لا تستهينوا بنا .. فالمقاومة تجري في عروقنا .. سنبقى مقاومة !

الأربعاء، 31 يوليو، 2013

في يوم واحد ، أختيار أثيل النجيفي محافظاً لنينوى وأحمد الذيابي محافظاً للأنبار




عن (واع) :
أعلن عضو مجلس محافظة الأنبار اليوم, الاربعاء, أن " الاجتماع العاجل لمجلس محافظة الأنبار أسفر عن اختيار احمد الذيابي محافظاً للانبار وصباح كرحوت رئيساً لمجلس المحافظة".
وقال فيصل العيساوي لوكالة (واع) أن " الجلسة الأولى عقدت اليوم لمجلس محافظة الأنبار في قصر العدالة شمال الرمادي ووفق الانتخاب جرى اختيار احمد الذيابي محافظاً للانبار وصباح كرحوت رئيساً لمجلس المحافظة وذلك بمشاركة 17 عضو من مجلس المحافظة من أصل 30 عضو".

كشف مصدر مسؤول في محافظة الأنبار اليوم ,الاربعاء, أن " ائتلاف عابرون يعتبر ما تقوم به متحدون هو تشكيل حكومة غير شرعية في محافظة الأنبار خاصةً وأن الجلسة الأولى للمجلس لم تعقد في مبنى مجلس المحافظة ولم يحضرها محافظ الأنبار قاسم الفهداوي ".
وقال المصدر لوكالة (واع) أن " الحكومة التي شكلها ائتلاف متحدون حكومة غير شرعية وغير قانونية فقد تم ارتكاب مخالفات قانونية كثيرة اولها عقد الجلسة خارج مبنى مجلس المحافظة والثانية ان محافظ الانبارالسابق قاسم الفهداوي  لم يفتتح الجلسة وكان قاسم الفهداوي محافظ الانبار أعلن عن تأحيل جلسة المجلس الى يوم السبت بسبب الوضع الأمني المتخلخل في المحافظة وكذلك قيادة العمليات أعلنت حظراً شاملاً للتجوال ".
وتابع أن " ما اعلنه قاسم الفهداوي لم تمضِ عليه المدة القانونية وهي 15 يوم وعقد الجلسة يعتبر مخالفة قانونية خاصةً وأنها عقدت دون اذن المحافظ المنتهية ولايته ولم يكن هناك أي تواجد لمراقبين من مفوضية الانتخابات حسب القوانين والتعليمات المنصوص عليها لذلك تعتبر هذه الجلسة برمتها غير شرعية وغير قانونية ".


الموصل (واع)
 عاجل / أثيل النجيفي محافظاً لنينوى دورة ثانية

صوت أغلبية اعضاء مجلس محافظة نينوى على ترشيح أثيل النجيفي رئيس إئتلاف النهضة محافظاً لنينوى دورةً ثانيةً، وحصل النجيفي على 30 صوتاً من أصل 37 من الاعضاء الحاضرين.
وقال (وكالة الاخبار العراقية )ان اعضاء المجلس الجدد ادلوا اصواتهم وبالاجماع على تولي النجيفي منصب محافظ لنينوى لحصوله على اغلبية الاصوات بالانتخابات لمجلس محافظة نينوى .

 ردد اعضاء مجلس محافظة نينوى الجدد، اليمين الدستورية، في الجلسة المنعقدة اليوم الاربعاء  في مقر مجلس محافظة نينوى ، بحضور 37 عضواً من أصل 39 عضواً
 وقال مراسل (وكالة الاخبار العراقية  ) الذي حضر الجلسة ان الجلسة الاولى  انعقدت برئاسة أكبر أعضائه أضحوي صعيب، وبأشراف رئيس محكمة الاستئناف القاضي سالم البدراني ، وحضور جميع الاعضاء باستثناء عضوين فقط على تولي بشارحميد الكيكي من قائمة التأخي والتعايش منصب رئيس مجلس محافظة نينوى، بعد ان حصل على 29 صوتاً، مقابل ستة أصوات فقط حصل عليها منافسه عبد الرحيم الشمري الذي اعلن بداية الانتخابات منافسته للكيكي .أنتهى 

التعليق
وسط تجاذبات كبيرة وووضع أمني خطير ، تم اختيار محافظ ورئيس مجلس المحافظة ونوابهما في نينوى والأنبار ، وهما من أكبر المحافظات السنية أهمية وكثافة سكانية ، وقد أعلن في محافظة الرمادي حضراً للتجوال لم يعلن أسبابه ، وتم معرفته بعد إعلان النتائج ورفع الحظر، أنه بسبب التصويت على المناصب في المحافظة ، ومن الواضح أنها محاولة من قبل الحكومة وقائمة عابرون التي ينتمي إليها المحافظ السابق الموالي للمالكي لمنع تشكيل المحافظة الجديد من قبل القائمة الفائزة (متحدون) . من الجدير بالذكر أن الجلسة قد تم بثها في القنوات الفضائية ، وقد رفض الأعضاء إعادة انتخاب الفهداوي بالإجماع ، وأن اعتراضات عابرون واتهامها بعدم الشرعية غير صحيح ، فهو اجتماع أقيم في مبنى المحكمة ولا يشترط أن يكون المحافظ متواجداً أو رئيس للجلسة ، هذا ما صرح به نائب في المحافظة لقناة بغداد . 
أما محافظ الأنبار الجديد ، فكان يشغل منصب مدير الأمن في وزارة الداخلية التابع للمحافظة ، ولا يعلم هل ستتم استقالته من منصبه العسكري أم أنه اختيار مقصود لغرض استتاب أمن المحافظة؟! وهل سيتم علاج التأخير المتعمد والاستهداف من قبل المركز لساحات الاعتصام بشكل جاد يضمن حقوقهم كاملة من قبل الأعضاء الجدد ؟  وقد تم التنويه عن ذلك من قبل عضو في مجلس الأنبار عبر مكالمة هاتفية معه بعد نقل الجلسة .

من الأمور المهمة أن تكون صلاحيات المحافظ وباقي مجلس المحافظة واسعة حتى يكون لهم دور في اتخاذ القرار ، ولا يقتصر على التوقيع والإشراف على تنفيذ المشاريع الخدمية ، هذا الأمر يضمن إحالة الفاسدين في المجلس للقضاء ومنع هروبهم ، من أمثال محافظ الأنبار السابق قاسم محمد ومحمد فتحي وآخرون ممن استغلوا مناصبهم لصالحهم الشخصي وأساءوا لأهل الأنبار بلا حساب ولا عقاب .
الأيام القادمة لا شك أنها ستحمل تحديات ومحاولات تنحية للمجلس الجديد بشتى الطرق ، خاصة وأن المالكي قد أقال قائد عمليات الأنبار ( مرضي المحلاوي)، وتم تعيين الواء الركن ابراهيم الساعدي بدلاً عنه بسبب عدم تنفيذه للأوامر ، وقد تم إعلان بعض القنوات ، بأن المقصود هو عدم اعتقاله لقادة الاعتصامات .
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق