لا تستهينوا بنا .. فالمقاومة تجري في عروقنا .. سنبقى مقاومة !

السبت، 26 سبتمبر، 2015

قصيدة فكر وقوة لأمة التيه للشاعر عبد الله الدليمي



قصيدة: فِـكْـر وقـوة


شعر: عبد الله الدليمي


فـكـــرٌ بــلا قـــوةٍ تحـميــهِ يـنـدثــرُ **** أوْ قــوةٌ دونـمــا فـكـرٍ لهــا خـطــرُ

من شدة الريح كم صرحٍ لها خـربٍ **** لـكـنْ بفـطنتـه يـجتـازهــا الـحشَــرُ

فـكـرٌ لــه قــوة ٌفـي النـاس ينقصنـا **** مــن دون ذاك فـلا تمـكـينَ يُنتـظــرُ

يا لهـفَ قـلبي على دربٍ بـه نَصِـلُ **** نحــو العـُـلا أمــةً بـالـديــن تنتـصـرُ

يا قـومِ مـن حـولكم إن تنظروا أمـمٌ **** حـازت رقيّـاً بـه أسـلافنـا افتـخـروا

لا يـفـلـحُ القــومُ إن عاشوا بلا قيـَمٍ **** صدقٍ وعدلٍ وفـي الماضي لنا عبـرُ

يـا أمتي استيقـظي واستنفـري فلقـد **** عـاث المجـوسُ كما عاثتْ بنا التتـرُ

حتى متى نـرتـضـي ذلاً ومنـقصـةً **** العِــلــجُ يـقـتـادنـــا مـا بـالنـا بـَـقـَـــرُ

واستنسر البومُ في أرجائنا وغَدتْ **** مأوى النسورِ التي تهوى العُلا الحفرُ

فـي الـرافـديـنِ لنـا جـرحٌ يـؤرقـنـا **** منـا الدمـا أُهـرقت تَطمي كمـا النهـرُ

والشــامُ يـجتـاحـه قَـتـلٌ ومخمصةٌ **** مِـنْ هَـول مـا انتابـهُ الأكبـاد تنفـطــرُ

ذي مصرُ فرعـونُهـا قـد عاد ثانيـةً **** أجرى الـدمـاءَ بـأمــر الكفــر يـأتمــرُ

في الشرق إخواننا اجسادهم شُويت **** احيـاءً استنصَروا قومي فمـا نُصروا

والـغـرب فيـه لـنـا إخـوانٌ افتـُتـِنـوا **** نـحْـرَ الشيـاهِ مـن الكفـار قـد نُحــروا

جاءت "أعِدّوا لهم" مِن عند خالقنـا **** إن ننصـرِ اللـهَ حـقـاً سـوف ننتـصـرُ

قَــرْعُ السيـوفِ لنـا عــزٌ ومفـخـرةٌ **** في ظلّهـا مجــدُنــا والشــأنُ والظـفَــرُ

أمـا الركــون إلى الدنيـا وزخـرفهـا **** فهْــو الفـنــاء ولــن يَبـقـى لنــا أثــــرُ


22-4-2015

--------------------------------------------

قصيدة: أمّة التيه

شعر: عبد الله الدليمي



 يـا أمّـةً أوغـلتْ بعـد الهـدى تيهـاً – – – كالفلْكِ في البحرِ قد ضلّت مراسيها
----------------------------------------------------------------------

 بـالأمسِ دان لهـا الأقـوام أجمعهـم – – – حيـن ارتضت منهجاً قـرآنَ باريهـا 
----------------------------------------------------------------------

 الـعــزُ كـان لـهــا تــاجــاً يُـزيّـنهـا – – – شـرقاً وغربـاً سـرى بالنور حاديها 
----------------------------------------------------------------------

 بالدين سُدنا فهابَ الناسُ سطوتَنا – – – والـيومَ صرنـا شِياهـاً دون راعيها
----------------------------------------------------------------------

       كـل الشعـوب لها شـأن بحاضـرها – – – مـا بـالُ أمّـتـنـا تـجـتـرّ مــاضيهـا
----------------------------------------------------------------------

 بالأمسِ عـدلٌ وإحسـانٌ ومـرحمـةٌ – – – واليـومَ جَـورٌ وعـدوانٌ فـشـا فيهـا 
----------------------------------------------------------------------

 اعداؤها احتشدوا يبغـون بيضتها – – – قبـل العِـدا سـامَهـا الويـلاتِ واليها 
----------------------------------------------------------------------

 في عصـرِ أسـلافنـا حكّامنـا خـدَمٌ – – – واليومَ في أمتي (الحامي حراميها) 
----------------------------------------------------------------------

 مُذ غـاب دستورها والـذلٌ يلجمها – – – كـأسَ المهـانـةِ كـلٌ صـار يـَسقيهـا 
----------------------------------------------------------------------

 لـن تَستـَردّ بغيـر الـديـن هـيبتَهـا – – – فـلا سبيـلَ سـوى الإسـلام ينْجيهـا



6-9-2015


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق