لا تستهينوا بنا .. فالمقاومة تجري في عروقنا .. سنبقى مقاومة !

الأربعاء، 12 يونيو، 2013

بأوامر من سليماني ، السفارة العراقية في بيروت تمنح رواتب المليشيات المرسلة من العراق إلى سوريا




خاص/ مدونة سنة العراق
بقلم / آملة البغدادية
المصدر / موقع منظمة مجاهدي خلق الإيرانية 
بعنوان (بعد احداث الحويجة.. قائد فيلق القدس الإيراني يجتمع مع المالكي في بغداد)-نشر الموقع المذكور معلومات خطيرة جداً وتوثيق لقيادات المليشيات الصفوية العاملة في العراق ، والمسئولة عن كل الجرائم التي ترتكب بحق أهل السنة ، والتي تديم العنف في الشارع العراقي لصالح إبقاء العراق تحت سيطرة إيران ، مع كشف الخطة الخبيثة لقمع التظاهرات بعد دفعها للمواجهة المسلحة .
الخبر يوثق المؤسسات الحكومية العراقية في الخارج وتجنيدها تحت إمرة طهران كالسفارة العراقية في بيروت ، والتي كان سفيرها قبل مجزرة الحويجة هو الكردي ( عمر البرزنجي ) الذي قدم أوراق أنهاء عمله إلى الرئيس اللبناني قبل يوم واحد من الحادثة ، ولم يتسلم السفير الجديد الدكتور ( رعد الآلوسي ) مهام عمله إلا في يوم 4/6 /2013 ، فلماذا هذا التوقيت بالذات ، ومن كان يدير السفارة بين الفترتين ويمنح تواقيع الرواتب المعلنة عنها في الخبر ؟ ما دور القائم بالأعمال في بيروت ؟

كان السفير عمر البرزنجي يتمتع بعلاقات وطيدة مع المراكز الشيعية هناك بتعاون مع موظفي السفارة التابعة لإيران ومنهم المستشار ( المنهل حسين الصافي) ، حيث تم تكريم السفير بحضور عدد من الموظفين من قبل مركز الشهيد الصدر في بيروت وقدموا لسعادته مجموعة متكاملة من كتب الشهيد الصدر كهدية تذكارية مفيدة ومعبرة عن المحبة والرضا من الاداء.!
هذا السفير الذي كان في زيارات للسفير الإيراني بلا وازع من ضمير يدفعه إلى حماية الشعب العراقي في العراق من بطش اللوبي الصفوي في لبنان ، فقد كان يهيأ لمشاريع ربط السكة الحديد بين العراق وسوريا ولبنان من خلال خط تصدير النفط عن طريق طرابلس ، ومن الجدير بالذكر أن هناك اعتراضات على السفير رغم خدماته الجليلة بسبب طلبه من الزوار اللبنانيون في التاشيرة الممنوحة لهم مباشرة من السفارة هناك لزيارة (العتبات المقدسة) بحسب أوامر مدير الجنسية اللواء ياسين الياسري عرقلة لا مبرر لها ، وهي وجوب خضوع كل طالب تأشيرة وابتداء من تاريخ 14 نيسان الحالي لفحص مرض نقص المناعة المكتسبة (الايدز)!! 
 لطالما حذرنا من مخطط تشييع السفارات ولا من مبالي ، ومن يطالع موقع السفارة الالكتروني سيجد زيارات لآية الله عفيف النابلسي وطائفة الدروز إضافة لما ذُكر .

عودة للخبر من المصدر /  
وصل بغداد قائد فيلق القدس الإيراني (قاسم سليماني) هو الحاكم السري للعراق، وليس ذلك فحسب، بل إن سليماني هو من يدير السياسة الإيرانية في كل من لبنان، وغزة، وأفغانستان، ومؤخرا سوريا، حيث تساعد طهران في قمع الانتفاضة السورية الشعبية، حسب  صحيفة «الغارديان» البريطانية، واجتمع  وسفير النظام الإيراني في العراق حال وصوله مع رئيس الوزراء نوري المالكي وهادي العامري أمين عام مليشيات  ”منظمة” بدر وعلي الأديب وزير التعليم العالي والبحث العلمي في دار إبراهيم الجعفري.
ولم يجف  بعد حبر  تصريحات قاسم سليماني، قائد فيلق القدس الإيراني التي يدعي فيها خضوع العراق وجنوب لبنان للنفوذ الإيراني، انتهاكاً فاضحاً للأعراف والتقاليد الدولية في العلاقة بين بلدين مستقلين. وهي العلاقة التي يفترض ان تقوم على أساس التكافؤ والاحترام المتبادل والمصالح المشتركة، بعيداً عن الضغوط والاملاءات وهواجس “تصدير الثورة  الخومينية. تلك التصريحات  التي لا تمثل تدخلاً سافراً في شؤون العراق الداخلية وحسب، وإنما تنطوي على مصادرة لاستقلاله وقراره الوطني المستقل، ولخيارات شعبه وفقاً لإرادته الحرة.
 
 وأستعرض  قائد فيلق القدس قاسم سليماني  أمام الحضور عن الوضع العام المشوب بالخطر المرتقب لنظام بشار الأسد  في سوريا ، وعن اجتماعه المطول مع حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله في لبنان ، والذي حضره بعض من ممثلي القوات المرسلة من العراق الى سوريا مثل حزب الله –  العراق ، وجيش المهدي ، وعناصر فيلق بدر ، عصائب أهل الحق وبعض العناصر من حزب الفضيلة وسرايا حزب الدعوة – العراق.
 
 ابلغ قاسم سليماني  الذين اجتمع بهم في بغداد توجيهات المرشد الأعلى علي خامنئي  بتنسيب ممثلين إداريين عن كل حزب في السفارة العراقية  في بيروت لغرض تامين وإيصال رواتب ومخصصات جميع العناصر المرسلة من العراق الى سورية . وأكد سليماني لكل من هادي العامري وعلي الأديب، رجال النظام الإيراني في العراق: شكر وتقدير وارتياح المرشد الأعلى علي خامنئي  لجميع الكتل والأحزاب السياسية المنضوية في التحالف الوطني الذي يرأسه إبراهيم الجعفري ، ابن النظام الإيراني البار  لما قاموا به من دور مهم ولوجستي في الأشراف على نشر أعداد كبيرة من الحرس الثوري وفيلق القدس الإيراني  في مؤسسات الدولة العسكرية والمدنية   ودعوتهم إلى  استمرار العمل المشترك وزيادة فعاليات نشاط جيش القدس من اجل  مساعدة الحكومة العراقية على  تحجيم الاحتجاجات السلمية او دفعها لتكون مسلحة من اجل قمعها بالقوة وإنهائها بالكامل .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق