لا تستهينوا بنا .. فالمقاومة تجري في عروقنا .. سنبقى مقاومة !

الأربعاء، 17 يوليو، 2013

الحميري يعلن تشكيل خلية "ازمة المقدادية" لتامين اعادة الأسر النازحة























السومرية نيوز/ ديالى
أعلن محافظ ديالى عمر الحميري، الثلاثاء، عن تشكيل خلية "ازمة المقدادية" لتامين اعادة الاسر النازحة، فيما طالب مجلس المحافظة بالموافقة على تخصيص خمسة ملايين دينار لدعم أسر ضحايا الاحداث "الارهابية" التي ضربت مناطق عدة من المحافظة العام الجاري.

وقال الحميري في بيان صحفي تلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه إن "ديالى فقدت خلال العام الجاري اكثر من 300 شهيد وضعف هذا العدد من الجرحى في اعمال ارهابية استهدفت دور العبادة والملاعب الرياضية والمقاهي الشعبية ومجالس العزاء اضافة الى استهدافات مباشرة للمنازل السكنية والاسواق الشعبية".

وطالب الحميري "مجلس ديالى بالموافقة على تخصيص خمسة ملايين دينار تدفع مباشرة لذوي عائلة كل شهيد سقط بأعمال ارهابية خلال العام الجاري فيما يمنح كل مصاب مليونان و500 الف دينار".

وأشار محافظ ديالى إلى أن "دعم ذوي ضحايا الارهاب اطار وطني وشرعي لابد الاسراع به من قبل جميع مسوؤلي ديالى"، داعيا "مجلس المحافظة الى عقد اجتماع طارئ من اجل دراسة ملف تعويض ذوي ضحايا الارهاب بشكل يسهم في تحقيق الانصاف والعدال لهم ويؤمن حقوقهم القانونية والمالية".

واشار الحميري في بيانه الى ان" ادارة ديالى قررت تشكيل خلية ازمة خاصة بقضاء المقدادية تتألف من دوائر حكومية متعددة من بينها ادارة ومجلس المحافظة والمصالحة الوطنية والقوى الامنية بالاضافة الى الاوقاف الدينية وشخصيات عشائرية من اجل تامين عودة جميع الاسر التي نزحت في من منازلها في الايام الماضية جراء الازمة الامنية التي مربها القضاء".

وبين الحميري أن "اللجنة ستعمل على زيارة ذوي ضحايا الارهاب في عموم مناطق المقدادية من اجل الاسراع بتامين حقوقهم القانونية وإنصافهم عبر تسريع وتيرة التحقيقات في ملفات ملاحقة المتورطين بسفك دماء الابرياء من اجل اعتقالهم وتقديمهم للقضاء لينالوا جزائهم العادل".

وأشار الحميري إلى أن "الاجواء الامنية في قضاء المقدادية مستقرة الى حد كبير ويمكنا القول بان الازمة مضت الى غير رجعة وما نفعله الان هو اعادة الامور الى وضعها الطبيعي"، لافتا إلى أن "حكمة العقلاء كانت ركيزة هامة في منع نشوب صراع دموي كاد يذهب بالجميع الى حافة الهاوية".

وكان قائممقام قضاء المقدادية زيد ابراهيم قد أكد، السبت (13 تموز 2013)، بان قضاء المقدادية يمر بمرحلة خطيرة للغاية بسبب تكرار مسلسل الخروق الامنية في الاسابيع الماضية والتي ادت الى ازهاق ارواح العشرات من الابرياء، مبينا ان الاصوات المتطرفة التي تبحث عن العنف بدأت ترتفع في بعض المناطق وهي تنتمي لكافة الطوائف دون استثناء، ما ادى الى خلق نزوح للأسر خوفا من تداعيات ما قد يحصل.

ويشهد قضاء المقدادية (35 كم شمال شرق بعقوبة) في محافظة ديالى، موجة من أعمال العنف المتكررة منذ أشهر عدة، بسبب تنامي أنشطة المجاميع المسلحة في بعض المناطق، كان آخرها التفجير الانتحاري بحزام ناسف والذي استهدف، الخميس (11 تموز 2013)، مجلس عزاء في منطقة حي العسكري شرق القضاء، ما أسفر عن مقتل 12 شخصاً وإصابة 27 آخرين

ــــــ

التعليق


إلى متى يقتصر دوركم على الاسعافات الأولية وإطفاء الحرائق ؟

نتحدى أي محافظ أن يعرض لنا صلاحياته ، ومن حددها ؟ 

ونتحدى أن يعلنوا عن توسيعها في الدورة الجديدة، وأن يعترفوا بهشاشة وجودهم .

   

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق