لا تستهينوا بنا .. فالمقاومة تجري في عروقنا .. سنبقى مقاومة !

الخميس، 8 أغسطس، 2013

فضائح مراجع الشيعة / مخالفات السيستاني لعدة الشهور طاعة لإيران وشعبان 31 يوم


بسم الله الرحمن الرحيم 

( شَهْرُ رَمَضَانَ ٱلَّذِيۤ أُنْزِلَ فِيهِ ٱلْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ ٱلْهُدَىٰ وَٱلْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ ٱلشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ ٱللَّهُ بِكُمُ ٱلْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ ٱلْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ ٱلْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ ٱللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ) البقرة 185


عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال :
صوموا لرؤيَتِهِ وأفطِروا لرؤيتِهِ ، فإنْ غبِّيَ عليكم فأكملوا عدةَ شعبانَ ثلاثينَ 
وكذلك في صحيح مسلم فعدوا ثلاثين 

لكن الشيعة الإمامية كما يسمون أنفسهم قد خالفت واتبعت مراجعها التي تتبع إيران 
وإليكم الدليل من موقع السيستاني 
 سؤال 10
السؤال: لوثبت الهلال في الشرق كايران فهل يثبت الهلال في الغرب كالعراق لانها غرب ايران؟ ما رأي السيد الخوئي (قدس سره) والسيد السيستاني (دام ظله)؟
الجواب: نعم مع تقارب المكانين في خطوط العرض بان لم يختلفا الا بدرجة أو درجتين مثلاً،ويثبت عند المرحوم السيد الخوئي (قدّس سرّه ) مطلقاً.
!!!
   تعتمد مراجعهم على علم الفلك والحسابات الرياضية 
لا التقيد برؤية الهلال كما كان على عهد النبي صلى الله عليه وسلم  


هذه أجوبته من موقعه يأمر الشيعة بالصوم مع إيران وفق ما يسميه أتحاد الأفق

يرفض رؤية الهلال في البلد

يرفض التوحد في القيام بالشعائر في عرفات مع المسلمين
42
السؤال: في الموارد التي یتوقف اداء المناسك (واقعاً) علی ثبوت الرؤیة الشرعیة للهلال بدایة الشهر، فهل یعتبر الثبوت في الوطن ام في الدیار المقدسة، في حالة اختلاف بدایة الشهر بین الوطن و الدیار المقدسة؟
الجواب: في الدیار المقدسة.
!!
الصوم : الصوم اعتماد على بلد مجاور ( شرقي) وليس على رؤية الهلال للبلد !
أين آيات القرآن ؟
السؤال: ما معنی اتحاد الافق ؟
الجواب: المراد انه اذا شوهد الهلال في بلد فهو كاف لاي بلد متحد معه في الافق ومعناه ان یكون وجود الهلال في البلد الاول ملازما لوجوده علی افق البلد الثاني وان لم یشاهد لمانع وهذا یتم في ما اذا كان البلد الثاني غربي الاول وكانا متقاربین في خطوط العرض (شمال ـ جنوب).

تناقض في رؤية الهلال حسب ( اتحاد الأفق) والأمر بمخالفة المسلمين .

السؤال: هل نقوم بأعمال يوم عرفة مع الحجاج في مكة بالرغم من أن العيد لدينا بعدهم بيوم؟
الجواب: بل تقومون بالأعمال بحسب ثبوت الرؤية الشرعية في بلدك.




!!!
من موقع السيستاني دليل على اتباع إيران ولا يؤخذ برؤية الأشخاص للهلال في البلد ذاته!

28 السؤال: انا في اليمن وليس لي علم او خبرة في رؤية الهلال فهل يمكنني الاعتماد على تحديد العلماء هنا الذي يقال بأنه تم على رؤية اشخاص للهلال اي حسب الاعلان عنه في وسائل الاعلام أي بمعنى آخر أصوم معهم وأفطر معهم ؟

الجواب: لا يصح الاعتماد إلا مع حصول الاطمينان برؤيته فإن لم يحصل فاكمل ثلاثين يوماً .
!!
الفضيحة الكبرى  
إليكم الدليل أن السيستاني أفتى بأن الأثنين مكمل لشهر شعبان
وأول رمضان هو الثلاثاء في عام 2011!
أي شعبان 31 يوم !!!

موقع بينات 
توقع رؤية هلال أول الشهر (شعبان) بحسب موقع عودة
    سيحدث الاقتران المركزي (المحاق المركزي) يوم الجمعة 01 تموز / يوليو 2011 في الساعة 08:54 بالتوقيت العالمي بمشيئة الله
    إمكانية رؤية الهلال يوم الجمعة 01 تموز / يوليو 2011 ويوم السبت 02 تموز / يوليو 2011 موضحة في الأشكال التالية باستخدام برنامج المواقيت الدقيقة باعتماد معيار عودة 
!!!
يوم الخميس 8/8 / 2013 
مكمل لشهر رمضان كما أفتى السيستاني
 وبهذا جعل 3 أشهر عربية مكملة 30 يوماً وهذا لا يصح
السؤال 
أين دليلهم باعتماد الحساب الفلكي ؟ 
أين الشيعة وادعاءهم أنهم متبعين للقرآن وللنبي صلى الله عليه وسلم وما عارض يضرب به عرض الحائط ؟
لهذا أقول أنتم شيعة المراجع لا شيعة علي 
رضي الله عنه
 

( ذٰلِكَ بِأَنَّ ٱللَّهَ هُوَ ٱلْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِن دُونِهِ هُوَ ٱلْبَاطِلُ وَأَنَّ ٱللَّهَ هُوَ ٱلْعَلِيُّ ٱلْكَبِيرُ)الحج 62

خاص / مشروع عراق الفاروق



Photo: ‎استطلاع تجمع صفحات الربيع السني العراقي لرأي المتابعين ! 

إذا تم إعلان يوم الخميس القادم الموافق ( 8/8/2013 ) كأول أيام عيد الفطر المبارك ..

هل تعتقد أن ما يسمى بالمراجع الشيعية ستوافق أهل السنة بهذا العيد ؟! أم سيتذكرون أنه اليوم الذي مرغ فيه أبطال الجيش العراقي 
أنف دولة المجوس بالتراب وأعلن كبيرهم الذي علمهم ( الكفر ) الخميني أنه قد تجرع كأس السم ! 

فهل سيخالف هؤلاء إيران أم سيستمرون بتبعيتهم لها ؟! 

* في الصورة المرفقة : الخميني تحت أقدام الجيش العراقي‎ 



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق