لا تستهينوا بنا .. فالمقاومة تجري في عروقنا .. سنبقى مقاومة !

الجمعة، 29 يناير، 2016

هذيان وفود السنة ومؤتمر الوحدة الإسلامية في طهران




بقلم/ آملة البغدادية
خاص/ موقع القادسية الثالثة

من أعجب المهازل أن تقام مؤتمرات بعنوان الإسلام والوحدة في طهران العهر بهيئات تواصل سنوية، والمهزلة كما نشره إعلامهم المنكوس أن مؤتمرات الوحدة تجرى في موعد محدد وإعلان متكرر وهو"إ قامة احتفال بذكرى المولد النبوي الشريف في مرقد الإمام الخميني" ! ، أي خداع هذا حين يطعنون بعرض النبي صلى الله عليه وسلم ، ويدعون أن رسالته ناقصة يكملها الإمام المهدي، والقرآن مُحرف والدين يكمله تشريع الأئمة الأثني عشر ، ثم يقيمون احتفالية الذكرى النبوية البدعية في قاعة تعلق فيها صور مشرك إرهابي سفاح قائد خطة التخريب ؟ . ومن المحزن أن تطل علينا خيبات الدول العربية برحلات مستمرة إلى وكر الشيطان بحجة مناقشة التحديات، وممن يتصدرون الدعوة الإسلامية وبالمئات أمام صمت شيوخ الدين دون إصدار فتوى بعدم شرعية هذه المؤتمرات، فضلاً عن تبعية الشيعة لدين غير دين الإسلام، وكأن الأمر لا يعنيهم ،فأي هذيان !

قد قال الأمين العام لمجمع التقريب بين المذاهب الإسلامية المسمى آية الله محسن أراكي عام 2014 في الدورة 28 من مؤتمر الوحدة الإسلامية هذه: "إن 300 عالم سني من 69 دولة إضافة إلى 300 عالم شيعي من إيران سيشاركون في المؤتمر، ليؤكدوا على أهمية وحدة العالم الإسلامي في الظروف الراهنة، باعتبارها من أهم الوسائل لحل مشكلات البشرية والأمة الإسلامية " ! . بمعنى أن هناك 300 مخرب بعمامة سنية يمهد للتشيع ولإيران التوغل في الوطن العربي والعالم بحجة التحديات وضرورة الوحدة ، وفي الدورة 29 في الثلاثون من كانون الثاني عام 2015 ضمت 400 شخص من 70 دولة . هي إحصائية بخط بياني صاعد تترجم فشل الدول العربية والإسلامية ككل في فهم المشكلة وكيفية حلها لمواجهة التحديات من ضمنها مجال الإعلام ، لهذا تتساقط دول سنية الواحدة تلو الأخرى في متاهة بوصلة المجتمع الدولي المعادي المناصر لإيران ومليشياتها، ومن يدعي أن هناك تجني وإدعاء باطل فليقرأ التفاصيل التالية من خطب شيوخ دين من أهل السنة أنتقيتها كعينة بسيطة في جلسات ودية مع الشيعة الدروز والحوثيين والأثني عشرية . أما مشاركة فرقة الأباضية بشيخهم الخليلي فشهادة منه على أنهم من الخوارج يقتربون أشواطاً من الشيعة الأثني عشرية منهجاً وسياسة للأسف . 

تفاصيل مخزية

عن وكالة تسنيم للأنباء بتاريخ 26/ 12/ 2015 : ( شدد الأمين العام لـ«حركة التوحيد الإسلامي» الشيخ بلال سعيد شعبان علي أهمية المشاركة في إحياء مناسبة «أسبوع الوحدة الإسلامية» الذي كان دعا اليه الامام الخميني الراحل ، و الالتزام بوحدة الأمة ، معتبرًا أن من يتشدد مع أمته ويقتل المسلمين إنما يخرج من التبعية للنبي محمد (ص) ، والذي يعيش الوحدة هو من يحظي بمعية الرسول (ص).
وقال الشیخ شعبان : یجب أن نقفز فوق کل خلافاتنا المناطقیة والعرقیة والقومیة والقبلیة والمذهبیة ونعیش الوحدة الإسلامیة بکل معانیها لنصل بذلک إلی المعین الذی لا ینضب ، مشددًا علی أن المذاهب الإسلامیة هی مدارس فکریة ولیست معسکرات یصطف الناس خلفها من أجل أن یختلفوا أو یقتتلوا فیما بینهم .
وختم الشیخ شعبان یقول : ان «أسبوع الوحدة الإسلامیة» وذکری المولد النبوی الشریف هو المحطة الجامعة لکل المسلمین بمختلف مذاهبهم ومشاربهم، فی مواجهة کل الاختلافات التی زرعت بیننا علی مستویات مختلفة . )

هذا هو ملخص دعوة الوحدة الإسلامية في منظور إيران تبنته دعاة أهل السنة المدعين لفهم معنى التوحيد !، كأنه خطاب مستنسخ من أدراج خامنئي، حيث السفسطة والبهتان لتلميع وجه التشيع القبيح خاصةً الأثني عشري الطاعن بالإسلام وبكل الثوابت ، وبينما ينبذ المعسكرات التي تولد الخلاف فهو يتعامى عن الحرب المقدسة العقائدية التي اعلنها الشيعة بقيادة إيران ضد أهل السنة برايات ترفع ( يا لثارات الحسين) طوال 13 عام من المجازر الطائفية منذ مؤامرة وجريمة غزو العراق .

أما عن مبررات الوحدة الكاذبة تلك فيقول المفسد المضل اللبناني الذي يحمل الهوية السنية ويرفض تقسيم الأمة إلى سني وشيعي في أحد محاضراته ! هذا هو "الواقع المؤلم الذی تعیشه الأمة الإسلامیة لا سیما فی البلاد العربیة حیث جرت الدماء أنهارًا تحت عناوین «الربیع العربی" ، وبالطبع أوعز التصدي للصهيونية التي أوجدت الحرب البديلة ! 
من أمثال هذا الخرف الضال في وطننا العربي الكثير للأسف، وفي مقدمتهم الضال مفتي النظام النصيري في سوريا ( الشيخ أحمد حسون) ، وفي تونس الخضراء التي تشهد توغل شيعي في أجواء رافضة للرافضة ، فقد تبين أن ( مفتي تونس الشيخ حمدة بن عمر ) ضمن المشتركين في مؤتمر الوحدة الإسلامي في إيران الشر عام 2014 .
وأخيراً اشتراك تركيا في مهزلة التقارب والوحدة الإسلامية عام 2015 ، حيث أن رئیس الشؤون الدینیة الترکی الدکتور محمد کورماز بالرغم من تصريحه أن من يقتل شعبه بالقنابل والكيمياوي سيحاسب أمام الله كلمحاً للسفاح الأسد ، إلا أن غرض زيارته في لم الشمل والوحدة الإسلامية صائب النية مخطيء الوجهة بسبب مفاهيم بالية أثبتت تعارضها مع الواقع في ضم إيران والشيعة ضمن الأمة التي يطعنون بها صباح مساء في قوله : إن المذاهب تعکس الافکار والاراء المختلفة لفهم الاسلام وغایاتها . الصراع المذهبی هو عین العصبیة والجاهلیة. علینا ان نحافظ علی وحدتنا الاسلامیة و لیکن السنة والشیعة أمة واحدة. طریق اهل البیت ینبغی ان یمثل طریق الرحمة بین المسلمین. ! ،

 ومن لبنان الضائع رئيس الرابطة السنية في لبنان ومفتي صيدا وأقضيتها السابق، سماحة المفتي الشيخ احمد نصار ، والذي كفر وقال :  (ایران ليست طائفية بل تبنت استراتيجية الوحدة الاسلامية ودعمت المقاومة )،  ورفض أن يكون لايران نوايا في نشر المذهب الشيعي عن طريق الابتزاز أو الفرض او القهر ! .
من مصر الكنانة في ظل التحديات التي أشعل أتونها السيسي العلماني سارق الثورة ، فقد تصدر بعض شيوخ الأزهر لهذا التضليل والخرق الفاضح لكل ما يعنيه الإسلام والوطنية، ومنهم ( الدكتور كمال الهلباوي القيادي الإخواني المنشق وأمين عام منتدى الوحدة الإسلامية ) ، والنكتة أن عُرضت بحوث عديدة بشأن الإرهاب في منبع الإرهاب وعلى أرضه ، مع نكريم الكاتبة (بنت الشاطيء ، عائشة عبد الرحمن ! . أي تقية لم يفهمها السنة بعد ؟

من الأردن شارك وزير الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية الدكتور هايل داوود عبر كلمة ألقاها باللقاء الافتتاحي للمؤتمر الأخير حول مكافحة الفكر المتطرف وضرورة الوحدة كأمة واحدة !
نعجب أن كل دول المنطقة التي تشهد التحديات عجزت أن تقيم مؤتمر لمكافحة التطرف غير إيران الصفوية ! ولا ننسى مؤتمر شبيه في العراق المحتل المهيمن عليه من قبل إيران تحت مسمى (الوسطية والاعتدال) هرع إليه شيوخ دين ومفكري التدليس .


أما في العراق فالخطب جلل، فلا نعجب إن شارك الصفوي إبراهيم أشيقر الذي يريدها حرباً عالمية ثالثة ضد أهل السنة ، والمعمم الفاسد عمار الحكيم المجوسي قائد مليشيا أباً عن جد ، لكن أن يشارك من يدعي أنه مفتي أهل السنة والجماعة ، فتلك مصيبة .
لقد حضر الوفد العراقي مع الشيخ مهدي الصميدعي بلا خجل من دماء شهداء سنة العراق ، ولم يعتذر من شهداء المقدادية قبل أسابيع، حيث أن جميع من تسنم مناصب في إدارة الوقف السني هو ذراع إيران لمد التشيع في أوساط المجتمع السني، ولا يختلف المدعو مفتي أهل السنة والجماعة مهدي الصميدعي عن رؤوساء الوقف أحمد السامرائي وعبد اللطيف هميم ، فقد هرع الصميدعي إلى إيران متسابقاً لاحتضان الخامنئي وتاييده في أحقر وأكثر صورة تدعو للاشمئزاز حد التقيأ ــ وعذراً عن التعبير ــ ولا نغفل المستشيع المدعو (حالد الملة) الذي تربع على كرسي النار في حسينية يدعو إلى جهنم ليصفق له الإعلام في عراق عمر الفاروق رضي الله عنه، والذي لو كان الخليفة عمر مع علي رضي الله عنهما لحارباً جنباً لجنب الشيعة المشركين وفتحا إيران من جديد .

إن مشاركة هؤلاء لا تعبر عن مشاركة شخصية إنما تعبر عن مشاركة دول عبر نظامها السياسي، فمن حضر هم في أعلى مناصب المؤسسات الدينية، والعجب أن لم تكتف الحكومات في مناقشة التحديات عبر مئات الدبلوماسيين والسفارات غير الصفة الدينية في طهران ! الأمر المحير الجلي حول دعاة الوحدة الإسلامية مع الشيعة إن كل المبررات مع فهم عقيدة التشيع الكفرية ونهجها الدموي أو بعدمه تدل على قبول الأضرار بالوطن والشعب بعكس ما يدعون، وهذا الغبش إن كان لا يُغتفر لباحث فكيف بالمواطن العادي، كيف يمكن أن تُغتفر لمن يلبس عمامة الدين ؟ بل كيف يرضى أن يشد رحاله ليحتفل بتلك الوحدة في إيران الكفر والعداء في وقت تتعالى أصوات سنة العراق وسوريا والأحواز بضرورة النصرة والغوث بفتوى تقطع دابر التشيع ومنبعه خارج الإسلام؟
أما سيادة المفتي برعاية حاكمه فله وجهة نظر أخرى! ، لا ندري أهو فقه أين المصلحة فثم الشرع أم أين الدولار فثم البيع ؟ 
ألا يعلمون أنها إعانة الكافر على المسلم مرة أخرى بعد تخريب العراق ؟
 بماذا أعانت المؤتمرات السابقة في حل أزمة سوريا غير تبني منهج المصالحة والشراكة بين القاتل والأسير ؟
وكيف أستطاعوا احتضان السفاح الخامنئي في لحظة تُمزق فيها أشلاء الأطفال بصواريخ تحالف مع هذا الشيطان ؟
ألا يعلمون تشييع مدننا السنية وتهديم مساجدنا بقيادة إيران ومليشياتها الشيعية ومنها تلعفر والعلم وديالى بكاملها ؟
هل هذا هو الحل في ظل التحديات ومحاربة داعش الشماعة التي تُعلق عليها كل عمالة ؟
 لا ندري متى تتوقف هذه الهلوسة ؟ ومتى تتوقف تساؤلاتنا !



هل تصدقون أن الوفود ضمن جدول المؤتمر قد زارت متحف لشهداء إيران كما تسميهم أيام الشاه، والذي هو أشبه بقسم الجرائم المجسدة في متحف الشمع (مدام توسو) في لندن، والتي تصور جرائم السفاح ( جاك ) بتماثيل وبأضواء معتمة ؟ وربما كان معها أصوات والله أعلم ، على الوفود أن يعلمونا برحلتهم تلك في بلاد الوحدة والسلم ألأهلي ! وهل سألوا إيران عن مئات السجون السرية والعلنية التي تقام بها تعذيب أهل السنة على يد مليشياتها الشيعية في الأحواز والعراق ؟ 
وهل تصدقون أن الرافضي محسن الآراكي والشيخ بلال سعيد وحسون الخيانة وباقي الثلة العميلة في العراق الهميم والصميدعي والملا هم من ضمن (الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة ) ، المقاومة التي رفعوا شعارها لتحرير فلسطين ، فلا نعجب أن طال أسرها لأكثر من نصف قرن . وللعلم هناك المزيد يا مسلمون، إن مشاركة شيوخ أهل السنة ودبلوماسيها ليس فقط في مؤتمر الوحدة هذا، بل هناك مشاركة في احتفالية ( ذكرى مولد الإمام الخميني ) ، والرابط أدناه بالصور يا دعاة الوحدة والوطنية والشراكة * 

 إن نهج التقريب الضال وما تبعه من خنوع قد عمل كأداة حفر في أرض الإسلام لنبات نتن مدَ جذوره في الوطن العربي منذ عقود بقيادة الأزهر وبعقلية الوسطية المميعة للصفوية ، ومن يريد التعرف على تاريخ جريمة التقريب المريب فليراجع مقالتي عام 2012 بعنوان ( التغلغل الشيعي في مصر مراحله وأسبابه ) * . إن جهود التقريب الكارثية التي قادتها إيران وعمائمها الرافضية قد يسرت لمؤتمرات الاستخفاف والسخرية بأهل السنة سنوياً أمام الإعلام العالمي خاصةً، وهي بمجملها رسائل مفادها أن ( إيران دولة إسلامية قائدة ) ، وهذا بالطبع يجعل من بلاد الحرمين والحكومة السعودية مسار آخر يخص رعاية شؤون الحج لا غير، وحتى هذه باتت في عنجهية دولة المجوس يمكن استبدالها بقيادة إيرانية مع رعاية دولية بحجة حوادث التدافع في موسم الحج ،هزلت ! .
هي الرسالة إلى الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين وكافة الهيئات الدينية أن (وحدوا جهودكم لتصفية المجتمع الإسلامي من نواة التخريب، وابتداءاً بديوان هيئاتكم) فكفى لبيانات الاستهجان ومخاطبة الشعوب بتحمل المسئولية وأنتم في أهم مواقعها، تباً لها من وحدة مع الكفرة الفجرة الذي يشركون التشريع وتصريف الكون مع الله للبشر وآخرهم معدوم هو عبارة عندهم عن (بقية الله ) ، وفجورهم لا يخفى مع الإرهاب والإجرام أقل ما يقال عنهم أنهم غوغاء رضعوا الحقد مذ كانوا في الأرحام . وقفوهم إنهم مسئولون ، وحسبنا الله ونعم الوكيل .



*

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق