لا تستهينوا بنا .. فالمقاومة تجري في عروقنا .. سنبقى مقاومة !

الجمعة، 30 أكتوبر، 2015

مياه الأمطار في المستشفيات تتصاعد ومدينة الطب بانتظار المصاعد




خاص/ مدونة سنة العراق
بقلم/آملة البغدادية

عندما يقرر الطبيب القيام بعملية لمريض يسارع القرار بالعلاج في الخارج عند ذويه، فأنى للفقير غير الرضوخ لمراكز الأوبئة ؟
الكلام عن مشافي بغداد ، وبالذات مدينة الطب التعليمية التابعة لكلية الطب العريقة، والتي تعتبر كمجمع تخصصي يضم ست مستشفيات بواقع سريري لأكثر من ألفين مع كافة الملحقات اللازمة، وبكادر طبي مميز، ومع موقع متفرد يطل على نهر دجلة، وحدائق الكورنيش التي تمثل إطلالة رائعة من نوافذها الكبيرة تعين على انشراح النفس كعلاج متكامل، فيصبح الحديث ذو شجون في واقع مخزي بيد حزب الدعوة الإرهابي المخرب منذ عام 2003 ، فمن ملاذ المرضى من الدول العربية منذ إنشاءها عام 1961 مع مشفى الخيال لأمراض الكلى وغيرها ، إلى مراكز أوبئة، فالداخل فيها يخرج بأكثر مما ابتلى .

إن إلقاء نظرة سريعة على تاريخ مشافي بغداد في الرابط أدناه ما يغني عن التكرار لتفاصيل فخر لا تُمحى، حيث ذكر المستشفى المدني الذي أُسس في جانب الكرخ في محل مستشفى الغرباء العثماني وكان الاتراك قد اخلوه قبل انسحابهم من بغداد وقد فتح في 1917، وفي 29 تشرين الثاني من عام 1927 فتحت الكلية الأولى لتدريس الطب في العراق، وقد قُبلت أول فتاة عراقية في الكلية سنة 33 – 1934 . من هنا يبدأ الوعي عند الناشئة كفرض وطني يستمد الديمومة بالعلم وخدمة المجتمع، وبدلاً عن تهيئة جيل يعنى بشعائر اللطم وإسالة الدماء، ويفرح بأيام العطل لهذه الأسباب وتلك .

لقد تشوه العراق حتى باتت الذاكرة تستصرخ النسخ من جراء صور القاذورات، والمشفيات لها الحصة الأوفر بتعمد إداراتها التي تعنى بالعقود وتصاريف النهب المنظم، فها هو الكادر التخصصي الأعلى في وزارة الصحة يجري اجتماعاً على أعلى المستويات لغرض تطوير مشقفى مدينة الطب ، والفحوى ليس القضاء على داء الكوليرا الذي عاد للعراق بعد انقراضه منذ عقود ، ولا لتهيئة لوازم العلاج لمرض السرطان الذي تضاعف مئات المرات ، ولا لإغاثة النازحين من الأوبئة، بل لأجل (المصاعد) في مدينة الطب، ليس مزحة ولا استهزاء بل هو خبر من موقع (مدينة الطب) ، والنص التالي بتاريخ 25/10 قبل أيام : ( ترأس الدكتور علي كريم الماجدي معاون مدير عام دائرة مدينة الطب اجتماعاً ضم قسمي الهندسة والقانونية في الدائرة و ممثل شركة ليفتكس الايطالية لمتابعة سير عمل نصب المصاعد في المجمع الطبي ) . هل يعقل أن تتطلب المصاعد لضياع الوقت والجهد مع وجود قسم العقود والخدمات كمهمة لا تتطلب سوى الكتب الرسمية مع توقيع الموافقة ؟ . نعم في ظل الحكم الشيعي النهاب ، والأدهى ذكر الخبر ( وتذليل العقبات التي تحول دون ذلك ) . إن الخبر يعود بأزمة المصاعد لعام سابق من توجيهات لإصلاحها ضمن مآسي الطب في رابط (من الموت إلى الذل) قبل عام ، مع صور لا تصدق حول ما آلت إليه مشفانا تحت الحكم الشيعي المخرب ، لقد انشغلت رئاسة الوزراء ب (أزمة) المصاعد ايضاً ، فهل تصدقون أن حكومتنا الموقرة التي تركز اهتمامها على تحدي مكافحة الإرهاب وتحرير مناطقنا السنية من داعش لا تنام الليل من جراء تعطل المصاعد في مشفى مدينة الطب ؟ . الرجاء لا تحسدونا وشر البلية ما يضحك ، فقد تبادر إلى ذهني مقولة عادل إمام حول نابليون بونابرت الذي ترك المعركة في مصر وجلس يمضي على الصحون بتوقيعه الثمين .

لقد أصبح السؤال ليس مقتصراً فقط على (أين مليارات الموازنة ؟) ، بل تعدى هذا إلى (من يوقف المشاريع الوهمية وينهي المتلكئة؟) ، فقد نشرت موضوع عن نهب المرجعية لأموال العراق بالمليارات بطرق إنشاء المشاريع من ضمنها المستشفيات ، ولا زال الشيعي في جنوب العراق يتوجه إلى بغداد ومدينة الطب الأسيرة ، والخبر المنقول من موقع إخباري هو غيض من فيض آلاف المشاريع الفاسدة: ( وكان مجلس الوزراء العراقي وافق في الـ (20 كانون الأول 2012)، في جلسته الاعتيادية الـ52 على استثناء قطعة الأرض المشيد عليها مستشفى الرشيد العسكري سابقاً وهياكل مستشفى الرشيد الحديثة من قرار مجلس الوزراء رقم 353 لسنة 2011، وتخصيصها الى وزارة الصحة لغرض بناء مدينة الطب الثانية أو المستشفيات التخصصية الأخرى، منوّهاً بان سعة المستشفى تبلغ 1200 سرير ويحتوي على مختلف الاختصاصات الطبية المعنية بأمراض السرطان والجملة العصبية والحبل الشوكي وأمراض الدم وغيرها من الاختصاصات التي تفتقر البلاد لوجودها) . وأصبح العراقي ينتظر اكثر من منتظر !.

مشافي ومآسي 
 لم تبق عائلة في العراق إلا وقد تشرفت بزيارة مشفى على الأقل كل عامين كمعدل ، فقد شهدت معاناة بنفسي حينما اضطررنا إلى العلاج في مدينة الطب حيث الهرج في الطواريء كساحة حرب تضطرب خيامها الطبية بأقل حاجاتها، والمصيبة التشخيص وفق طريقة الميكانيكي ينتقي أحد الأجهزة بعشوائية ويغير إن لم يفلح، ثم تأتي مآسي الرقود في المشفى ، فمن يوقض الخفر من حلمه الوردي في ليل السهر بقرب مريض يأن ، وآخر يحتضر ولا يدري حتى ما السبب . أما افتقار العلاج فحدث ولا حرج ، ومع الردهات التي تتميز بنظافتها من أبسط اللوازم حتى أصبحت قناني الأوكسجين الفارغة كديكورات للحائط ، أما مشاكل الدخول إلى ردهات العلاج في الطوابق العليا فيلزم إقناع الأطباء ،وإلا يتم رفضه إلى مشفى آخر ، وحينها تبدأ معاناة أخرى بطرق مبتكرة واحتيال على نقطة التفتيش في الطابق السفلي وراء ممرضة أو منظفة ببقشيش مجزي . إن أسهل مرور هو أن يُحمل معهم متوفي خارج من مدينة الطب العريقة .


أما أن يحل الشتاء فيعني الأسوء ، فقد غرقت كبرى مشافي بغداد كما العاصمة قبل أيام من أول زخة مطر ، وباتت ملجأ للحيوانات المفترسة تتجول بحرية ليلاً بدلاً من الطبيب الخفر بتوثيق مصور في جنوب العراق، وربما هذا ما دعى وكيل المدير العام المحترم بتشديد الأوامر لزيارة أطباء الخفر للمرضى ضمن الخبر المنشور في الموقع ذاته لمدينة الطب . إن الأزمة لا تقتصر على مدينة الطب وحدها بل مؤسسات الدولة الصحية مع الخدمية كأولويات واجبات أي حكومة تخدم الشعب ، وبات العراقي الشيعي بالذات يتيقن أن النظام السابق كان أفضل من النظام الشيعي الحالي ، فالمناصب بالمحاصصة الحزبية ، والأحزاب برضا المرجعية ، والمرجعية بخدمة إيران الصفوية مع كامل حصتها المالية ، والدلائل أمام العيان والتي جعلت الآلاف تخرج للمظاهرات .
إن مأساة أهل السنة تشكل الحلقة الأصعب والأهم في قضية أي شريف واع ، فلم تعد الخيم بديلاً عن المسكن الطاريء بل أصبحت مشكلة بعد أن كانت ضمن المطالبات لإيواء العوائل النازحة في العراء ، واليوم يحل الشتاء القاسي بأمطاره وزوابعه التي تطيح بالخيم بعد أن انتهى الصيف ومشاكل الجفاف وأمراضه ، ففي عهدة الوزيرة عديلة التي تسمي الكوليرا (الإسهال الوبائي) ــ التي أحالت العائلة إلى لوبي يهيمن على مصير ملايين العراقيين ــ أثبتت أن أهل السنة لا تحتل أي مرتبة في اهتمامات الحكومة ، وقد كتبت عن هذا في مقالة بعنوان ( بعد التجاهل في البغدادي وباء الكوليرا يصل بغداد بمسمى الإسهال الوبائي ! ) .

أما الإعلام الشيعي فذاته من يروج للانتصارات الوهمية من قريحة العقيدة الفارسية التي تعتبر الكذب مستحب بالتقية ، فكيف الحال والدافع معها المال ؟ .
النتيجة هي الكذب بصلافة لا تخجل من استهزاء ولا تخشى الله ، فقد قال مدير عام صحة بغداد الكرخ حسن هادي باقر قبل عام 
 أن ،دائرته "قامت بتأهيل أقسام الطوارئ في المستشفيات وكذلك صالات العمليات والأقسام الأخرى وجعلها حضارية كما موجود مستشفيات أوربا وأميركا".

 هذا هو ما يجري في العراق تحت مظلة الحكم الشيعي وقضبانه المهلكة كمعسكر أسرى تتنوع فيه أدوات الموت بلا رحمة، وهذه بركات ( نريد حاكم جعفري) .
عندما نقول أن العراق من أوائل دول المنطقة في الازدهار الحضاري لا سيما الصحي فلا يوجد مبالغة ، ولكن نشعر بحزن أن نواجه بتذمر من كونها تاريخ قديم لا يجدر بنا أن نتسمر عنده . وكيف لا ، حينما نرى عمق التخريب المتعمد المستمر ليتحول من بلد الكرامة والشموخ إلى بلد الفقر والذل ؟! .
إن الحل ليس بإقالة الوزيرة ولا تغيير كبار الحكومة، بل هو في الحكم السني الذي يبعد هيمنة المرجعية وحصانتها لأرباب الفساد والقتل ، فهل وعى هذا الوطنيون أم ما زال العراق الجامع في مخيلتهم وهم ينعمون بمشافي الخارج ؟
والله المستعان .


*

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق