لا تستهينوا بنا .. فالمقاومة تجري في عروقنا .. سنبقى مقاومة !

السبت، 4 يونيو، 2016

الدليل الإلهي القاطع في عدم استقلالية آية التطهير

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على سيد المرسلين وخاتم النبيين محمد الصادق الأمين

وعلى آله وصحبه أجمعين وعلى أمهات المؤمنين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين




بقلم / آملة البغدادية


آية التطهير وعقيدة الإمامية
ـــــــــــــــــــــــ


من المتفق عليه بين علماء الشيعة أن آية التطهير هي آية مستقلة، وليست جزء من الآية رقم 33 من سورة الأحزاب
ونصها هو( إنما يريد الله ليُذهب عنكم الرجس أهل البيت ويُطهركم تطهيرا)،
ودليلهم في هذا الاعتقاد هو روايات من كتب أهل السنة بلفظ ( فأنزل الله ) من حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها

عن عطاء بن أبي رباح قال : حدثني مع سمع أم سلمة تذكر أن النبي صلى الله عليه وسلم ، كان في بيتها ، فأتته فاطمة ببرمة فيها خريزة ، فدخلت بها عليه فقال : ادعي لي زوجك وابنـيك ، قالت : فجاء علي وحسن وحسين فدخلوا عليه ، فجلسوا يأكلون من تلك الخريزة ، وهو على منامة له على دكان، تحته كساء خيبري ، قالت : وأنا في الحجرة أصلي، فأنزل الله عز وجل هذه الآية : ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) ، قالت : فأخذ فضل الكساء فغشاهم به ، ثم أخرج يده ، فألوى بها إلى السماء ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي وحاميتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، قالت : فأدخلت رأسي البيت ، قلت : وأنا معكم يا رسول الله ؟ قال : إنك إلى خير ، إنك إلى خير

فضائل الصحابة 2 / 787 - 588 .
مسند الإمام أحمد 6 / 292 ، 298

وروى الحاكم في المستدرك بسنده عن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب قال : لما نظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الرحمة هابطة قال : ادعوا لي ، ادعوا لي ، فقالت صفية : من يا رسول الله ؟ قال : أهل بيتي : عليا وفاطمة والحسن والحسين ، فجئ بهم ، فألقى عليهم كساء ، ثم رفع يديه ، ثم قال : اللهم هؤلاء آلي ، فصل على محمد وعلى آل محمد ،وأنزل الله عز وجل ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا)

المستدرك للحاكم 3 / 147 .

ومن رواية أم سلمة رضي الله عنها

عن عطاء بن يسار عن أم سلمة قالت : في بيتي نزلت : ( إنما يريد الله ليذهبعنكم الرجس أهل البيت ) ، قالت : فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم ، إلى فاطمة وعلي والحسن والحسين ، فقال : هؤلاء أهلي ، قالت : فقلت يا رسول الله ، أفما أنا من أهل البيت ؟ قال : بلى ، إن شاء الله عز وجل )

أسد الغابة 7 / 222 ، 343 ، المستدرك للحاكم 3 / 146 .


الرد القاطع

ـــــــــــــــ

لا يبالي الشيعة بأن الآية بشكلها هذا لا يوافق لسان العرب، ويتعارض مع قواعد النحو، فلا يوجد دليل لسلامة الجملة وكفاية الفهم حين تبدأ ب (إنما) دون أن يكون قبلها ما يكمل المعنى ، أي إنها تفيد تعليل ما سبقها، فالآية بشكلها هذا تدل على خبر ورحمة من الله تعالى ، ولم يفهم سبب هذه الرحمة.
لا يبالي الشيعة بأن الآية نزلت قبل حادثة الكساء والذي يعني أنها ليست سبب النزول ، وإنما جاء اللفظ من النبي صلى الله عليه وسلم في هذه الروايات المعلولة كتمني ورجاء إلى الله تعالى لضمهم إلى معنى أهل البيت، وهم نساءه والذي جاءت فيهن ثمان آيات تنص على تخصيص محكم لنساء النبي صلى الله عليه وسلم ، ففي الحديث الصحيح جاء لفظ (قال) ولا يعني نزول الوحي قطعاً .

الرد على هؤلاء هو من الله تعالى الذي يرفض استقلالية الآية بمحكم تنزيله في سياق الآيات الثمان من سورة الأحزاب ذاتها،
 ولنقرأ صفة الإعجاز القرآني الذي يصفع الرافضة أولهم وآخرهم ومن تقربت قلوبهم لضلالتهم بجهل .

من المستحيل أن تكون آية التطهير مستقلة جاءت في غير محلها، لأن الترتيب الواضح لما فرضه الله على النساء
وتوافقها مع المراتب المحددة في الآية (35) لا تقبل الخطأ .

والآيات هي من الآية رقم 28 ـ 35 :

(يٰأَيُّهَا ٱلنَّبِيُّ قُل لأَزْوَاجِكَ إِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ ٱلْحَيَاةَ ٱلدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحاً جَمِيلاً } *
{ وَإِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُ وَٱلدَّارَ ٱلآخِرَةَ فَإِنَّ ٱللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنكُنَّ أَجْراً عَظِيماً)

( يٰنِسَآءَ ٱلنَّبِيِّ مَن يَأْتِ مِنكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا ٱلْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى ٱللَّهِ يَسِيراً)

(وَمَن يَقْنُتْ مِنكُنَّ للَّهِ وَرَسُولِهِ وَتَعْمَلْ صَالِحاً نُؤْتِهَـآ أَجْرَهَا مَرَّتَيْنِ وَأَعْتَدْنَا لَهَا رِزْقاً كَرِيماً)

(يٰنِسَآءَ ٱلنَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ ٱلنِّسَآءِ إِنِ ٱتَّقَيْتُنَّ فَلاَ تَخْضَعْنَ بِٱلْقَوْلِ فَيَطْمَعَ ٱلَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَّعْرُوفاً)

(وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلاَ تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ ٱلْجَاهِلِيَّةِ ٱلأُولَىٰ وَأَقِمْنَ ٱلصَّلاَةَ وَآتِينَ ٱلزَّكَـاةَ وَأَطِعْنَ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ ٱللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُـمُ ٱلرِّجْسَ أَهْلَ ٱلْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيـراً)

(وَٱذْكُـرْنَ مَا يُتْـلَىٰ فِي بُيُوتِكُـنَّ مِنْ آيَاتِ ٱللَّهِ وَٱلْحِكْـمَةِ إِنَّ ٱللَّهَ كَانَ لَطِيفاً خَبِيراً)


الآية 35 القاطعة

(إِنَّ ٱلْمُسْلِمِينَ وَٱلْمُسْلِمَاتِ وَٱلْمُؤْمِنِينَ وَٱلْمُؤْمِنَاتِ وَٱلْقَانِتِينَ وَٱلْقَانِتَاتِ وَٱلصَّادِقِينَ وَٱلصَّادِقَاتِ وَٱلصَّابِرِينَ وَٱلصَّابِرَاتِ وَٱلْخَاشِعِينَ وَٱلْخَاشِعَاتِ وَٱلْمُتَصَدِّقِينَ وَٱلْمُتَصَدِّقَاتِ وٱلصَّائِمِينَ وٱلصَّائِمَاتِ وَٱلْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَٱلْحَافِـظَاتِ وَٱلذَّاكِـرِينَ ٱللَّهَ كَثِيراًوَٱلذَّاكِرَاتِ
 أَعَدَّ ٱللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً) صدق الله العظيم


الواضح من السياق
أبتدأ الله تعالى بتوجيه الخطاب إلى نساء النبي صلى الله عليه وسلم بلفظ ( قل لأزواجك )
أي حدد الله تعالى المعين بالآيات بنص محكم ثم وجه الخطاب للنساء رضي الله عنهن بلفظ ( يا إيها النساء)
وتبعه بأمور محددة مرتبة لخصتها الآية 35 يبين ترابط السياق وقطعية عائدية الآيات للسورة بترتيبها المبين في السياق،
وهذا هو إعجاز القرآن في ترتيب المصحف ومراد الله بعينه لا عن عبث سبحانه .

يا إيها النبي قل لأزواجك = المؤمنات
من يقنت منكن = القانتات
إن أتقيتن = الصادقات
قرن في بيوتكم = الصابرات
أقمن الصلاة = الخشعات
آتين الزكاة = المتصدقات
أطعن الله ورسوله = الحافظات فروجهن
أذكرن ما يتلو في بيوتكم = الذاكرات

وسبحان الله والله أكبر

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الدليل الثاني

مخالفة ضوابط الاستدلال على أصول التشريع :

يقول الشيعة أن آية التطهيربشكلها هذا تدل على شرعية أصحاب الكساء وفيها معنى القدرة التشريعية ، وأن اللفظ الشرعي يمكن أن يخالف المعنى اللفظي !

وأقول :هذا بحد ذاته دليل آخر صنعه أهل البدع بأنفسهم بحكمة الله تعالى
وأتسائل:

هل بشكلها هذا المقطوع يدل على صلاحيتها للاستدلال الشرعي ؟

وإن أجابوا نعم تعنتاً، يلزمهم أن يأتوا بالدليل على مثيلاتها من القرآن

ثم
ما هو الحكم الشرعي الخاص المستخلص من الآية ؟

أين حديث النبي صلى الله عليه وسلم يبين حكم يخص أهل الكساء بدلالة الآية ؟


هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين .

ـــــــــــــــــــــــــــــ

هنا دليل على أن ترتيب الآيات في السياق هو قصد إلهي ليس عبث من بشر حاشاهم رضي الله عنهم .
سبحان الله قرأت النص التالي بعد كتابتي للموضوع
ولله الحمد ومنه المنّة

قال القرطبي رحمه الله تعالى " فالآيات كلها من قوله يا أيها النبي قل لأزواجك الى قوله ان الله كان لطيفا خبيرا
 (منسوق بعضها على بعض ) فكيف صار في الوسط كلام منفصل لغيرهن؟؟!!
وانما هذا شئ جرى في الأخبار أن النبي عليه الصلاة والسلام لما نزلت عليه هذه الآية دعا عليا وفاطمة والحسن والحسين،
فعمد النبي صلى الله عليه وسلم الى كساء فلفه عليهم ثم ألوى بيده الى السماء فقال
اللهم هؤلاء اهل بيتي اذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا
فهذه دعوة من النبي صلى الله عليه وسلم لهم بعد نزول الآية أحب أن يدخلهم في الآية التي خوطب بها الأزواج" 

تفسير القرطبي 14/183
هنا دليل على أن ترتيب الآيات في السياق هو قصد إلهي ليس عبث من بشر حاشاهم رضي الله عنهم .
سبحان الله قرأت النص التالي بعد كتابتي للموضوع
ولله الحمد ومنه المنّة

قال القرطبي رحمه الله تعالى " فالآيات كلها من قوله يا أيها النبي قل لأزواجك الى قوله ان الله كان لطيفا خبيرا
 (منسوق بعضها على بعض ) فكيف صار في الوسط كلام منفصل لغيرهن؟؟!!
وانما هذا شئ جرى في الأخبار أن النبي عليه الصلاة والسلام لما نزلت عليه هذه الآية دعا عليا وفاطمة والحسن والحسين، فعمد النبي صلى الله عليه وسلم الى كساء فلفه عليهم ثم ألوى بيده الى السماء فقال
اللهم هؤلاء اهل بيتي اذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا
فهذه دعوة من النبي صلى الله عليه وسلم لهم بعد نزول الآية أحب أن يدخلهم في الآية التي خوطب بها الأزواج" 

تفسير القرطبي 14/183

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق