لا تستهينوا بنا .. فالمقاومة تجري في عروقنا .. سنبقى مقاومة !

الاثنين، 27 أبريل، 2015

يوتيوب / جرذ مليشياوي حكومي يهدد بذبح النازحين



هذا وأمثاله هم دولة المليشيات لا دولة العراق 
جرذ مليشياوي كالح الوجه والنفس مظلم في كل ذرة فيه،  يتربع متباهياً بكونه من صناع القرار في غرفة حكومية أمامه سلاح وموبايلين وخواتم لم يحلم بها في خياله
بعد أن كان قبل الغزو حثالة جائع لا يملك سيارة ولا بيت ، وحتى لا أكرمته المرجعية بخمس النهب من جيبه وجيب اللي خلفوه ، هذا الجرذ المشابه للجرذ الاخر أبو عزرائيل والمنتسب للعصائب أكبر منظمة إرهابية في العراق تابعة لإيران .

التهديد واضح لنازحي الأنبار بالملاحقة والذبح ، وقد سبقه خبر قتل عائلة سنية من قبل الشيعة مكونة من أم وأطفالها في مسكن بحي الدورة في العاصمة بغداد ، والأدهى هذا الجرذ يستشهد بالحادثة نفسها بأنه انتهاك آلم ضميره الحي ! يا لكذبكم يا سفلة !

كالعادة مليشيات فوق القانون ولا ملاحقة له من القضاء العراقي بتهمة الشروع في القتل ، ولا تحرك لمجلس الدواب ولا لممثلي السنة ، والسبب أن رئيس المحكمة الاتحادية هو نفسه أكبر إرهابي مجرم منتمي لحزب الدعوة شيعي فيلي أسمه (مدحت المحمود) الذي غطى على مجازر بحق اهل السنة وأعدم المئات من المجاهدين والأبرياء بدون محاكمة وأخرى بتهم كاذبة ومخبر سري تابع لدولة المليشيات .

بعد أن كانت مجازر مموهة بأخطاء القوات المسلحة أصبحت مجازر علنية لكل حانق بحجة الثارات .
واليوم ينتشر خبر اقتحام مديرية وشرطة التاجي في شمال بغداد، وتم تهريب سجناء تابعين لحزب الللات الإيراني في العراق لتنفيذ عمليات عنف في بغداد تمهد لحكومة طواريء لصالح المجرم المالكي ، وبالطبع حطب المؤامرة هم الشعب بأكمله .

بالونات فارغة تدعي القوة بينما تهرب من طلقة
ثم تعود لتستعرض عضلاتها على العزل 
كيف لا تستحقون الذبح يا مليشيات ؟!

ننتظر وننتصر بإذن الله ،،،
 ننتظر أن تستفيقوا يا سنة العراق والله المستعان 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق