة على أمره .
الفدرالية تصلح قبل هذه الثورة المسلحة ما دامت تقاسم للسلطة وارتباط بالمركز 
أما الآن 
وبعد مجازر 2006 وبعد الاعتقالات والتعذيب والاعدامات والاغتصاب وتغيير المناهج الدينية وتزوير التاريخ الإسلامي والتآمر على العرب وأهوال أخرى
فلا يمكن أن تذهب دماءنا سدى خاصة بعد مجزرة الحويجة بحق المعتصمين العزل 

فهل من المنطق أن تتحول الاعتصامات السلمية بعد حرق المطالب إلى ثورة مسلحة لنعيد العراق إلى شراكة زائفة تتحكم مراجع الفرس في القرار مرة أخرى ؟

 لعقلاء أهل السنة أستحلف فيكم بُعد الرؤية لمستقبلكم ومستقبل أحفادكم 
وأقول برأيي الخاص
والمشورة والنصيحة مستحبة يا أهلنا 
 
التقسيم هو الحل
لنكتب دستور شرعي وفق كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم 
ونشكل مؤسسات نزيهة وطنية بعد غلق بوابة الشر إيران 
وليلطموا بعيداً في حسينياتهم ومدنهم في جَنوب العراق الغارق في الشرك والفساد
ولتكن بغداد مركز دولة سنة العراق بإذن الله وهو المستعان ومنه النصر 

 سارعوا إلى إعلانها وتدويلها للاعتراف بها دولياً 
 فلا الشيعة ترضى بحكم السنة ولا السنة ترضى بعودة الصفوية وكلهم صفويون 

 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق