لا تستهينوا بنا .. فالمقاومة تجري في عروقنا .. سنبقى مقاومة !

الأحد، 23 نوفمبر، 2014

هام/تقرير الجمعية الاوروبية لحرية العراق الى مجلس الأمن حول الوضع قبل عقد اجتماع المجلس



الجمعية الاوروبية لحرية العراق (EIFA)
تقرير إلى مجلس الأمن الدولي حول الوضع في العراق

17 تشرين الثاني/ نوفمبر 2014



مقدمة وملخص

1.  فترة قصيرة بعد انعقاد جلسة مجلس الامن الدولي للامم المتحدة بشأن العراق في 23 تموز/ يوليو 2014 بدأت الضربات الجوية لقوات الائتلاف على داعش في آب/ أغسطس عام 2014. وعلى الرغم من مرور 100 يوم من القصف وارسال مجموعة كبيرة من الأسلحة و الذخيرة الى القوات العراقية والبشمركة في كردستان من قبل الولايات المتحدة، لا يزال ليس هناك أي أفق واضح لنهاية ناجحة في الحرب ضد هذه المجموعة الوحشية. ويعتقد المسؤولون الأميركيون بان هذه المعركة سوف تستمر لعدة سنوات.
2. بعد غزو الكويت من قبل الجيش العراقي القوي في عام 1991، استغرق الأمر 40  يوما بالنسبة للتحالف الغربي لتحريرها.  واستمر الحرب عام 2003 للاطاحة بصدام حسين حوالي 3 أسابيع.و يتساءل المرء لماذا تأخذ كل هذا الوقت لحرب ضد جماعة إرهابية - التي لا تقارن بالجيش العراقي في تلك الأيام، دون أي نهاية في الأفق؟
3. ليس هناك أي شك في أن الائتلاف ضد داعش، وخاصة حكومة الولايات المتحدة، لم يكن لها استراتيجية واضحة.  ليست لديهم نية لإرسال قوات على الرغم من عدم وجود قوة محلية موثوقة وجديرة بالثقة على الأرض في العراق أو سوريا.
ان الولايات المتحدة وحكومة العبادي غير قادرين على تجنيد أو تنظيم العشائر السنية العراقية أو عناصر من السكان الذين حاربوا ضد القاعدة في الماضي. غالبية كبيرة من العشائر العراقية والسنة الذين كانوا يقاتلون حكومة المالكي انسحبوا الآن من ساحات القتال، وجزء صغير منهم فقط انضموا الى داعش.
4. حصيلة هذا الوضع أصبحت الآن أن الميليشيات الإرهابية والإجرامية المرتبطة بايران أقوياء بحيث يحلون محل داعش في بعض المناطق. وكانت حصيلة الجرائم التي ارتكبتها هذه القوى الشيعية في العراق أسوأ بكثير من داعش خلال العقد الماضي.
5. مع أنه قد يكون هناك وجهات نظر مختلفة حول جذور الأزمة الحالية، الا ان الأمر الذي لايقبل الشك فيه أن الأخطاء التي ارتكبتها الولايات المتحدة وقوات التحالف في احتلال العراق ومساعدة الحكم الاستبدادي من المالكي وتسليم العراق على طبق من فضة إلى إيران، كان السبب الرئيسي للأزمة الحالية.
6. عدم الانتباه الى جذور المشكلة وعدم بذل الجهود لتصحيح هذه الأخطاء والأسوأ من ذلك ان اتباع سياسة فاشلة نفسها من قبل الولايات المتحدة وحكومة العبادي كله مما يجعل هذه الحرب طويلة المدى.
7. ومن وجهة النظر العسكرية ان القصف لم يكن فعالا من دون مشاركة نشطة من المجتمع السني والعشائر.  وقد أعلن أهل السنة مرارا وتكرارا عن استعدادهم للانضمام إلى الائتلاف.  انهم كانوا لديهم تجارب ناجحة في قتالهم ضد القاعدة عندما كان الجنرال بترائوس قائد القوات الامريكية في العراق. ولكن بعد التخلص من القاعدة في العراق وتركت هذه العشائر وشأنهم من قبل الأميركيين ثم قام المالكي بقمعهم بوحشية.  لذلك انهم وبحق وضعوا بعض الشروط للانضمام إلى الحرب ضد داعش.
8. من أجل جلب العشائر السنية مرة أخرى على المشهد نحتاج إلى اعتماد نهج مختلف:  إنهاء النفوذ الإيراني في الحكومة، والحد من نفوذ الميليشيات الشيعية الإرهابية (مثل فيلق بدر، عصائب أهل الحق وكتائب حزب الله . (وإلا فإن الحرب ضد داعش سوف تتحول إلى صراع شيعي سني.
 9. لمواجهة التعبير العنيف والتفسير الرجعي والمتطرف عن الاسلام لكل من السنة والشيعة، نحن بحاجة إلى بديل ثقافي وديني. يجب علينا دعم هؤلاء المسلمين الذين يدعون إلى الإسلام الحنيف.
10. للوصول إلى هذه الأهداف، يتعين على المرء أن يتخذ موقفا حازما ضد الفاشية الدينية الحاكمة في إيران ويطردها من العراق وسوريا. ثم نشهد اتجاها معاكسا. لكن يبدو أنه لاتزال لا رغبة لدى الولايات المتحدة ان تقترب الى هذا الحل وذلك بسبب أملها للودية مع الملالي وهذا يمكن أن يؤدي الى كارثة.
الجمعية الاوروبية لحرية العراق (EIFA) أعدت هذا التقرير بالعجالة لرفعها الى مجلس الأمن الدولي والائتلاف والمسؤولين الأوروبيين، مع الأمل في تقديم مساهمة صغيرة نحو اعتماد سياسة صحيحة في الحرب ضد داعش والأصولية الإسلامية.

    دور ايران المدمر في العراق

11.  لقد اتبع النظام الإيراني دائما سياسة تشكيل امبراطورية إسلامية عالمية، حيث اطلق عليها الخميني شخصيا وهو مؤسس النظام بانها الخلافة الاسلامية. وهذا هو مكتوب في الدستور الايراني. وفيما يلي نص المادة 11 من هذا الدستور: " المادة الحادية عشرة:
« يعتبر المسلمون أمة واحدة، وعلى حكومة جمهورية إيران الإسلامية إقامة كل سياستها العامة على أساس تضامن الشعوب الإسلامية ووحدتها، وأن تواصل سعيها من أجل تحقيق الوحدة السياسية والاقتصادية والثقافية في العالم الإسلامي». وفي وصيته دعا الخميني جميع المسلمين في العالم «الى تحشيد الجميع تحت راية الاسلام المرفلة بالعز وقوموا بالدفاع ضد أعداء الاسلام والمحرومين في العالم وامضوا نحو اقامة حكومة اسلامية وبجمهوريات حرة ومستقلة». 
12.  ومنذ اليوم الأول تعتبر جمهورية إيران الإسلامية ، العراق كنقطة انطلاق لتنفيذ هذه الاستراتيجية. وبدأت تدخلها من خلال خلق شعار فتح القدس عن طريق كربلاء. وواصل الخميني الحرب بين إيران والعراق، والذي اعتبره "نعمة الهية". بعد أن غزا صدام حسين الكويت في حرب الخليج عام 1991، أصبحت الحكومة العراقية ضعيفة جدا.  واستغلت إيران الفرصة لإعادة تدخلها والتي وصلت ذروتها خلال حرب عام 2003. وكانت إيران واحدة من المؤيدين غير المرئيين لحكومة الولايات المتحدة في احتلال العراق. وهكذا بعد سقوط صدام حسين، بدأت إيران تدخلها التوسعية والسياسية والاستخباراتية والارهابية والاقتصادية في هذا البلد.
13.  وكخطوة أولى، أرسلت طهران آلافا من العراقيين الذين كانوا يقيمون في إيران خلال الحرب العراقية الإيرانية الى العراق وتم تنظيمهم في مجموعات مرتبطة بالحرس الثوري الايراني ثم دخلوا تدريجيا الجيش والمؤسسات الأخرى في الفترة من 2003 واحتفظوا بهويتهم شبه العسكرية من خلال العمل تحت إمرة فيلق القدس الايراني.
14.  في كانون الثاني/ يناير 2006، كشفت منظمة مجاهدي خلق المعارضة الايرانية عن أسماء 32000  من العراقيين ممن كانوا يتقاضون أجورهم من ايران.  ان هذه الوثيقة الثمينة تضمنت بالتفصيل أسماء وسنة دخولهم في الحرس الثوري الإيراني ومكان مهماتهم وأرقام الحسابات ومبلغ أجور هؤلاء العراقيين التي كانوا يتلقونها من الحرس الثوري الإيراني والخ.
كتب وكالة اسوشيتد برس للأنباء في 26 كانون الثاني/ يناير 2006 مايلي: 
"قالت جماعة ايرانية معارضة تتخذ من فرنسا مقرا لها يوم الجمعة ان ايران لديها الآلاف من الموظفين العاملين في العراق، ونشرت أسماء ما يقارب من 32000 شخص زعمت انهم عناصر النظام ... ونشر المجلس الوطني للمقاومة الايرانية الأسماء والتواريخ المزعومة بانها كانت استأجرتهم إيران والأجور من 31690 عراقي. وادعى المجلس أن معظم الأموال لهؤلاء الناس يدفعها فيلق القدس التابع للحرس الثوري الايراني، وهي جزء من الجيش الايراني الذي يقول الجيش الامريكي انه يدفع نفقات الميليشيات في العراق ويزودهم بالأسلحة ".
وفي وقت لاحق، تم توظيف 400 من هؤلاء العراقيين في مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي. وكان واحد منهم هادي العامري، قائد ميليشيات بدر الإرهابية الذي أصبح فيما بعد وزيرا للنقل في الفترة الثانية من رئاسة الوزراء المالكي.
15.  الا ان ايران لم تكتف عند مجرد إرسال الإرهابيين الشيعة إلى العراق.  كونها كانت مطلعة على الوضع في العراق، أنها بدأت في التحريض على الإرهاب تحت اسم أهل السنة منذ البداية.  ان العديد من قادة القاعدة لجأوا من أفغانستان إلى إيران في عام 2001. وقدمت إيران لهم ملاذا آمنا وتم إبقائهم تحت السيطرة بغية توظيفهم في فرصة مناسبة في المستقبل. وكان عام 2003 وقتا مناسبا لتوظيف البعض منهم.
16.  وكتبت نيويورك تايمز 28 حزيران/ يوليو 2011 تقول:  اتهمت وزارة الخزانة يوم الخميس السلطات الايرانية بمساعدة تنظيم القاعدة وقالت انها فرض عقوبات مالية على ستة أشخاص يعتقد أنهم من عناصر القاعدة في إيران والكويت وقطر وباكستان.  عن طريق اتخاذ موقف قوي تجاه هذا السؤال المحير ما إذا كان النظام الإيراني الشيعي يسعى لمساعدة تنظيم القاعدة الذي يتكون جلهم من السنة ، أكد مسؤولو وزارة الخزانة أن الحكومة الإيرانية قد دخلت في اتفاق مع عناصر من هذه الجماعة الإرهابية والسماح لها باستخدام هذا البلد كنقطة عبور لتحويل الأموال والناس من الخليج إلى باكستان وأفغانستان. وقال المسؤولون أنهم أصبحوا مقتنعين بأن عز الدين عبد العزيز خليل، الذي وصفوه بأنه " عنصر بارز لتسهيل أمور القاعدة في ايران "، والتي يعمل في ايران بموجب اتفاق بين القاعدة والحكومة.
واصدرت وزارة الخرانة بيانا جاء فيه : " هذه الشبكة تعمل بمثابة الخط الرئيسي والتي من خلالها ارسل تنظيم القاعدة الاموال والميسرين وعناصره من مختلف أنحاء الشرق الأوسط إلى جنوب آسيا، بما في ذلك عطية عبد الرحمن، وهو من الزعماء الرئيسيين في تنظيم القاعدة المقيم في باكستان" . ان السيد عبد الرحمن، آخر من ستة أشخاص وردت أسمائهم في بيان اصدرته وزارة الخزانة، يعتقد أنه قد ارتقى مؤخرا إلى رجل رقم 2  في تنظيم القاعدة ويرفع التقارير مباشرة إلى زعيم التنظيم الجديد أيمن الظواهري الذي تولى التنظيم بعد وفاة أسامة بن لادن. " وأكد ديفيد كوهين وكيل وزارة الخزانة لشؤون الارهاب والاستخبارات المالية تقول: « من خلال الكشف عن صفقة سرية بين إيران وتنظيم القاعدة والسماح له بتنقل الأموال وناشطيه عبر أراضيها، نحن نلقي الضوء على جانب آخر من جوانب دعم إيران لا مثيل لها للإرهاب"،. ... وقال مسؤول كبير في الادارة الامريكية انه يعتبر ذلك لفضح كل من "شبكة تسهيل التمويل الرئيسية لتنظيم القاعدة وأحد الجوانب الرئيسية للدعم الإيراني للإرهاب الدولي" . وقال هذا المسؤول في مؤتمر عبر الهاتف مع الصحفيين "لدينا شعور بان هذه الشبكة تعمل عبر الأراضي الإيرانية بمعرفة وعلى الأقل إذعان السلطات الإيرانية ".
17.  إيران لم ترسل جميعهم إلى العراق اطلاقا، واحتفظت ببعضهم بهدف استخدامهم في عمليات إرهابية أخرى. وكتبت صحيفة نيويورك تايمز في تقرير لها يوم السبت 20 ايلول/ سبتمبر 2014 أن مجموعة يدعى "خراسان" تم تشكيلها من قبل محسن الفضلي، وهو من افراد في الدائرة المقربة من أسامة بن لادن، زعيم تنظيم القاعدة المقتول وانه استقر حاليا في سوريا. وفقا لصحيفة نيويورك تايمز، أن وكالات الاستخبارات الأمريكية كانت تراقب المواطن الكويتي محسن الفضلي البالغ من العمر 33 عاما منذ عقد من الزمن.  وفقا لوزارة الخارجية الأمريكية كان الفضلي يعيش في إيران مع مجموعة صغيرة من تنظيم القاعدة قبل الذهاب إلى سوريا. وكانت هذه المجموعة هربت من أفغانستان إلى إيران بعد هجمات 11 ايلول/ سبتمبر. وتضيف صحيفة نيويورك تايمز أن وزارة الخارجية الامريكية حددت محسن الفضلي بانه "زعيم تنظيم القاعدة في ايران" في عام 2012 وقال انه كان يدير "تيار المال والأفراد" في إيران. وفقا لما قالت الخارجية الامريكية كان الفضلي يتعاون مع شخص ثري كويتي من ممولي الجهاديين ".

   تسليم العراق لإيران

18.  ونظرا لوجود القوات الأمريكية في العراق، كان حضور الميليشيات المرتبطة مع النظام الإيراني وفيلق القدس لا تكفي لهيمنة ايران الكاملة على العراق. ومجيء المالكي الى السلطة في عام 2006 سارع سيطرة النظام الايراني التدريجية على العراق. وعلى رغم من ان صعود المالكي على السلطة قد تم بمباركة الامريكان الا انه اصبح شخصية رئيسية لتنفيد أجندة طهران في العراق. وكان أذكى تحرك النظام الايراني لخداع الامريكيين الايحاح بان المالكي يحافظ على مصالح كل من ايران والولايات المتحدة في نفس الوقت.
19.  ان ولاية ثانية للمالكي كرئيس للوزراء كانت مأساة للشعب العراقي وللمنطقة، وللعالم. كتب علي الخضيري مستشارا لسفراء الولايات المتحدة في العراق، في صحيفة واشنطن بوست في 3 تموز/ يوليو:
" في 2006 ساعدت في تقديمه إلى السفير الأميركي وأوصيت به كخيار واعد لرئاسة الوزراء.... ولكن بحلول عام 2010 ، كنت أحث نائب الرئيس الأميركي وكبار مسؤولي البيت الأبيض على سحب دعمهم للمالكي، حيث أدركت أن بقاءه في السلطة سيخلق حكومة استبدادية و طائفية ومثيرة للانقسام تمزق البلاد و تدمر المصالح الأميركية، إلا أن أميركا تمسكت به، وكانت النتيجة أننا نواجه اليوم اندحارا استراتيجيا في العراق وربما في الشرق الأوسط كله .
«... انه بدأ بحملة منسقة لتدمير الدولة العراقية واستبدالها بمكتبه الخاص وحزبه ، حيث قام بطرد القادة العسكريين المحترفين واستبدالهم بآخرين موالين له، وأجبر رئيس القضاء العراقي على منع منافسيه من المشاركة في انتخابات آذار 2010 . وبعد إعلان النتائج و خسارة المالكي أمام التحالف المعتدل مؤيد للغرب الذي كان يضم ممثلين عن كافة المجموعات العرقية – الطائفية الرئيسية ، أصدر رئيس القضاء حكما منح المالكي فرصة أخرى لتشكيل الحكومة، ما زاد من التوترات والعنف».
« لم يكن جدالنا مهما جدا، لأن الرجل الأقوى في العراق والشرق الأوسط – الجنرال قاسم سليماني قائد قوات القدس التابعة للحرس الثوري الإيراني – كان على وشك حل الأزمة بدلا منا ». «بعد حثه العراقيين المتناحرين على العمل معا ، أملى عليهم سليماني النتائج نيابة عن المرشد الأعلى الإيراني ، وهي ان يبقى المالكي رئيسا للوزراء، وجلال طالباني رجل العصابات الكردي الأسطوري بعلاقاته مع إيران لعقود طويلة سيبقى رئيسا للجمهورية  ، الأهم من ذلك جعل الجيش الأميركي يغادر البلاد نهاية 2011».
« لم يقم المالكي أبدا بتعيين وزيرين للداخلية والدفاع متفق عليهما في البرلمان ولا حتى رئيسا للمخابرات، وبدلا من ذلك حصر تلك المناصب به. كما نكث بكل الوعود التي أعطاها بمشاركة السلطة مع منافسيه السياسيين بعد ان صوتوا في البرلمان اواخر 2010 لعودته مرة اخرى الى السلطة.
(واشنطن بوست- 3 تموز/ يوليو 2014)

20.  ووفقا للتقارير الصادرة عن منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش: العراق لديه واحد من أعلى معدلات الإعدام في العالم.
يوم 19 تشرين الأول/ أكتوبر عام 2014 أعربت بعثة الأمم المتحدة (اليونامي) والمفوضية العليا لحقوق الإنسان عن قلقهما تجاه تزايد عدد الإعدامات في العراق. ارتفع عدد حالات الإعدام في العراق في السنوات بين 2005 حتى 2009 حيث أعدم 124 شخصا في عام 2009. وعلى الرغم من أنه كان هناك انخفاض في عدد عمليات الإعدام في عام 2010 (عام الانتخابات في العراق) الا انها ارتفعت بشكل حاد في السنوات 2011 حتى 2013 حيث تم ارسال 177 شخصا الى حبل المشنقة على الاقل في عام 2013 كما أعدم 60 شخصا على الاقل خلال الأشهرالتسعة الأولى من عام 2014.
عادة ما تتم عمليات الإعدام في العراق بطريقة جماعية بحيث في نموذج تم اعدام 34 شخصا في يوم واحد في عام 2013.
وأعلنت وزارة العدل العراقية هناك الآن 1724 شخصا ينتظرون دورهم في صف الاعدام.
وفقا للتقرير السنوي للجمعية العراقية لحقوق الانسان في الولايات المتحدة ( 7 كانون الثاني/ يناير 2014  : " هناك 16000 سجين قد حكم عليهم في العراق و 17000 سجين آخرين يحتجزون في السجن دون اصدار الحكم عليهم. وفي عام 2013 وحده عدد العراقيين الذين قتلوا بلغ 11215 شخصا واصيبوا 25684 شخصا بجروح ".
«حذرت منظمات دولية مستقلة من تراجع الحريات وتدني الحقوق العامة بالنسبة للمرأة في العراق باعتباره ثاني أسوأ دولة عربية»(قناة الشرقية 11 ديسمبر/ كانون الأول 2013)
«يقدر  عدد المسيحيين في العراق مليونا ونصف المليون قبل عام 2003 الا أنه في الوقت الحاضر تبقى  في العراق 300 ألف فقط». (الجزيرة 20 تموز/ يوليو 2014)
21. الفساد في حكومة المالكي كان مذهلا. ويقول تقرير لمنظمة الشفافية الدولية لعام 2009 في المرتبة الحكومة العراقية 167 في العالم في مجال مكافحة الفساد، وفي تقرير عام 2010 انخفض إلى 175، وفي عام 2011 كانت في المرتبة 174. يذكر التقرير أن الفساد قد وصل إلى أكثر من 50٪ في العراق. (قناة الجزيرة، 13 نوفمبر 2014)
مؤسسة استار فور في تكساس تقول ان 20 مليون دولار تسرق يوميا من العراق و 10٪ من النفط في جنوب العراق تسرق من قبل شبكة نظمتها إيران. (قناة الجزيرة، 13 نوفمبر 2013)
وفقا للتقرير السنوي للولايات المتحدة حول حقوق الإنسان في العراق، 7 كانون الثاني عام 2014، هناك عشرة ملايين فقير في العراق و 4 ملايين منهم يعيشون تحت خط الفقر. وأضاف أن 20٪ من المواطنين العراقيين هم من الأميين، بينما في 90قرنا مضت، لم يكن هناك تقريبا الأمية في العراق.
ووفقا لفاليري آموس، أصبح وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية 1.8 مليون شخص بلا مأوى ومشرد في العراق في ديسمبر الماضي (قناة الحرة 14سبتمبر 2014).
22. جعل اتفاق سوفا ورحيل القوات الامريكية الأمور أسهل بالنسبة لايران في أوائل عام 2009. ومن الأمثلة على ذلك هي النقل الغير قانوني لحماية سكان أشرف من الولايات المتحدة إلى الحكومة العراقية والتي أدت إلى حدوث 6 مجازر. ومباشرة بعد رحيل القوات الأميركية قال الخامنئي خلال لقائه مع الرئيس العراقي في 29 شباط/ فبراير 2009 انه على رئيس الوزراء المالكي أن يعمل على اساس التزامه بطرد مجاهدي خلق من العراق. فحدث بعد خمسة أشهر في 28 و 29 تموز/ يوليو 2009 حمام الدم الأول في أشرف بأمر من المالكي.
23. بحلول نهاية عام 2011 مع مغادرة آخر جندي أميركي العراق، البلاد أصبحت مستعمرة لإيران. وكتب الخضيري في صحيفة واشنطن بوست:
«كذلك نكث المالكي بتعهداته التي أعطاها للولايات المتحدة، وحسب توجيهات إيران و لم يتحرك بقوة نهاية 2011 لتجديد الاتفاقية الأمنية التي كانت ستسمح للقوات الأميركية القتالية بالبقاء في العراق . كما انه لم يفك ارتباط مكتبه بمكتب القائد العام للقوات المسلحة، ذلك الكيان الذي استخدمه لتجاوز سلسلة القيادة العسكرية من خلال إجبار القادة على رفع تقاريرهم إليه، ولم يتخل عن السيطرة على قوات محاربة الإرهاب وقوات سوات المدربة على يد الولايات المتحدة، مستخدما إياها كقوات حرس امبراطورية. كما انه لم يفكك هيئات الاستخبارات السرية ومرافق السجون و التعذيب التي استخدمها كأداة لضرب منافسيه، ولم يلتزم بقانون يفرض حدودا على ولاية الحكم، داعيا المحاكم الى إصدار أحكام تتوافق مع ما يريده . كذلك لم يصدر لحد الآن عفو جديدا شاملا كان سيساعد في إخماد الاضطرابات التي أججتها الفصائل الشيعية والسنية العنيفة التي كانت تندمج تدريجيا في العملية السياسية
باختصار، فان عراق المالكي وعراق حزب الدعوة، يبدو كثير الشبه بعراق صدام حسين وعراق البعث، لكن صدام، على الأقل، ساعد على احتواء إيران - العدو الستراتيجي لأميركا دون ان تنفق واشنطن تريليون دولار على دعمه.
لم تعد هناك ”ديمقراطية” اذا كان رجل واحد وحزب واحد يرتبط بعلاقات مع إيران ، يسيطر على القضاء والشرطة والجيش و جهاز المخابرات وعلى إيرادات النفط والخزينة والبنك المركزي . في ظل ظروف كهذه من المحتمل جدا ان تتجدد الحرب الأهلية العرقية الطائفية في العراق ، بل ان ذلك مؤكد».(واشنطن بوست -3 تموز/ يوليو 2014)

    تضحية السنة

24.        على الرغم من أن جميع أبناء الشعب العراقي عانى في ظل حكومة المالكي، الا ان أهل السنة واجهوا إبادة جماعية وحشية والسجون مليئة بالسجناء السنة والذين أعدموا هم تقريبا كل من السنة.
25. في ديسمبر 2011 مباشرة بعد عودته من رحلته إلى الولايات المتحدة، قام المالكي بتنفيذ مؤامرة ضد نائب رئيس الجمهورية الدكتور طارق الهاشمي، أحد زعماء السنة العراقيين الأكثر احتراما واعتقل العديد من حراسه الشخصيين وزملائه المقربين وحكم المالكي على عدد منهم بالاعدام وقتل آخرون تحت التعذيب. وحكم على طارق الهاشمي، الذي كان قد ذهب إلى كردستان العراق ومن ثم الى تركيا بالإعدام غيابيا. وقد استمر عملية القضاء على السياسيين السنة وتطهيرهم. كما تم القبض على وزير المالية رافع العيساوي في كانون الأول/  ديسمبر 2012. واعتقل أيضا حراسه وزملائه. كل هذه التدابير التي نفذت بأوامر من النظام الإيراني قد أجريت بمباركة امريكا.
26. في كانون الأول/ ديسمبر عام 2012 أي بعد عام من انسحاب القوات الأميركية، بدأت المظاهرات والحركات السلمية والانتفاضات في المحافظات السنية. على الرغم من الاعتقالات واسعة النطاق وحملة القمع الوحشية، المالكي كان غير قادر على إسكاتهم. واستمرت الانتفاضات في الأنبار وصلاح الدين وديالى ونينوى وكركوك وبغداد. ان المركز الرئيسي لهذه المظاهرات كان محافظة الانبار وهي أكبر محافظة في العراق والتي هي ذات أهمية استراتيجية على الحدود مع دول سوريا والأردن والمملكة العربية السعودية.
27. لم تواجه المظاهرات السلمية والاعتصامات المليونية بردود فعل إيجابية من المالكي. وفي واقع الأمر هاجم المالكي على المعتصمين في الحويجة في 23 نيسان/ أبريل 2013 وهي مدينة بعدد سكاني قليل في محافظة كركوك. ووفقا لقناة الجزيرة، "50 شخصا على الاقل قتلوا وجرح 250 آخرون."
وقال وزير التربية العراقية محمد تميم، الذي استقال من حكومة المالكي بعد مجزرة الحويجة، في تعرية مدهشة: ما حدث في ساحة اعتصام الحويجة مجزرة ٌ بكل ما تعنيه الكلمة (قناة الشرقية 24 أبريل 2014)
سليم الجبوري رئيس لجنة حقوق  الانسان النيابي العراقي: "تم تشكيل لجنة من قبل البرلمان لتقصي الحقيقة ... وكانت النتيجة أن المتظاهرين لم يكن بحوزتهم السلاح، وهذا ما ثبت بالدليل ..." سوات " كانت القوات المهاجمة  التي لم تكن تقبل الحلول السلمية، لم يكن لديهم شيئا سوى أسلحة للاستخدام، وقد بلغ 80٪ من الضحايا من الخصر إلى أعلى، وهذا يعني أنهم كانوا مستهدفين برصاصة في الصدر أو الرأس أو الجانب. "(قناة الشرقية ، 26 أبريل 2014 )
28. على أي حال استمرت المظاهرات السلمية حتى كانون الأول/ ديسمبر 2013 عندما هاجمت قوات المالكي المتظاهرين في مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار، مما أسفر عن مقتل وإصابة المئات. وقبل يوم واحد بذلك كانت قوات المالكي قد هاجمت منزل الدكتور أحمد العلواني، رئيس لجنة الاقتصاد في البرلمان العراقي، والقبض عليه وقتل بعض أفراد عائلته، بينهم شقيقه. انه لا يزال في السجن.
29. وكان في مثل هذه الظروف حملت عشائر الأنبار السلاح. وكانت مطالبهم بسيطة جدا ومشروعة: سحب الجيش من مدنهم وتسليم الملف الأمني إلى القوات المحلية والإفراج عن السجناء السياسيين، ووضع حد للتمييز المذهبي على نطاق واسع.

        جيش المالكي وسقوط الموصل

30. كان رد فعل المالكي وقواته القمعية توجيه ضربات جوية ضد المدنيين الأبرياء وسحق أهل السنة بدلا من الاستجابة لمطالب انتفاضة الأنبار والتوصل إلى اتفاق وذلك حسب ما أوصي به النظام الايراني.
31. وبينما كانت قوات أمن المالكي، بما في ذلك "الفرقة الذهبية" وقوات سوات ووحدات مكافحة الإرهاب وحشية وقمعية جدا، ولم تظهر أي رحمة في اعتقال وتعذيب وذبح الناس الا ان جيش المالكي كان عاجزا في مواجهة أهالي الانبار بحيث انتهت محاولاته لاستعادة الانبار لمدة ستة أشهر (من كانون الأول/ ديسمبر 2013 الى حزيران/ يونيو 2014) بالفشل. مع ذلك استمر الجيش في قصف السكان المدنيين.
استهدف القصف العشوائي الكثيف من مسافات بعيدة وراجمات الصواريخ من قبل طائرات هليكوبتر للجيش، المنازل السكنية والمدارس وحتى لم تبقى المستشفيات من أمان. استهدف مستشفى مدينة الفلوجة الرئيسي 17 مرة من قبل القوات العراقية طيلة المعركة التي استغرقت 8 أشهر. وذكرت ذلك قناة الجزيرة في 5 آب/ أغسطس 2014:  
في المعركة 8 أشهر طويلة كان مستشفى الفلوجة الرئيسي ضرب 17 مرات من قبل القوات العراقية. وذكرت قناة الجزيرة التلفزيونية يوم 5 أغسطس 2014:« طيران الجيش الحكومي قصف مستشفى الفلوجة بالبراميل المتفجرة وتسبب بقتل واصابة عشرات ». 
32. كان واحدة من أكبر الأخطاء التي ارتكبت الحكومة الأمريكية هو حل الجيش العراقي الذي كان محترفا جدا وذوي الخبرة الميدانية والبعيد عن وجود أي عناصر طائفية. ان الجيش الجديد الذي ساعدت الولايات المتحدة على تشكيله يفتقر إلى أي قيمة عسكرية بسبب وجود مؤسسة سياسية فاسدة وطائفية تحت تأثير النظام الإيراني. ان المالكي وبطلب من ايران نفذ عملية تطهير واسعة النطاق داخل الجيش ونصب رجاله في مناصب رئيسية من جهة  وقد انتشر الفساد في جميع مفاصل الجيش من جهة أخرى. وقال وزير النقل الجديد العراقي في 11 تشرين الثاني/ نوفمبر 2014 أن هناك أكثر من 150،000 موظف وهمي والجنود المجهولون الهوية في قائمة ممن يتقاضون الأجور وهذا يعني الناس الذين كانوا في الحقيقة لا يعملون أو لم تكونوا موجودين على الإطلاق ولكن وردت رواتب نيابة عنهم.
33. واجه قمع أهل السنة بتقاعس الأمريكيين الذين دعموا بشكل كامل المالكي، ثم خلق أجواء متفجرة في مختلف المحافظات السنية. ستة أشهر من المقاومة من قبل أهالي وعشائر الانبار ادى الى العديد من الانشقاقات في صفوف الجيش. وفي بعض الحالات كانت كتائب الجيش تستسلم تماما أو تختفي ولاذوا بالفرار للنجاة بحياتهم.
وذكرت قناة الجزيرة في الأول من كانون الثاني/ يناير عام 2014، عدد من فوج طوارئ واسط سلموا أنفسهم لمسلحي العشائر في الرمادي أثناء هجومهم على مركز شرطة الملعب. وأظهرت صور حصلت عليها الجزيرة أشخاصا يقولون انهم سلموا أنفسهم كي لا يكونوا طرفا في معركة يقتل فيها عراقي عراقيا آخر. وقام مسلحو العشائر بتوزيعهم على عدد من المنازل واعطائهم ملابس مدنية في انتظار تسليمهم الى عشائرهم».  كما  أفادت الجزيرة في 3 كانون الثاني تسليم آمر للفوج مع منتسبي قواته و معداتهم الى عشيرة الجميلة بالفلوجة. 
وقال الشيخ علي حاتمي المتحدث باسم ثوار العراق وزعيم عشائر الدليم يوم 10 نيسان /أبريل لقناة الجزيرة: «6 آلاف  قتيل من الجيش العر اقي وأكثر من 21 ألف انهزموا  وأكثر من 400 آلية  تم تدميرها».
34.في مثل هذا الظرف خرجت في 10 حزيران / يونيو  كل من محافظات نينوى  وصلاح الدين وأجزاء من محافظة كركوك ومحافظة ديالى  خلال عدة أيام من سيطرة المالكي وتم تدمير وجعل  أكثر من 60 ألف من القوات المسلحة العراقية  يهربون مقابل قوة كانت أقل منها بـ 10 أضعاف.
ان سقوط الموصل المفاجئ  ذات 3.5 مليون نسمة دون أي مقاومة قد جعل العالم في صدمة. وحصل هذا الحادث في وقت كانت هناك 5 فرق عسكرية بقيادة الجنرال علي الغيدان قائد القوة البرية والجنرال عبود قنبر رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش.وتم تدمير فرقتا (2 و 3) في الموصل و الفرقة 12 في كركوك و فرقة 4 في صلاح الدين وفرقة 3 الشرطة الاتحادية في الموصل.
ووصل الموقف الى حد حيث  لم يستطع المالكي نفسه  انكار تدهور الوضع وفظاعة الحالة حيث قال «ما حصل في الموصل كان   بحق صدمة كبيرة لنا». (قناة العراقية 17/6/2014).
35. وكانت هناك تقارير متضاربة بشأن من الذي انتزعت هذه المناطق من سيطرة الجيش العراقي. الا ان ما هو مؤكد خاصة في صلاح الدين وديالى  هو أن العشائر المسلحة وأهالي هذه المناطق لعبا دورا رئيسيا. في نينوى داعش وبعض عشائر المنطقة اخرجا المنطقة من سيطرة المالكي. مع ذلك لعب عدد من العوامل الهامة دورا حاسما في هذا التقدم.
أولا- بسبب الجرائم التي ارتكبها النظام الإيراني والمالكي، فضل كثير من السنة أن يحكمهم أي شخص عدا المالكي والميليشبات المرتبطين بإيران.
ثانيا- قوات المالكي لم تكن لديها القدرة على مواجهة هذا الهجوم.
ثالثا- بعض الأفراد داخل القوات العسكرية للمالكي كانوا يتعاونون مع العشائر المسلحة.
رابعا- كانت الولايات المتحدة اعتمدت على الجيش العراقي وأهملت مطالب الشعب في هذه المنطقة وأدى ذلك الى تعميق الأزمة، تجاهلها للعشائر السنية - الذين كانوا على استعداد للقتال بوجه داعش إذا تم تنحية المالكي - أدى إلى ظهور قوة داعش ضد مصالح العشائر.

    موقف العشائر العراقية

36. ان عشائر العراق السنية الذين كانوا يقاتلون أكثر من 100،000 منهم بوجه تنظيم القاعدة في مجالس الصحوات خلال عهد الجنرال بترايوس قائد القوات الامريكية في العراق، كانوا لديهم مواقف واضحة جدا منذ بداية ظهور داعش وشهرين قبل الضربات الجوية الامريكية. وكانت هذه العشائر قد أعربت استعدادها للقتال بوجه داعش إذا تم تنحية المالكي و طرد النظام الإيراني والميليشيات المرتبطة به إلى الوراء.
37. مفتي الديار العراقية الدكتور رافع الرفاعي قال في 13 حزيران/ يونيو عام 2014، حول التطورات الأخيرة في العراق بحسب ما نقله موقع العربية نت: استغرب مفتي الديار العراقية، العلامة رافع الرفاعي، “اتهام الثوار الأحرار” بانتمائهم إلى تنظيمات متطرفة، مثل “تنظيم داعش”، وذلك بهدف الإيقاع بين الثوار وأبناء المدن التي يحررونها.ووصف المفتي، في بيان بحسب «العربية نت» عن الأحداث الجارية في العراق، ما يجري هناك بعملية تحرير للشعب العراقي، خاصة السنة، ورفع الظلم الذي لحق بهم من جيش المالكي.ورفض الرافعي تنظيم “داعش”، وطلب من أبناء المدن التعاون مع “الذين يحررون المدينة تلو الأخرى”، لأنهم سيخلدون العراق من ظلم حكومة المالكي.وامتدح المفتي الثوار في العفو عمن سلم سلاحه، وأكد أنهم بعيدون عن الطائفية، حيث لم يعتدوا على دور العبادة للديانة المسيحية وغيرها. (العربيه نت 13يونيو 2014)
38. قال الشيخ علي حاتم سليمان امير قبيلة الدليم في مقابلة مع قناة العربية في 14 يونيو: « نحن لا نتقبل شيء اسمه داعش  وسطنا.  نحن كناس عشائر  أعلنا منذ اليوم الاول وقلنا راح تنتهي الحرب ولن نسمح للمالكي أن يبقى على  أراضينا. بالتالي داعش جيوب، بالمناسبة هناك ربط بينهم وبين المجلس الحكومي و أنا تكلمت بكل صراحة وبالتحديد في منطقة الرمادي.. حالات غريبة تأتي سيارات لا  نعرف  ما الذي دخلت مدينة محاصرة من الجيش والأجهزة التي لديهم عسكرية بعض اللباس عسكري .. داعش محسوب على طرف نعرفه كلنا هي صنيعة ايرانية والحكومة تريد تستفيد من هذا الملف للتغطية على الارهاب.  اذا كان هناك ارهاب حقيقي الآن في العراق فهو ارهاب المالكي. نحن نتعهد أمام الله و أمام العالم نحن نتبرأ من داعش وقادرين على  أن ننهي أي شيء اسمه  ارهاب في العراق ولكن هدفنا الاساسي هو أن لا يكون الآن طغيان المالكي أو سيطرة المالكي علينا بالتالي داعش غير قادرين مثلما قاتلنا مثل السابق  قادرين على أن نقاتلهم. معونة ايرانية دائمة كانت موجودة ايران داخلة في عمق العراق من زمان. التخوف من المخطط الايراني اولا استهداف الامامين في سامراء  كان هذا مخطط مع الأسف المالكي وبتدبير ايراني كان يراد منه دخول الثوار ونسف هذه الأضرحة. نحن الآن لا نتخوف من ايران ولا عاد يهمنا ايران أنا أنصح ايران اذا  أرادت أن تكون لها مصلحة في العراق فعليها أن تتعامل مع الواقع مع الشعب. ولن نسمح   من الآن أن تكون املاءات و ارادة خارجية في العراق . القرار للماسك بالأرض ولا لايران».
39. يوم 12 يونيو عام 2014 رسالة من هيئة علماء المسلمين لثوار العراق موزعة في 12 مادة وقالت في المادة الخامسة:يجب أن يكون صدر الثوار واسعا ورحبا لاستقبال هموم الناس واستيعاب مشاكلهم.
وجاء في المادة الثامنة: التعامل مع الأقليات بالحسنى سياسة شرعية، وهو في الوقت ذاته خلق يعكس صورة طيبة جدا عن الثوار آمام العالم ...فلنحرص على الأقليات وعدم المساس بمعتقداتهم».
وأما المادة الحادية عشرة تقول «ليكن الشعار المرفوع الواضح لثوارنا هدي النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) لما دخل مكة، ... فالعدل هو المدخل الى قلوب الناس أما عتاة الظلم ممن يقبض عليهم غير مقاتلين فتشكل لهم في الوقت المناسب محاكم جنائية ويساقون الى القضاء العادل الذي لن يشبه بأي حال قضاء المالكي الطائفي المسيس...».
40. استمر هذا النهج بعد أن تم تنحية المالكي. وقال الشيخ علي حاتم سليمان أحد القادة البارزين للعشائر العراقية يوم 15 آب/ أغسطس في مؤتمر صحفي بثته العربية : «مستعدين للتعاون مع هذه الحكومة بشرط ضمان حقوق أهل السنة... وقف القصف فورا واخراج هذه الميليشيات و ما تبقى ما يسمى بالقوات الأمنية واعادة المهجرين فورا». وأضاف «اذا ما ضمنتم حقوقنا وفعلا تكون هناك ضمانات، اتركوا داعش لنا السنة ، لماذا يقترب بعض الناس الى داعش؟ من ضيم المالكي وتسلط المالكي وقهر المالكي. اذا أراد رئيس الوزراء الجديد أن يحسم داعش عليه أن يفكك أكثر من 30 ميليشيات شيعية الآن موجودة وتفككها من المؤسسات الحكومية ووزارة الدفاع والداخلية والآمن الوطني والاستخبارات و...داعش تنظيم ارهابي يعبث في الارض فساد ويقتل السني والشيعي والمسيحيي ولكن هناك أخطر من داعش الآن يرتدي الزي العسكري ولديه هوية تعريفية عسكرية ويقتل كما يشاء ويذبح كما يشاء ويعتقل كما يشاء...... لذا، يجب أن تكون ثورة من أجل الكرامة، ويجب على الحكومة أن لا تتفاوض مع السياسيين فقط. بل يجب عليهم التحدث مع الناس الذين انتفضوا من أجل حقوقهم وحملوا السلاح من أجل حقوقهم ... » "(قناة العربية - 15 أغسطس 2014)
41. كما قال الشيخ علي الحاتم في 15 اكتوبر: «ما يجري اليوم في المحافظات السنية من جرائم ترتكب بحق أبنائنا من قبل الميليشيات وداعش وهو الذي جعلنا نتحدث اليوم عن جرائمهم وطرق مكافحتها فنقول : كنا قد أبدينا استعدادنا للتعاون مع التحالف الدولي لمقاتلة داعش ولكننا نطالب في الوقت نفسه التحالف بموقف اتجاه الميليشيات التي ترتكب المجازر ضد أبنائنا في العاصمة بغداد وجميع المحافظات الأخرى من ذبح ومجازر وبدم بارد على مرأى  ومسمع الحكومة والأجهزة الأمنية» (قناة التغيير).  و أضاف في 20 تشرين الأول/ أكتوبر : «...  أعتقد أن التطرف الذي نتكلم عنه و المدن التي جاءت تتساقط حالها بيد أبناء العشائر والناس الخيرة الوطنية ضمانا وتطمينا لحقوقهم...أنا أعتقد نحن نتماشى مع اللعبة الدولية ما اعترضنا على شيء. نحن عندما قلنا سنقاتل ضد داعش مع المجتمع الدولي ولكن بشروطنا وبالحقوق التي نحن خرجنا من أجلها اما نقاتل داعش ونسملها بيد قاسم سليماني  يأتي ويستعرض في أراضينا هذا أمر مرفوض.»(قناة التغيير- 15 تشرين الأول/ أكتوبر 2014)
         
الانتخابات

42. كان المالكي يفضل تأجيل الانتخابات. مع ذلك في نهاية تشرين الأول/ أكتوبر 2013 خلال زيارته إلى الولايات المتحدة، طالبت منه واشنطن بقوة و اضطر المالكي إلى إجراء الانتخابات قبل 30 نيسان/ أبريل 2014. وقبل ذلك قد أقر البرلمان العراقي مشروع قانون يحد رئيس الوزراء الترشح لفترتين متتاليتين. مع ذلك، لجأ المالكي الى مجلس القضاء الاعلى الذي كان عمليا تابعا له وحصل على حكم قضى‏ بان هذا القانون يتعارض مع الدستور. ان المالكي وبعد عودته من الولايات المتحدة اضطر الى اعلان عن الانتخابات بانها ستجري في 30 نيسان/ ابريل.
43. حملة واسعة النطاق اطلقتها منظمة مجاهدي خلق الإيرانية والمجلس الوطني للمقاومة الايرانية خلق معضلة كبيرة بالنسبة للمالكي خلال زيارة المالكي إلى الولايات المتحدة حيث كشفت عن دوره في مجزرة الأول من ايلول/ سبتمبر في مخيم أشرف وكذلك تصرفات قمع ،،، الصحفيين !


ـــــــــــــــــــــــــــــــ
تعليق/ 

بعد التحية والشكر لجهود هذا الرجل المتفرد الذي صفع الكثير من العراقيين والعرب بغيرته وإنسانيته 
الأستاذ (أسترون ستيفنسون)
رئيس لجنة العلاقات مع العراق في البرلمان الاوربي (2009-2014) ورئيس الجمعية الاوربية لحرية العراق (ايفا)

تقرير هام جداً يبين حقائق لا يجهلها من يتابع أحوال العراق بعد الغزو فضلاً عن (عامل تنظيف) في مجلس الأمن
فلماذا هذا التقرير وضياع الوقت في المؤتمرات ؟
الجواب : 
أمريكا ذراع إسرائيل التي تتوافق مع إيران في ضعف العراق وإنهاءه من المنطقة كقوة إضافة للانتقام لقتلاهم بعد الغزو

المأساة الحقيقة أن يتربع عراقيون في الهيئات العالمية ك(مستشارين) مثل هذا المدعو
 (علي الخضيري مستشارا لسفراء الولايات المتحدة في العراق)

يستلم آلاف الدولارات وينصح بلا علم ولا خلفية ولا تعليم بعد جهل !
والمهزلة أنه يعترف بترشيحه المالكي رغم طائفية الشيعة وحملات الإبادة الواضحة عام 2006
ثم يعترف بنصحه التخلي بعد مجازر ومجازر ويجعل المسئولية على شخص المالكي ! 
وكأن العبادي أفضل أو الجعفري قادة الإرهاب والدريل الكهربائي

هذه هي طبيعة كل المستشارين وحتى المحللين الأمريكان الذين أطلعنا على تحليلاتهم مراراً وفيها الكم الهائل من التخبط

التقرير (ألمح) بشكل ضعيف إلى عوامل الصراع الحقيقية العقائدية دون التصريح
وركز على أخطاء شخصية بتسليم العراق إلى إيران 

نعلم أنها تعلم وتوأمها اليهود المعلم الأول لإيران على نفس النهج والأسباب والبروتوكولات
وحتى المليشيات في أمريكا وجماعة (كوكلاكس كلان ) 

سؤال : لماذا تحرص أمريكا وهيئاتها اللوبية أن تستعين بنوعية معينة من المستشارين والمحللين علمانية متأمركة ؟

الجواب :
هذا هو المطلوب لأنهم لا يفقهون طبيعة الأزمة ولا حقيقة الصراع الذي تتزعمه إيران وشيعتها بعقائد دينية بنيت على أساس تكفير المخالف (اهل السنة ) وقتله ونهب أمواله وسبي نساءه وذراريه ، ولا يوجد مجال لتقبل الواقع حتى تدوم آلة القتل وحملات الإبادة بحق أهل السنة 
لتهنأ إسرئيل بعد تدمير الرعب الذي يسكنها من قرب زوال دولتها وملكها على يد أحفاد نبوخذ نصر 
( أهل السنة ) عنصر الجهاد  !

ما الحل؟
هل سيكون هناك تحالف لضرب إيران المسببة لأزمات دموية في المنطقة ؟ 
في المشمش كما يقال
 إنما هناك مساومات من أجل النووي على حساب (الدم السني) دوماً 

لأهل السنة : أصحوا من سباتكم واتركوا (اخويتكم) ووطنيتكم مع الشيعة فقد تبين الرشد من الغي .
أما أن تحكموا أنفسكم أو مصيركم مثل (الهنود الحمر) أي أتعس من الأحواز التي نخشى نموذجها 
والله المستعان ومنه النصر 

لمن يود التعرف على حقيقة الصراع أسبابه ومراحله بدقة 

(روابط سلسلة تخريب العراق المستمر في ظل حكم الشيعة)

أما من يمل من المقالات وقراءة السطور ، فنأسف للإزعاج
فليرجع إلى نومه وسيصحو على وقع الطبول ، ولا حول ولا قوة إلا بالله 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق