لا تستهينوا بنا .. فالمقاومة تجري في عروقنا .. سنبقى مقاومة !

الثلاثاء، 25 أغسطس، 2015

بعد رفض العرب للاجئين، الهجرة غير الشرعية طريق آخر لموت سنة العراق






خاص/ مدونة مشروع عراق الفاروق
بقلم/آملة البغدادية


لم يتوقف قطار الموت من سحق سنة العراق منذ 2003 إلى يومنا هذا بمشيئة الله تعالى ، فقد تنقل في محطاته بين اعتقال على الهوية واغتيال متعمد للكفاءات وأئمة الجوامع ، وبين قصف من إيران وحشدها الشيعي الحاقد تحت مسمى الحرب المقدسة لمجانين التاريخ القديم والجديد . لم يكتف العالم بتدمير العراق الذي افتروا عليه بأسلحة الدمار الشامل ، حتى أوجدوها بمجازر إبادة جماعية بأسلحة تدميرهم واحتبارات صناعة الموت بشتى الصور أمام صمت دولي يتصدر العرب أول صفوف المشاهدة كأنه فلم للتسلية ينتهي بتذمر لكم العنف والتخريب الكامل للأحياء ، ثم ينتهي اليوم كأنه لم يكن .

لقد شهد سنة العراق أفظع هولوكوست منذ تفجير المرقدين عام 2006 بمؤامرة إيرانية أمريكية بمليشيات كفرة فجرة حكمت العراق ولم تزل . أضطر الحراك الشعبي السني أن ينتفض في ست محافظات من ضمنها العاصمة بداية 2012 مطالبين بحقهم الإنساني بعد أن ضجت الغيرة باغتصاب حرائر السنة في المعتقل من قبل شيعة المراجع ، قوات إرهاب في زي قوات أمن تدعمها مراجع الضلالة بفتاوى القتل بفرية الدفاع عن المقدسات والوطن من ظلم داعش، وحينما تعبت دولة المليشيات من محاولات فض الاعتصامات بشتى الطرق، جاء صوت السلاح وليكن ما يكن .



 بعد سيطرة داعش على الموصل الحدباء التي ما رضيت الذل والانبطاح بدأت سياط الحق لهيبها في سبايكر حتى أفقدت عقول سفلة التشيع وبدأ التخبط ، من جنون الهجمات بجرذان لبست ملابس الأمريكان إلى مدرعات أصبحت غنائم ردت إليهم بجحيم مستعر .
من ديالى وصلاح الدين الى الأنبار موجات نزوح تهيم في العراق لعلها تجد الملاذ الآمن في الوطن ، ولا أدري كيف لا تدري أن من تلجأ إلييه هو الجلاد في ثوب القاضي الجالس فوق عرش الشيطان المزوق !

نزوح آلاف العوائل من مناطق الموت إلى معابر مغلقة تشير لحياة جديدة في العراق لا سابقة لها، حتى في نظام صدام الذي اتهم بالديكتاتورية ومقابر الموت الجماعية ، فصار أفضل ما في هذه الحياة الجديدة خيمة ولافتة تستقبل معونات تجار الموت التي لا تشبع من نهب اللقمة من أفواه أطفال لا ذنب لهم سوى أنهم من أهل السنة .


إلى أين ؟

الاختيار بين الحياة المستهدفة بالموت والموت المحقق سيان ، فالهجرة لبعيد بات حلم العائلة بعد أن كان حلم كل شاب عربي مل ّمن فرصة عمل في وطنه العربي الطافي على براميل النفط الأسود . هذه الهجرة التي ابتلعت بالأمس عقول علماء طالما تذمر الشعب من اختيارها، أصبحت حكمة ضاعت على من بقي حبيس وطن لا يعرف معنى الاحتواء ويطلب الانتماء بإصرار كحق دون مقابل وواجب يُمنح .

إلى أين الوجهة ؟ من العادل الذي لا يُظلم عنده أحد ؟
من المحزن أن تكون الدول الصليبية التي أعلنت حربها وعداءها وإساءتها ضد النبي المصطفى (صل الله عليه وسلم ) هي أبواب الرحمة للمسلمين ! . من المؤسف أن تمنح هذه الدول حق الهجرة واللجوء مع الجنسية التي تنهي مرارة العودة إلى وطنهم المتوحش بأنظمة فاقت في وحشيتها عصور أوربما المظلمة، لكن مآسي الهوان العربي والصداقة مع الغرب الملعون وهيئة الأمم المجرمة هيأ موجات من الهرب الجماعي بعد أن دخلت ليبيا والغرب الأفريقي إلى خارطة المصير المجهول المغترب .



آلاف العوائل من شام الأمن والطيب، مع آلاف العراقيين إلى بحر مترامي بقوارب يائسة ، إلا من فرص نادرة لعلها تمنع البحر من أشلاء بشر تحيا وهي ميتة، لا يمنعها من الموت سوى موجة عاتية تسحبهم إلى قاع ينهي مأساتها بصدر رحب بنسبة تفوق 40 % بحسب تقارير الغرب ، والصورة الأولى لسوري وصل بأطفاله إلى البر لكنها لم توقض إلا جهابذة الإعلام بفوزها صورة العام الكثر تأثيراً وتعبيراً في الوجه ! . من خبر حول حدود مقدونيا وصربيا بوابة أوربا (سجلت السلطات دخول 42 ألف مهاجر الى البلاد منذ 19 حزيران وبينهم سبعة آلاف طفل.  وفي طريق آخر يلجأ اليه المهاجرون، نجح خفر السواحل الايطاليون السبت في انقاذ نحو 4400 مهاجر في المتوسط بعد نداءات استغاثة من 22 مركبا مكتظا، في ما يعتبر اكبر عدد من عمليات الانقاذ بلا ضحايا خلال 24 ساعة. ) . نعم هو أجل مكتوب لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون ، لكن الطريق إليه مر كالعلقم بيد قريب بوجه باسم ، فبعد خذلان دول مسلمة دينها الجسد الواحد الذي حُفر في الذاكرة بات الحكيم حيران فكيف بالغافل المسكين ؟ .
هل يعقل أن تكون مقدونيا طريق الحياة إلى أوربا بمخاطرة الموت المتوقع سواء في البر وقطار الموت، أو البحر الذي بات تجارة جديدة خسيسة مقابل فرصة ضئيلة لحياة ليس فيها صوت انفجار يهز المهجع ؟ . لقد باتت آلاف العوائل أزمة دولية تستدعي حماية الدول لا حمايتهم بوقف أسباب العنف والقصف الآثم . أصبح المهاجر هدف غازات مسيلة من شرطة الحدود أو اعتقال بالجملة لعودة من حيث أتوا . اللافت هنا ، أن عادت مؤامرات الغرب غلى الإسلام بشكل غريب، حينما تفاجئوا بموجات ارتدادية لقصفهم للعرب، ولم تكن أكثر مشكلاتهم خطورة إلا بحقيقة عجز اقتصادهم عن توفير احتياجات آلاف المسلمين بلا توقف مع خلافات مرتقبة بين تحالفهم . مأساة إنسانية تبحثها مؤتمرات الغرب بعد عجز حدودها عن منع التدفق اليائس العربي من رحمة العرب ! .
أما المأساة الحقيقية أن يكون ما جرى مثلبة على الإسلام وأهله للأسف .
هل يعقل أن تستهزأ رئيسة الاتحاد الأوربي الصليبي من قادة العرب ودول الإسلام الذي جمع الحق والعدل والرحمة بتاريخ لا يُمحى ؟ هل يعقل أن يتحرك قادة أوربا لاستيعاب المسلمين الذي يقول : وتتوقع المانيا استقبال عدد قياسي من اللاجئين يصل الى 800 الف هذا العام. وقال وزير العدل الالماني هايكو ماس أمس الاول «علينا الا نسمح بأي شكل من الاشكال بأن يتعرض اشخاص في بلدنا للتهديد والاعتداء وعلينا ان نتحرك ضد ذلك بكل قوة دولة القانون».




( انتقدت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل وحكومتها اليوم الإثنين الاحتجاجات العنيفة ضد طالبي اللجوء في بلدة هايدناو في شرق ألمانيا هذا الأسبوع. وقال المتحدث باسم الحكومة شتيفن زايبرت في مؤتمر صحافي "تندد المستشارة والحكومة بالكامل بأقوى العبارات الممكنة بالعنف والأجواء العدوانية تجاه الأجانب هنا". وأضاف "محاولة اليمينيين المتطرفين والنازيين الجدد لنشر رسالة الكراهية الحمقاء حول مركز لإيواء اللاجئين مثيرة للاشمئزاز". وأصيب ما لا يقل عن 31 من رجال الشرطة الألمانية في اشتباكات مع نحو 600 محتج في الساعات الأولى من يوم السبت ورشقهم كثيرون بالحجارة والزجاجات لغضبهم من دخول طالبي اللجوء البلاد.) 
طرق سنة العراق عام 2006 بعد إرهاب دولة المليشيات أبواب الأشقاء العرب، فكانت قلة من استقبلتهم بعد الشام الحبيبة التي أخذت حصتها من إجرام الشيعة وسادتهم في طهران . ضاعت الشام وتفرق المهاجرون العراقيون مرة أخرى إلى أبعد ، لكن الخليج أوصد أبوابه بغرابة وفتحها واسعة أمام أثرياء الساسة من سحت ونهب منظم ! .
هذه مآسي أطفال المسلمين ياعرب !

https://www.youtube.com/watch?v=R08oWlDZfLM

هل نسيتم عراق الكرم يوم أن فتح أبوابه لكل العرب من فلسطين ومصر والسودان بالملايين ؟ ألم يوفر العراق عيش كريم وفرص عمل ودراسة على نفقة حكومة البعث الظالم الذي تدعون بلا مقارنة اليوم مع ما تفعلون ؟
أفتحوا عقولكم وقلوبكم للتقوى قبل أبوابكم فستسألون يوم لا ينفع مال ولا بنون .

أي نصرة هذه من دول إسلامية تعلن بناء أسيجة على الحدود العراقية لمنع التسلل ! . أما القوانين ، فلا يجوز للعراقي بحق اللجوء بل ولا السوري بأي حال خشية الإرهاب الذي يراقبوه خبراً بعد خبر بتثاؤب وصل حد البلادة في الضمير وتحجر في الدم . أما التحالف مع العدو فحدث ولا حرج ! أشلاء أطفال أصبحت في إعلامهم قادة داعش، وبيوتهم المتواضعة معسكرات خطيرة، وبراميل الموت ما عادت إرهاب، فهي تعادل طلقة سلاح صغير بصوت مرتفع ! .

أين مؤتمرات الجامعة العاجلة من هؤلاء ؟ أم باتت أجيرة إيران تندد بما تحب وترضى ؟ تفجير سوق جميلة في نفس يوم قصف مستشفى الفلوجة للولادات ، ولكن البيانات مفردة لشيعة بغداد سهواً، ولا علاقة للاتفاق النووي بالمرة .
ومرة أخرة نقول : نأسف لجرح شعوركم يا عرب .

لن يبقى الحال على ما عليه بعد التحيص من حكيم خبير وتمكين وعاقبة للمتقين ، والله المستعان .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق