لا تستهينوا بنا .. فالمقاومة تجري في عروقنا .. سنبقى مقاومة !

الأربعاء، 27 مايو، 2015

لبيك يا حسين/ عنوان لمعارك طائفية ضد السنة تكذب مزاعم تحرير العراق




خاص/ مدونة سنة العراق
بقلم/آملة البغدادية

بدأت أمس عملية عسكرية على داعش في الأنبار من قبل الجيش العراقي والحشد بعد إكمال الإعداد لها لتحرير العراق. هذا هو العنوان المتصدر في الإعلام الشيعي المسيس الذي يطبل بحسب الأحزاب الشيعية الحاكمة الموالية لإيران بأجمعها، ولم يكتفِ بالخداع حول حقيقة الحرب ضد أهل السنة من قبل شيعة العراق بطائفية تهدف الفرد والأرض عبر هولوكوست واضح ، بل تعدى الأمر إلى الجهر بقيادة إيرانية . أمس كان مستشارون أمريكيون واليوم قيادة فعلية تهدم السيادة العراقية بحقيقة احتلال مرحب به مع دخول قواتها وعدتها إلى العراق بحجة طرد داعش . 

لقد رضيت الحكومة الشيعية بجريمتين مزدوجتين بحق الجيش العراقي ، فبعد أن تم حلّ الجيش السابق تم ارتكاب الجريمة الأولى بتشكيل جديد قوامه الشيعة من عديمي الأهلية المفتقرين لشروط الخدمة العسكرية، هذا عدا ترقية الرتب ممن لهم سوابق مخلة، ومع قبول آلاف الجنود من أفراد المليشيات مخالفةً للدستور بقانون (الدمج) فقد تم مسك الختام بفضل إيران بحشو أجسادهم أطنان من المخدرات حتى اشتهروا بجيش الكبسلة، وهكذا أصبح الجيش وباقي التشكيلات الأمنية ينخرها الفساد ، وهو يضم كل من هب ودب يرتدي اللباس العسكري دون النظر للعقيدة العسكرية كما صرح ضابط كبير بإعطاء رتبة رائد لعامل الشاي المتمسك بمهنته ، فيكفي أن له عقيدة شيعية تؤهله لأن يكون ضمن (جند الإمام) المعدوم في خرافة مجوسية في عصر الظهور كما يسمونه ، وهذا ما جعل المئات من منتسبي الأمن يتمتعون بالحصانة رغم أرتكابهم المجازر بحق أهل السنة ، بل يتم مكافئتهم بأعلى المراتب بعد مسرحية تشكيل اللجان التحقيقية .
أما الجريمة الثانية فهي استنساخ التجربة الإيرانية بتشكيلات خارج القوات النظامية تأخذ على عاتقها تهيئة التوسع الإيراني في المنطقة ، حيث تم تشكيل ما يسمى(جيش المهدي) بحجة محاربة أمريكا في النجف وتم دمجه ،وقد تخصص في قتل أهل السنة في بغداد واليوم يعود بمسمى جديد مخادع (سرايا السلام) ! . أما فتوى الإيراني السيستاني المرجع الأكبر في تخريب العراق ب (الجهاد  الكفائي)، فقد هيئت شرعية الحشد الشعبي تلتها عشرات الكتائب بأسماء طائفية، واليوم يراد تقديم (الحشد الشعبي) على الجيش العراقي وفق عدة مؤشرات تحاول الحكومة الشيعية أن تدفع هذه الحقيقة بلا جدوى .

إن الشارع العراقي لا زال يشهد تصادم خفي بين الجيش والحشد المجرم بدأ بعمليات الحرق والنهب ووصل لقيادة المعارك، والذي أدانته الحكومة بعد إنكار مفلس حتى خرجت بإدانة تمرده للقيادات النظامية ، وكأن الأهداف ليست واحدة في تشييع العراق بإبادة أهل السنة والاستحواذ على مناطقهم إنما أرادوا الإبادة بهدوء ضمن اعتراضات بحجة جماعات منفلتة ومندسة وعصابات خارجة عن القانون . لا يوجد أكبر من دليل القيادة للإيراني المجرم (هادي العامري) رئيس هيئة الحشد المعروف بقيادته لمنظمة بدر المشكلة بأوامر إيرانية كتشكيل عسكري لحزب الدعوة الإرهابي ، وخاصة صوره وهو يحتظن المجرم قاسم سليماني في صلاح الدين. ألا يكفي أن انفضحت الخيانة من قبل أحزاب الشيعة بجعل العراق محافظة إيرانية وقاعدة عسكرية في الحرب على سوريا مع تسخير المؤسسات وخاصة وزارة النقل لسنوات طوال ؟ . اليوم تم ارتداء نيشان الوطنية والولاء الإيراني بإعلان مهين على الفضائيات مع وزير الدفاع الإيراني والترحيب بقيادتهم للعمليات جهاراً نهاراً من قبل النائب الناطق بأسم الحشد كريم النوري قبل أيام بحجة مساعدة العراق لتحريره من داعش بقوله:أن هناك قوات إيرانية تقاتل معنا .

إن ما يجري وما يعرفه الجميع أن الحرب طائفية (سنية شيعية) أعلنتها الشيعة بقيادة إيران ، وليس كما ظلت الحكومات الصفوية تردد أن العنف وانعدام الأمن سببه الخلافات السياسية في العراق، حتى صمتت هي ومحللو السياسة السنة الفاشلون أصحاب الأخوة الدموية . هناك مئات الدلائل بالصوت والصورة طوال 12 عام من حملات مسعورة سفكت الدم السني ،ولا تزال القناة الرسمية (العراقية) تتصدر الحرب حتى وإن ألغت شعارها قبل سنوات (تصفية الحساب) من على شاشتها طوال أسابيع ، ومن بين الدلائل الجديدة تسمية المعارك ( لبيك يا حسين) التي تفضح التشيع وتنضح بالأناء بما فيه بطائفية الشيعة لمحاربة (النواصب) كما يسمون جميع أهل السنة، تماماً كما يتردد على لسان عوامهم بأن السنة (أحفاد بني أمية)، الدليل بالفقرات أدناه :


ـــ في مؤتمر صحافي بثه التلفزيون الرسمي، قال أحمد الأسدي وهو الناطق الرسمي باسم مقاتلي الحشد الشعبي الذين يشاركون في الهجوم، إن العملية أطلق عليها اسم "لبيك يا حسين".

ـــ مديرية الإعلام الحشد الشعبي : ضمن صفحة الفيسبوك التابعة لفريق الإعلام الحربي وهي أحد الصفحات العديدة للحشد جحش الشيعي الطائفي ، تم إدراج (لبيك يا حسين) ضمن منشورات مصورة لأخبار الصفحة ، والغريب أنهم يدعون في منشور سابق بانتهاء عمليات تحرير تكريت بعمليات (لبيك يا رسول الله) ضمن محافظة صلاح الدين ، ومع أن تكريت ليست محررة وما تزال العمليات مستمرة . من جهة أخرى فتغيير الشعار إلى لبيك يا حسين يدل على أن الشعار السابق لا يكفي وغير مناسب لشيعة المراجع مستهدفو أهل السنة تحت ذريعة حب نصرة آل البيت ، وهم منهم براء .

ــ مواقع إخبارية شيعية : موقع المسلة الشيعي نشر خبر أمس حول العمليات العسكرية ضد داعش في الأنبار وصلاح الدين يهدف إلى تقطيع أوصال الطائفية ، وعندما نرى العنوان نجده يقطر طائفية بشعار طالما ترفعه المليشيات بوجه أهل السنة طوال 12 عاماً ، والعنوان هو ( "لبيك يا حسين" تحرّر الانبار وتقطّع أوصال الطائفية ) *، والصورة المرفقة في الموقع هو راية (يا حسين) ولكن باللون الأحمر ! ، أرأيتم كيف تختبأ جرائمهم الطائفية بستار شفاف لا ينفع ؟ هذه هي تركيبة عقول الشيعة التي تنهج الطائفية قولاً وفعل ولن تفلح حتى عندما تحاول إلغاء التهمة فإنها تختار عنواناً وشعاراً طائفياً لعملية عسكرية زعموا أنها لتحرير العراق والدفاع عن سنة العراق ضد داعش . 

ــ قادة احزابهم تحاول دفع التهمة ، ومنهم المجرم عمار الحكيم بتصريحه  (رئيس المجلس الأعلى السيد عمار الحكيم بان التشكيك بنوايا الحشد الشعبي وتسميته بالمليشيا واتهامه بالطائفية سيؤدي الى المزيد من تقدم الإرهاب وعصاباته ومزيدا من المدن المنكوبة والنازحين ومزيدا من السبايا ) ، تماماً كمن يشهد على نفسه ، ولا ندري أي هي ترجمة النوايا الوطنية الخالية من الطائفية ؟ والمثل يقول (اللي جوة أبطه عنز يمعمع) وكما يقول المصريون (اللي علراسه بطحة يحسس عليها) .

 مما لا يخفى رواياتهم المزورة عن آل البيت بدعوى للقتل والتي تنص (أقتلوا ذراريهم ) حي امتداد فتاوى مراجعهم ونهج ملاليهم ، والحقيقة لو كانت معركتهم لتحرير العراق فلا مناسبة لراية الحسين لأنه حارب الحكم والخليفة آنذاك . أما الحال اليوم من منظور شيعي فيقول أنهم أتباع الحسين وعلى نهجه ولذا يحاربون الخلافة والدولة المتمكنة ! أليس هذا اعتراف بتنظيم الدولة وخلافة البغدادي بالمقارنة ؟ هل يفقهون المفارقات الكبيرة ؟ . الحقيقة إنهم يعتبرون رايتهم دليل إعلامي على الأخذ بالثأر لا غير لقرون مضت . ثم متى قال الحسين رضي الله عنه أنه خرج ليحارب النهج المتأسلم الكافر ؟ عجبي ! أحقادهم عمتهم عن المنطق فيا لهم من عقول معكوسة وقلوب منكوسة ، وكل هذا يجري تحت العلم العراقي المرافق لعلم طائفي (يا حسين) الذي تم رفعه على الهمرات والدبابات في كل مناطق أهل السنة ولا يزال .

أما عن أمريكا التي قادت الكفر لغزو العراق فقد انتقدت هذا الشعار للمعركة ذاته ، وكما انتقدت الهروب المتكرر للقوات العراقية أمام تنظيم داعش مع فارق العدد بعدم وجود إرادة ، وهذا تماماً ما فهمته إيران حتى قررت أن يكون الحشد هو المتصدر الحقيقي للهجمات إمعاناً في تخريب الهيبة للعراق ومؤسساته ، وهم يعلمون أن الشيعة في حقيقتهم جبناء ليس لهم عقيدة الجهاد لا في أولويات دينهم ولا في تكوينهم النفسي ، ولهذا ينتظرون القائم ومراجعهم تخذل صفوفهم نحو كل محتل لغرض الهيمنة من قبلهم ، وفتوى السيستاني بلا جهاد في 2003 معروفة . أما حقيقة اندفاعهم اليوم وتاكيدات التحرير خلال أيام فهو بسبب الأسلحة الفتاكة المحرمة التي سربتها إيران لضرب أهل السنة وتفريغ الأنبار دون الخضوع للتفتيش من قبل أمريكا والمجتمع الدولي، ولا حتى اعتبرته تدخل فضلاً عن كونه احتلال ، ولهذا نشرت المواقع عن أن : (رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي رجح، أمس الاثنين،(25 ايار 2015)، تحرير مدينة الرمادي (110 غرب بغداد) من سيطرة تنظيم (داعش) خلال ايام، وفيما ابدى استغرابه من تصريحات وزير الدفاع الاميركي اشتون كارتر بشأن عدم رغبة القوات العراقية بالقتال واكد حصوله على معلومات خاطئة، شدد على اهمية السيطرة على الحدود العراقية السورية لقطع امدادات (داعش).) أهــ 

منذ أثنا عشر عاماً والحملات الطائفية ضد سنة العراق من قبل الحكم الشيعي بملايين الشهداء والمعتقلين والمهجرين والنازحين تؤكد أن التشيع حزب دموي سياسي يهدف للاستحواذ على المخالف لنهجهم وعقيدتهم تحت لافتة عقائدية بأسم أهل البيت .
لقد ابتلي العراق بالحكم الشيعي الذي نشر التخريب في كل المفاصل مع علمهم بعدم أهليتهم للحكم، وإنما هو للمكون السني الذي لا ينتهج الثأر والنهب خدمة لإيران ، إنما العجب اليوم بدأنا نسمع من هنا وهناك هذه الحقيقة ، وعلمت رؤوس العفن الشيعية أن لا استقرار إلا بحكم السني لنفسه كما صرحت الحية الرقطاء (حنان الموسوي) بإعطاء الحكم والأقليم للسنة ريثما يهدأ الشارع العراقي . ولا شك أن الكثير من المنظمات الدولية قد استوعبت الحقيقة بعد تماطل وتغابي متعمد إلا الحكام العرب الذين ما زالوا يتغابون ويماطلون في الاعتراف بحقيقة التشيع الدموي، حتى وصلوا إلى أسفل درك الخيانة بتحالف آثم استهدف سنة العراق للمرة الثالثة بثلاث حروب ظالمة على العراق ، وقد رجعت عليهم كرد فعل طبيعي من قبل شيعة الخليج واليمن والقادم من الحدود الشمالية أقرب إن لم يرعووا ويعدوا البوصلة ، وهيئات أن يعلو الباطل على الحق أو أن ينتصر ، وسننتظر جحوشهم تسابق في الفرار وقياداتهم إلى إيران ، والله المستعان .






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق